‫الرئيسية‬ اقتصاد شكاوى من سوء المعاملات بالبنوك وتعطل الصرافات الالية
اقتصاد - تقارير - 4 أغسطس 2022, 13:21

شكاوى من سوء المعاملات بالبنوك وتعطل الصرافات الالية

الخرطوم: مداميك

انتقد عدد من خبراء الاقتصاد والمواطنين، سوء وبطء الخدمات التي تقدمها البنوك السودانية لعملائها من خلال الانتظار طويلا لتنفيذ معاملاتهم المصرفية، او منحهم عملات ذات الفئات الصغيرة، على الرغم من صدور عملة ذات الفئة 1000 جنيه، ولكنها حتى اليوم لم يتم منحها بصورة كبيرة للعملاء او تغذية الصرافات الالية بها، واعتبروا ان مبلغ 5 الاف جنيه كاعلى سقف للسحب من الصرافات الالية يوميا ضعيف جدا، مقارنة مع ارتفاع تكاليف المعيشة، ولفتوا الى ان هذا المبلغ لا يغطي سوى نسبة ضئيلة جدا من متطلبات الحياة المعيشية اليومية، بجانب تزايد مشاكل تعطل الصرافات الالية وخروجها من الخدمة.

وكشفت جولة لـ(مداميك) على عدد من البنوك التجارية وبخاصة بنك الخرطوم وهو الاكثر ازدحاما، ان التعامل يتم باعطاء اسبقية للقادمين مبكرا من خلال الحصول على رقم الكتروني، وتنشط بالبنك تعاملات التحويلات الخارجية لنظام (ويستر يونيون) وشركات الصرافات والتحويلات الاخرى، والتي تشهد توافد اعداد كبيرة من المواطنين لاستلام تحاويل ذويهم بالخارج.

واكد موظف باحد البنوك التجارية، أن هناك سيولة متوفرة بالبنوك، حيث تتم التغذية بصورة يومية بعد استلام المبالغ من بنك السودان المركزي، ويتم التوزيع حسب البنوك وفروعها، ولكن هناك مشاكل تكمن في تزايد حجم الكتلة النقدية خارج الجهاز المصرفي، والمقدرة باكثر من 90% وهي نسبة عالية تؤدي لعجز البنوك عن تقديم تمويل للانشطة الانتاجية.

وكانت السياسة النقدية والتمويلية للبنك المركزي للعام 2022 ألزمت البنوك بضرورة ضبط التوسع النقدي وتحجيم دور البنك والمصارف في تمويل الحكومة، وتعزيز تمويل القطاع الخاص لخدمة القطاعات الإنتاجية.

وقال مصدر بالبنك المركزي لـ(مداميك) ان بنك السودان يدرس امكانية زيادة سحب الصرافات من 5 الاف الى حد مناسب، لان هناك شكاوى من ضعف مبالغ السحب اليومية، لافتا الى ان البنوك التجارية تنفذ سياسات بنك السودان في تحديد المبالغ المسحوبة يوميا، وان سبب سياسات تحديد سقف السحوبات اليومية تأتي للحد من الاقبال الكبير على سحب المدخرات لشراء نقد اجنبي، او اراض او ذهب لان العملة المحلية تفقد قيمتها. واشار المصدر للمعالجات التي اتخذها المركزي لتوفير تمويل للقطاعات الانتاجية لدعم الاقتصاد.

فيما كشف تقرير بنك السودان المركزي الصادر في مايو المنصرم، عن ارتفاع ودائع العملاء الجارية والادخارية والاستثمارية الى 2,542,675 مليون جنيه، حيث بلغت نسبة معدل التغيير في الودائع المحلية والاجنبية 6.0% وبلغ المتوسط الترجيحي لھوامش أرباح المرابحات في مايو من العام الجارى 25٪ ونسبة المشاركات 48.0٪.

وكان تقارير البنك المركزي الصادرة في وقت سابق اعلنت عن تراجع ودائع العملاء الجارية، والادخارية والاستثمارية مقابل ارتفاع عرض النقود في شهر ابريل الماضي، لافتة الى أن الودائع انخفضت بجميع انواعها. لان هناك مشاكل عديدة تواجه المشاريع الانتاجية والقطاعات الحيوية بسبب نقص التمويل.

ومنذ انقلاب 25 اكتوبر حرمت البلاد من مساعدات تفوق أكثر من 4 مليار دولار من الولايات المتحدة والبنك الدولي وبنك التنمية الافريقي، بجانب تسهيلات من صندوق النقد الدولي، ومثل هذه المساعدات كانت ضرورية لإصلاح ودعم الاقتصاد حسب خبراء.

 

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.