26 سبتمبر 2022
infinity
logistics
bookstore
ads
‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار مكتب التحقيقات الفيدرالي يحذّر من تزايد التهديدات بعد مداهمة منزل دونالد ترامب
أخبار - عالمي - 16 أغسطس 2022, 5:40

مكتب التحقيقات الفيدرالي يحذّر من تزايد التهديدات بعد مداهمة منزل دونالد ترامب

مداميك وكالات

حذّر مسؤولون أمريكيون من زيادة التهديدات العنيفة التي تتعرض لها أجهزة إنفاذ القانون، بعد تفتيش عقار مار – إيه – لاغو الذي يملكه دونالد ترامب في فلوريدا.

وأصدر مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي أي)، ووزارة الأمن الداخلي، مذكرة إلى سلطات إنفاذ القانون في جميع أنحاء البلاد.

وقال إنه كانت هناك “زيادة في التهديدات العنيفة، المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي، ضد المسؤولين الفيدراليين”.

وكانت مداهمة مكتب التحقيقات الفيدرالي يوم الإثنين الماضي، المرة الأولى التي يتم فيها تفتيش منزل رئيس سابق في تحقيق جنائي.

تم استرداد 11 مجموعة من الملفات السرية من الممتلكات في بالم بيتش، وفقا للمذكرة التي تم نشرها لاحقا. وينفي ترامب ارتكاب أي مخالفات.

وجاء في المذكرة، التي اطلعت عليها وسائل الإعلام الأمريكية بما في ذلك شبكة سي بي إس، الشريكة لبي بي سي “يود مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة الأمن الوطني التأكد من أن أجهزة إنفاذ القانون والمحكمة وموظفي الحكومة على دراية بمجموعة التهديدات والحوادث الإجرامية والعنف”.

وأضافت أن بعض التهديدات كانت “منصبة على تحديد الأهداف أوالتكتيكات أو الأسلحة المقترحة” كما أشارت إلى القاضي الذي أذن بالتفتيش.

كما أشارت المذكرة، التي تم تداولها في وقت متأخر من يوم الجمعة، إلى مقتل رجل يرتدي درعا واقيا من الرصاص على يد الشرطة بعد محاولته اختراق مكتب التحقيقات الفيدرالي الميداني في مدينة سينسيناتي بولاية أوهايو.

وقبل ساعات من الحادث الأسبوع الماضي، نشر المشتبه به على موقع تروث سوشيال، منصة ترامب للتواصل الاجتماعي، نيته قتل عملاء فيدراليين.

وقال جيفري رينغل، وهو عميل سابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي في نيويورك، لبي بي سي إنه في حين أن العديد من التهديدات يثبت أنه “تبجح”، إلا أنه لا يزال من الممكن أن يكون لها تأثير كبير على الموظفين. واضاف “التهديد في حد ذاته يجعلك تتوقف عما تفعله لأنك تخشى ما قد يحدث. أنت تفكر: ماذا لو”؟

وقالت ماريون بومان، مساعدة المستشار العام السابقة التي عملت لدى مكتب التحقيقات الفيدرالي “تذهب وتعمل لدى مكتب التحقيقات الفيدرالي لأنه يتمتع بسمعة طيبة وتريد أن تفعل الخير. بالنسبة للأشخاص الموجودين هناك الآن، يجب أن يكون هذا محبطا للغاية”.

كان البحث عن ملكية ترامب جزءا من تحقيق حول ما إذا كان قد تعامل بشكل غير صحيح مع السجلات الحكومية، عن طريق نقلها من البيت الأبيض إلى مار – إيه – لاغو بعد أن ترك منصبه.

أثار ذلك رد فعل غاضب من حلفائه وكذلك من الجمهوريين في الكونغرس، فيما دعا البعض الآن إلى الكشف علنا عن الإفادة الخطية، الدليل القانوني الذي أدى إلى البحث.

وقال السناتور الجمهوري مايك راوندز لشبكة إن بي سي يوم الأحد “أعتقد أن الإفراج عن الإفادة الخطية سيساعد، على الأقل سيؤكد أن هناك ما يبرر هذه المداهمة”.

وأضاف “على وزارة العدل أن تظهر أن هذه لم تكن مجرد رحلة صيد، وأن لديهم سببا وجيها للدخول والقيام بذلك، وأنهم استنفدوا جميع الوسائل الأخرى”.

ولا تسعى وزارة العدل إلى الإفراج عن الشهادة الخطية المستخدمة لإقناع القاضي بأن التفتيش كان ضروريا. وستوفر هذه الوثائق معلومات أكثر تفصيلا حول كيفية اشتباه الوكلاء في أن ترامب قد ارتكب جرائم جنائية.

ومع ذلك، تم التوقيع على مذكرة التفتيش من قبل القاضي بعد أن جادل المدعون العامون بأن لديهم سببا محتملا للاعتقاد بارتكاب جريمة، تم إعلانها يوم الجمعة، وهي خطوة غير عادية للغاية حيث لا يتم عادة فتح أوامر الاعتقال خلال تحقيق جنائي معلّق.

لكن المدعي العام ميريك غارلاند، الذي يقود وزارة العدل، أعلن أن هناك “مصلحة عامة كبيرة في هذه المسألة” واستشهد بتعليقات ترامب العلنية على البحث كسبب لإلغاء المذكرة.

وكشفت عن الجرائم الثلاث التي يشتبه بارتكابها من قبل ترامب، والممتلكات التي تم الاستيلاء عليها.

وقال ترامب إنه رفع السرية عن الوثائق المستردة قبل نقلها إلى مار – إي – لاغو، على الرغم من أنه من غير الواضح ما إذا كان هذا مهما بالمعنى القانوني لأن القوانين الجنائية الثلاث، المعنية، لا تعتمد على ما إذا كانت الملفات قد رفعت عنها السرية.

ولم يتم اتهام الرئيس السابق بارتكاب مخالفات، ولا يزال من غير الواضح ما إذا كان سيتم توجيه التهم نتيجة للتحقيق.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

لا يفوتكم