‫الرئيسية‬ مقالات في الطريق لنقابة الصحافة.. جدل الحقوق والنضال الثوري المطلبي (١)
مقالات - 14 أغسطس 2022, 9:34

في الطريق لنقابة الصحافة.. جدل الحقوق والنضال الثوري المطلبي (١)

وائل محجوب

• الطريق لنقابة الصحفيين وهي وشيكة وقريبة وأقرب مما يتصور أكثر أصحاب المواجد من موالي العهد البائد، يمر بمسارات متداخلة تجمع ما بين الحقوق والخدمات والالتزام النضالي تجاه قضايا الشعب، وتجسيد لإرادة الصحفيين الذين كانوا في قلب العملية الثورية التي أسقطت رأس نظام الانقاذ، وما توقفوا عن حراكهم الثوري بعد الانقلاب، رفضا له وسعيا مع الشعب لإسقاطه.
• كانت نقابة الصحفيين تاريخيا.. ضلعا من أضلع النقابات التي تدافع عن قيم وحرية الرأي والرأي الآخر وحرية التعبير وقيم وحقوق الإنسان، بحكم طبيعة تمثيلها لمهنة تتجلى فيها هذه القيم، ولا تعيش وتحيا إلا بها، وما اكتسبت مكانتها كسلطة رابعة إلا بتمسكها بالدفاع عن هذه الحقوق والحريات ولكونها معنية بكشف الحقائق، وأن تكون صوت من لا صوت لهم.
• إن تشكيل نقابة في ظل وضع ديكتاتوري، يعني وبوضوح أن ثمة حاجة لنقابة نضالية تلعب دورها الوظيفي، وتتصدى لمهام الصدام في مواجهة سلطة توصيفها بالدكتاتورية يقل كثيرا عن وصفها.. فهي سلطة الجهالة والاستبداد ودولة المليشيات.
• طوال عهد الإنقاذ الذي هزمته الثورة السودانية، لم تسجل حوادث بهذا القدر من العدوان على الصحفيين، ولم يكن استهداف الإعلاميين مباحا، وذلك ما حدث للفيف من الصحفيين والإعلاميين ومكاتبهم التي تضررت.
• إن التأسيس النقابي السليم في تقديري ينبغي أن يبني على ثلاث قواعد.
– أولا: البرنامج الانتخابي بما يجاوب عليه من قضايا تتعلق بالمهنة وهمومها وإشكالاتها وتوفيق أوضاع الصحفيين والدفاع عن حقوقهم.
– ثانيا: معايير الاختيار للمواقع، وتحديد كل من يناسب هذا الموقع أو ذاك بناء على تحليل ومراجعة.
– ثالثا: الموقف من الثورة والحريات والانحياز لها بغير مواربة… وبغير تاريخ سابق في الانحياز للإنقاذ بكل تكويناتها، ومن كأنوا في صفها دعما ومشاركة واصطفافا.
• قد تخطئ الجمعية العمومية في بعض الإجراءات، وذلك أمر متوقع لأجيال من الصحفيين لم يمارسوا العمل النقابي من قبل، ولكن القاعدة الصحفية ينبغي ألا يزيغ بصرها عن الأنبياء الكذبة، ممن التحقوا بقطار النضال والدفاع عن الحقوق في الساعة الخامسة والعشرين، فكيف لمن لم يتصد لها يوما في عز صدامها، أن يكون قيما عليها يوم أن ارتدت البلاد للحكم الديكتاتوري المتسلط من جديد..؟!
الثورة مستمرة وستنتصر
الثورة نقابة ولجنة حي

#لاتفاوض_لاشراكة_لاشرعية

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.