‫الرئيسية‬ ترجمة مداميك كيف تخلت الأمم المتحدة والغرب عن السودان؟
ترجمة مداميك - مقالات - 6 يونيو 2022, 5:47

كيف تخلت الأمم المتحدة والغرب عن السودان؟

لقد منع خداع الذات والإهمال الحكومات ووكالات الإغاثة من تسهيل انتقال حقيقي ودائم إلى الديمقراطية


إعداد قسم الترجمة والصحافة الدولية

قبل ثلاث سنوات في الشهر الماضي، أطاح السودان بالرئيس الاستبدادي عمر البشير. بالنسبة للولايات المتحدة والأمم المتحدة والمجتمع الدولي، كان يُنظر إلى ثورة السودان على أنها فرصة تاريخية لنقل الديكتاتورية إلى الديمقراطية. وتعهدت الولايات المتحدة بتقديم 700 مليون دولار لدعم الانتقال إلى الديمقراطية بالإضافة إلى نحو 600 مليون دولار من المساعدات السنوية. وشكلت الأمم المتحدة بعثة لدعم الانتخابات. عقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مؤتمرا دوليا رفيع المستوى للمانحين لدعم الحكومة المدنية.

ولكن اليوم، تم القضاء على الحركة الديمقراطية في السودان. وأوقف انقلاب عسكري ضد رئيس الوزراء المدني في أكتوبر 2021 الآمال في انتقال حقيقي.

وقال الكاتب: كان لدي نظرة عن قرب للثورة كمراسل لكنني أردت أن أعيش خلال المرحلة الانتقالية في السودان، كما يمكن للمرء أن يعيش أجنبياً. عملت كمسؤول متوسط المستوى في الأمم المتحدة ولدى منظمات غير حكومية في السودان أثناء إجراء محادثات صريحة مع النشطاء ورئيس الوزراء السابق والمسؤولين العسكريين لغرض تأليف كتاب يؤرخ ثورة السودان بالاشتراك مع مؤلفين آخرين.

كانت هناك فرصة للإصلاح أضاعها التكنوقراط والدول والمؤسسات الأجنبية التي أرادت دعم الديمقراطية. وأردف قائلا: قصة دور المجتمع الدولي في السودان تفصّل محدودية المساعدات الخارجية، لكنها أيضًا قصة خداع النفس والإهمال. وعلينا ألا ننسى، فالجيش والسياسيون في السودان مسؤولون عن مصير بلادهم. إن ميراث الفساد والعنف لم يختلف بعد سقوط البشير، مما يدل على أن الانتقال في السودان – إذا نجح على الإطلاق- سيكون دائمًا متعثر.

كان رئيس الوزراء المدني، عبد الله حمدوك، واضحا دائما في أنه يتوقع تراجعا في الثورة السودانية. كان حمدوك وغيره من التكنوقراط في الحكومة المدنية يفتقرون إلى المهارة السياسية لاستخدام النفوذ القليل الذي يتمتعون به، وكانوا مقيدين بدستور يمنح الجيش سلطة شبه كاملة.

كانت هناك نافذة تغيير لإجراء إصلاحات مهمة قبل الثورة المضادة التي لم يفوتها هؤلاء التكنوقراط فحسب، بل أيضا الدول والمؤسسات الأجنبية التي أرادت دعم الديمقراطية. إن الدروس المستفادة من مساعدة المجتمع الدولي للسودان مهمة، لأن البشير لن يكون آخر ديكتاتور تتم الإطاحة به. إذا أراد مؤيدو الديمقراطية القيام بعمل أفضل في دعم الانتقال إلى الديمقراطية، فعليهم أن يتعلموا من الانتقال الفاشل في الخرطوم.

لم تكن ديناميكية السلطة في المرحلة الانتقالية في السودان أكثر وضوحا، مما كانت عليه عندما أصبح حمدوك ربما أول رئيس وزراء مشرد في العالم. عندما وصل حمدوك إلى الخرطوم في عام 2019، رفض قائد الجيش وقائد البلاد، عبد الفتاح البرهان، منح رئيس الوزراء الجديد أي من قصور البشير القديمة للبقاء فيها. وبدلا من ذلك، قام الكاتب بمقابلة حمدوك لأول مرة بعد أيام قليلة من تعيينه رئيسا للوزراء في منزل مكون من أعمدة أقرضته له عائلة بارزة في السودان. ويقول أيضا: شعرت كما لو أن رئيس الحكومة قد تم وضعه في بيوت للإيجار عبر تطبيق Airbnb.

مثل النزاع السكني عيبا رئيسيا في الثورة السودانية. أبقى الدستور الانتقالي الجيش في السلطة لمدة 18 شهرا، ولم يمنح سوى القليل من السلطة الحقيقية لحمدوك والحكومة المدنية. وشكل اختلال توازن القوى معضلة للمجتمع الدولي: هل كان الانتقال في السودان حقيقيا؟

وبينما كان حمدوك يشرح للكاتب استراتيجيته في الحكم، كان صوته منخفضا جدا لدرجة أنه بالكاد كان مسموعا. لقد كان بحاجة إلى أن يميل إلى أقصى حد ممكن لمجرد سماع إحدى أكبر أولوياته، وهي تطبيع العلاقات مع المجتمع الدولي. وقال: “كنت أرى حمدوك رجلًا ذكيًا للغاية لا يحب التحدث في الأماكن العامة – وهو نقص حاسم بالنسبة للسياسي”.

شرح حمدوك في مقابلة أجرتها معه وكالة أسوشيتيد برس عام 2019 كيف أدرجت الولايات المتحدة السودان منذ ما يقارب ثلاثة عقود على أنها دولة راعية للإرهاب ومنفصلة بشكل أساسي عن النظام النقدي الدولي. وقال: “لقد عوملنا كدولة منبوذة”.

إيقاف إعادة جدولة الديون ودعم الميزانية من البنك الدولي وصندوق النقد الدولي خلال السنة الأولى الحرجة من فترة حكومة حمدوك.

كانت استراتيجية حمدوك الأساسية كرئيس للوزراء هي تحسين حياة السودانيين من خلال تعزيز الاقتصاد وشعبية الحكومة المدنية لردع الجيش من القيام بانقلاب. لكن حمدوك كان بحاجة ماسة إلى المال. الديون الضخمة من الحكومة السابقة تعني ببساطة أنه لم يكن هناك مال. ارتفعت أسعار الخبز والكهرباء والمنتجات الأساسية بشكل كبير بسبب التضخم الذي وصل إلى 359 في المائة في عام 2021. وكان الاقتصاد في حالة انهيار مستمر. وكما أوضح حمدوك للكاتب في مقابلته مع وكالة أسوشيتد برس، إن قيام واشنطن بإزالة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، كان “المفتاح لأي شيء يمكننا القيام به في هذا البلد”.

لكن المساعدة من الحكومة الأمريكية تأخرت. وستستغرق المعركة داخل إدارة ترامب لرفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب أكثر من عام. وهذا يعني أن إعادة جدولة الديون ودعم الميزانية من البنك الدولي وصندوق النقد الدولي قد توقفا مؤقتا خلال السنة الأولى الحرجة من ولاية حمدوك. وأدى التأخير إلى تقليص فرص نجاح الحكومة الانتقالية. وتفاقم الوضع بسبب جائحة كوفيد-19، التي أضرت بالاقتصاد السوداني مع انكماشه بنسبة 3.6 ٪ في عام 2020.

شرح بعض المسؤولين الأمريكيين للكاتب أنهم ليسوا متأكدين مما إذا كان الانتقال في السودان حقاً سيتم، وأنهم لا يريدون تقديم دعم وينتهي به المطاف في أيدي الجيش إذا استولى على البلاد. وقال مسؤولون آخرون إن أولئك الذين لديهم النفوذ في واشنطن للمضي قدما في حزمة المساعدات كانوا خائفين من اتخاذ قرار.

عندما أعلنت إدارة ترامب أخيرًا أنها سترفع تصنيف الإرهاب في أكتوبر 2020 وتقديم الدعم المالي لعملية الانتقال في السودان، لم يكن ذلك بسبب الإيثار فقط. تم ربط شطب السودان من قائمة الإرهاب وتقديم المساعدة المالية في نهاية المطاف باعتراف السودان بإسرائيل بموجب اتفاقيات إبراهام. شعر القادة في الخرطوم أن الولايات المتحدة احتجزت المرحلة الانتقالية رهينة لدعم حملة إعادة انتخاب الرئيس دونالد ترامب. على الرغم من الخطاب الأمريكي الداعي إلى دعم انتقال السودان إلى الديمقراطية، إلا أن الولايات المتحدة كانت تقوم بالمماطلة.

عندما جاءت المساعدة إلى السودان أخيرا، لم تكن بطريقة صحيحة. فعلى سبيل المثال، أدارت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية معظم التمويل لمرة واحدة، والذي بقيمة 700 مليون دولار، بالإضافة إلى ما أخبره المسؤولون الأمريكيون للكاتب أنه ما جموعه حوالي 600 مليون دولار من المساعدات السنوية للمساعدة في الانتقال ومعالجة القضايا الإنسانية في السودان. كان لكل سفارة غربية حزمة مساعدات مماثلة خاصة بها، وكان لديهم معا أكثر من مليار دولار كل عام لمعالجة الفقر، والرد على العنف، ودعم الديمقراطية.

لكن هذه الأموال لا يمكن أن تكتب فقط في شيك إلى حمدوك أو السودان. كان على الولايات المتحدة ودول أخرى أن تنفق أموالها في الغالب على البرامج التي تنفذها الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية والمتعهدين. وشملت البرامج أنظمة لمراقبة العنف في السودان، وشراء القمح، ودفع رواتب الموظفين في مكتب حمدوك. حققت بعض هذه البرامج نجاحا قليلا، لكنها لم تعالج أبدا جذور العنف والفساد. دعمت البرامج العديد من المصالح الفردية على حساب ما أراده حمدوك. كانت أداة إسعافات باهظة الثمن ولكنها صغيرة الحجم على جرح كبير يستمر في النزيف.

مع استمرار الانتقال، أصبح العثور على طرق لإنفاق الأموال أمرا في غاية الصعوبة. اعترف مسؤولو الشؤون الإنسانية في السفارات في جميع أنحاء الخرطوم للكاتب بأنهم لا يعرفون كيف ينفقون الأموال التي خصصت لهم. لقد تجاوز الدعم المقدم من هذه المساعدات البرامجية الطلب، وبالتالي فإن الكميات الهائلة من المستشارين والبرامج والدورات التدريبية ببساطة لم يكن من الممكن استيعابها.

اعتبارًا من نهاية عام 2021، وفقًا لمسؤولين أمريكيين، لم يتم الالتزام بالكثير من 700 مليون دولار التي تعهدت بها الحكومة الأمريكية للانتقال في السودان، مما يعني أن الأموال لم تُنفَق بالفعل. اعترف دبلوماسيون من سفارات أخرى للكاتب بأنهم قدموا أموالاً لوكالات الأمم المتحدة في السودان على الرغم من أنهم كانوا يعلمون أنها لن تكون فعالة، لأنهم لم يعرفوا كيف يستخدمونها خلال دورة الميزانية الخاصة بهم.

نادرًا ما كان يتم تنسيق الأموال التي يتم إنفاقها على البرامج الإنتاجية، لذلك كان هناك ازدواجية كبيرة في المساعدة من كل دولة مانحة. على سبيل المثال، صرح دبلوماسيون أنه في مرحلة ما قام ثلاثة مانحين مختلفين بتمويل جهود الاتصالات في مكتب حمدوك الذي فعل الشيء نفسه تقريبًا.

كان حمدوك في حاجة ماسة إلى المال بسرعة ليوفر كهرباء رخيصة، وجعل الخبز متاحاً بشكل أكبر، وتقديم الأموال لحشد المؤيدين السياسيين. ربما كان إعطاء المال مباشرة إلى حمدوك سيكون أكثر كفاءة. وبدلا من ذلك، حصل حمدوك على جيش من الاستشاريين الغربيين الذين لم يعرفوا حقا السياق المحلي ونفذوا برامج مكلّفة بنجاح نادر.

ولعل أكبر فرصة أضاعها المجتمع الدولي هي الفشل في الضغط من أجل إجراء إصلاحات كان من شأنها أن تجعل المساعدة أكثر فعالية. وفي ظل حكومة البشير، كانت لجنة المساعدات الإنسانية تحت مظلة جهاز الاستخبارات في البلاد.

كانت وكالات الاستخبارات بارعة في سرقة المساعدات الأجنبية أو إضعافها أو منعها تماما. استخدمت المساعدات الخارجية كأداة للإكراه السياسي من قبل النظام القديم. مع ذلك، ظل نظام الإكراه قائما خلال الفترة الانتقالية. ألمح حمدوك للكاتب عدة مرات إلى أنه لا يملك القدرة على مواجهة الجيش وأجهزة الاستخبارات التي استفادت من الفساد.

وكانت الأمثلة على المساعدات التي تم اختلاسها أو حظرها بشكل صريح عديدة. على سبيل المثال، في بداية أزمة كوفيد-19 في عام 2020، منعت الاستخبارات العسكرية اختبار مسحات كوفيد-19، ولم يكن ذلك لأي سبب آخر سوى أنهم نظروا بشكل انعكاسي إلى المساعدات الخارجية على أنها شيء يهدد نظام الإكراه الخاص بهم. وأفاد مسؤولو الأمم المتحدة بأنهم تعرضوا للتهديد بالطرد بسبب إثارة هذه القضايا علنا.

عندما كنت أزور منطقة في السودان متأثرة بالنزاع، أتت إلى مجموعة من النساء يرتدين شالات ملونة وأنا أجري مقابلات. أخبرتني النساء أنه لكي يتم إدراجهن في قوائم تلقي المساعدات، يجب عليهن ممارسة الجنس مع قادة المجتمع الذين عينتهم الحكومة. قالت لي إحدى النساء: “إذا كانت نتيجة جلب [عمال الإغاثة] المال للقادة هي أنهم يشترون النساء، فهذا ليس جيدا”. وبنفس القدر من الصدمة كان الجهد الدبلوماسي شبه الغائب لإصلاح هذا النوع من المخالفات على الرغم من مليارات الدولارات التي منحت للسودان.

جعل نظام الأمم المتحدة انتقال السودان إلى الديمقراطية أولوية، لكن كان من الصعب رؤية نتائجه. في عام 2020، أنشأت الأمم المتحدة بعثة جديدة، هي بعثة الأمم المتحدة للمساعدة الانتقالية المتكاملة في السودان (UNITAMS) ، لدعم الانتقال، وألغت تدريجيا بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في دارفور. يرى الكاتب خلال المناقشات لإنشاء UNITAMS كيف قلص كبار مسؤولي الأمم المتحدة هدفها المتمثل في مساعدة عملية الانتقال في السودان، لأنهم رأوا أنها فرصة للحصول على المزيد من الأموال لوكالاتهم.

يقول الكاتب في صباح أحد الأيام بينما كانت يجلس مع دبلوماسيين على الإفطار، أخبرتهم رئيسة مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA) في السودان، باولا إيمرسون، أن البعثة الجديدة لا ينبغي أن تضم قوات لحفظ السلام، لأنه بدون قوات سيكون هناك المزيد من المال لوكالات الأمم المتحدة الأخرى مثل مكتبها. وأردف قائلاً: وجلست أنا والدبلوماسي الآخر مذهولين. لم يتم تمويل وكالات الأمم المتحدة من خلال آليات مختلفة عن تلك التي تمولها قوات حفظ السلام فحسب، بل تجاهل هذا البيان أيضًا الجولة الجديدة من الصراع القائم في دارفور. (نزح أكثر من 430 ألف شخص في السودان بسبب الصراع، معظمهم في دارفور، من يناير إلى أكتوبر 2021).

مغادرة الدبلوماسيين والتقاطهم للصور مع فرقهم لتهنئة بعضهم البعض على زيارة ناجحة. وفي الوقت نفسه، كانت الاستجابة الإنسانية تفشل.

لم تكن معارضة مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية لقوات حفظ السلام حاسمة، لكنها تحدثت إلى نظام بدا أنه يقدّر جلب المال بأي ثمن وتسييس مهني بدلا من مساعدة السودانيين في الواقع. ورأى الكاتب بعد بضعة أسابيع كيف عرقل مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية وبعثة حفظ السلام الجهود الرامية إلى تفاصيل الجرائم المرتكبة في دارفور بمساعدة الحكومة، على الرغم من المعلومات الداخلية الواضحة.

يصف الكاتب عند وصوله إلى مخيمات اللاجئين على طول الحدود الإثيوبية بعد فترة وجيزة من بدء الحرب الأهلية الإثيوبية في نوفمبر 2020، لعدة أيام كان هناك القليل من الماء أو الطعام أو الملابس للاجئين الذين نجوا من الفظائع البشعة. وكلما خطط دبلوماسي كبير لزيارة المخيم لالتقاط الصور، كان مسؤولو الأمم المتحدة يقضون أياما قبل وصولهم في إعداد ولصق أكبر عدد ممكن من شعارات وكالتهم عبر خزانات المياه والشاحنات وغيرها من المواد. كثيرا ما شعرت أن هدف الأمم المتحدة وبعض المنظمات غير الحكومية هو الاستيلاء على المزيد من المال بدلا من مساعدة الناس في الواقع. كان المشي عبر المخيم في بعض الأحيان يشبه تصفح الإنترنت دون حظر لنوافذ المواقع التي تظهر فجأة.

غادر الدبلوماسيون لالتقاط الصور مع فرقهم لتهنئة بعضهم البعض على زيارة ناجحة. وفي الوقت نفسه، كانت الاستجابة الإنسانية غير منسقة وفشلت في المهام الأساسية مثل منع العنف القائم على نوع الجنس. يقول الكاتب: من المؤكد أنني رأيت كيف تم توفير المساعدات للناس، توفرت ملاجئ للعيش فيها، ومدارس للأطفال للتعلم فيها، ومياه نظيفة. كان الآلاف سيموتون دون مساعدة طارئة. لكنه لم يكن عذرا للكيفية التي ستصبح بها استجابة إثيوبيا للاجئين سيئة الإدارة بشكل فظيع من قبل الأمم المتحدة على الرغم من تمويلها بالكامل.

آخر مقابلة بين الكاتب وحمدوك كانت في يونيو 2021. فقال: كان حمدوك متفائلا أكثر من أي وقت مضى. وان اتفاق السلام وعد بإنهاء الحرب الأهلية في جزء من السودان. كان الاقتصاد يتحسن أخيرا. ويبدو أن هناك أملا في أن يتحالف ويتحد السياسيون المتخاصمون.

عندما كان هناك أخيرًا بصيص أمل لحمدوك، أطاح به الجيش في انقلاب في 25 أكتوبر 2021 كما كان متوقعاً. من الصعب التكهن بما إذا كان المجتمع الدولي كان بإمكانه تغيير النتيجة النهائية في السودان. سيطر الجيش السوداني على المرحلة الانتقالية، ولم يكن السياسيون التكنوقراطيين مثل حمدوك فعّالين بالسلطة القليلة التي كانت لديهم.

ومع ذلك، فإن مجرد محدودية قدرة الدول الغربية على التأثير على الدول الأجنبية لا يعني أنها غائبة تماما. نأمل في المرة القادمة أن يكون أداء الغرب أفضل.

 

كتب هذا المقال جاستن لينش وهو صحفي يغطي أوروبا الشرقية وأفريقيا والأمن السيبراني. ونشر على مجلة FOREIGN POLICY في 3 مايو 2022، 5:38 مساءً على الرابط التالي

How the U.N. and the West Failed Sudan

 

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 5 / 5. Total : 1

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.