‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار الدولار الجمركي يربك الأسواق مع توقف كامل للصادر والوارد
أخبار - 5 أغسطس 2022, 19:20

الدولار الجمركي يربك الأسواق مع توقف كامل للصادر والوارد

الخرطوم: مداميك

أدت زيادة الدولار الجمركي إلى ارتفاع السلع الاستهلاكية الضرورية للمواطنين، كما ارتفعت أسعار الأجهزة الكهربائية وقطع غيار السيارات وغيرها من الأجهزة والآليات المستوردة وبمجرد إقرار زيادة الدولار الجمركي من 445 إلى 564 جنيهًا بنسبة 30.8%، ارتبكت الأسواق واستغل التجار الفرصة وقاموا برفع اسعار السلع والمنتجات وسط استياء وغضب من المواطنين الذين استنكروا هذه القرارات الجائرة وتوقفت حركة الصادر  والوارد  بميناء بورتسودان كما أوقف المصدرون والمستوردون نشاطهم وامتنعوا عن سداد الرسوم  لأن  هذه القرارات الأحادية  لها تأثيرات سلبية ومهددة لقطاع المستوردين والقطاع الخاص والاقتصاد الوطني.

واشتكى التجار من الركود وضعف القوى الشرائية الذي يسود الأسواق وقال تاجر الإجمالي عبد الله علي إن غالبية التجار صاروا يبيعون بالكسر لسداد ما عليهم من التزامات مادية حان أجل سدادها بسبب قلة وضعف القوى الشرائية وقلة موارد المواطنين، لافتا إلى أن الأسواق مكدسة كميات كبيرة من السلع والبضائع، ولكن غالبية المواطنين يشترون رزق اليوم باليوم.

وكشفت جولة لمداميك ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية  المحلية والمستوردة وكان السكر الأعلى سعر بمعدلات متفاوتة من تاجر لأخر حيث قفز سعر الجوال زنة 50 كيلو إلى أسعار تراوحت بين 28 إلى 30 ألف جنيه بدلا من 24 ألف جنيه وقفز سعر جوال السكر زنة 10 كيلو إلى 7 آلاف جنيه وزنة 5كيلو إلى 3.5 ألف جنيه وسعر الكيلو يباع بواقع 700 جنيه وقفز رطل الشاي إلى 3 آلاف جنيه وزيت الطعام الي 2100 للعبوة زنة لتر بدلا من 1900جنيه وهناك زيادات متفاوتة في مختلف اسعار السلع وأرجع التجار ذلك للزيادة التي طرأت على الدولار الجمركي .

ويقول تاجر الأجهزة الكهربائية عمار حسن إن هناك زيادات طرأت على الأجهزة الكهربائية والبعض توقف عن البيع مؤقتا لحين مراجعة الحسابات ووضع السعر المناسب تحسبا لاي خسائر لافتا إلى أن أسواق الأجهزة الكهربائية تعاني الركود وضعف القوى الشرائية وأن أي زيادة بسبب ارتفاع الجمركي سوف تنعكس سلبا على حركة البيع والشراء.

وشن المواطن عوض يوسف هجوما عنيف على القائمين على أمر الاقتصاد وعلى رأسهم وزير المالية الانقلابي بسبب سياسته الفاشلة التي زادات الأسعار بصورة غير مسبوقة وأرهقت المواطن وفاقمت مشاكل الفقر والعطالة، لافتا إلر أن المواطنين يعيشون أوضاعا في غاية الصعوبة لأن غالبية صاروا غير قادرين على مواجهه أعباء المعيشة بسبب الغلاء الطاحن الذي أرهق ميزانية الأسر.

بدوره أكد المدير التنفيذي لغرفة النقل بالبحر الأحمر وليد عوض، توقف حركة الصادر والوارد في البحر الأحمر بقرار من هيئة المواصفات والمقاييس بالولاية بسبب زيادة الدولار الجمركي. وأوضح أن هذه الزيادة أحبطت قطاع المستوردين، لتوقعهم زيادات هائلة في بضائع الاستيراد.
وأشار في تصريح صحفي للتأثيرات السلبية لتوقف العمل بمواني البحر الأحمر تتمثل في شلل الاقتصاد الوطني، مشيرا إلى “أن هذا الوضع سوف يعيدنا إلى مربع أيام فترة الإغلاق، وستبلغ الموانئ درجة عالية من السُوء إذا لم يتم تدارك القطاع وأهميته”.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.