‫الرئيسية‬ مقالات تقرير السي إن إن: فهم طبيعة الصراع السياسي السوداني
مقالات - 31 يوليو 2022, 21:48

تقرير السي إن إن: فهم طبيعة الصراع السياسي السوداني

مدني عباس

تقرير الCNN الذي قدم عن تهريب الذهب في السودان وعلاقة فاغنر الروسية بذلك هو تقرير مهم، بغض النظر عن الدوافع من وراء إعداده وبثه ويقودنا لتناول موضوع الذهب وتأثيره في الاقتصاد السياسي في السودان وهنا نشير إلى التالي:
١. بدأ الذهب يأخذه تأثيره الواضح على جدول الصادرات السودانية مع تراجع مشاركة البترول عقب استقلال جنوب السودان، فالبترول كان يمثل أكثر من ٩٠٪ من الصادرات السودانية، في العام ٢٠١٢ أي العام الذي تلا استقلال جنوب السودان شكل الذهب السلعة الرئيسية في الصادرات السودانية، حيث بلغ صادر الذهب أكثر من ٤٦طناً بقيمة تجاوزت مليارين ومائة وسبعة وخمسين مليون دولار، المدهش أنه ووفقاً للمنطق البسيط المرتبط بزيادة الشركات والجهات العاملة في مجال الذهب وتطور الآليات وزيادة المساحات التي يتم التنقيب فيها أن تزيد نسبة مساهمة الذهب وقيمته في الصادرات السودانية والمفارقة أن ذلك الرقم وهذه الكمية لم تظهر مرة أخرى، بل في غالب السنوات عقب العام ٢٠١٢ لم يصل حجم الذهب الوارد في الإحصائيات الرسمية ٣٠ طناً إلا في العام ٢٠١٧ حيث تجاوز ال ٣٧ طناً وفي العام ٢٠٢١ حيث وصل إلى ٣٦ طناً.
هذه الأرقام تتناقض مع ما يظهر في صادرات دول أخرى وفي التقارير التي تصدر من الجهات المختصة عن الذهب والتي في أقل تقديراتها يبلغ حجم الصادرات السنوية من الذهب ٨٣.٣ طن، عليه لا يمكن تجاهل حقيقة تهريب ونهب الذهب السوداني مع تعدد المشاركين في ذلك النهب، إذا كانت الاعتراض الذي قوبل به التقرير من قبل البعض حول الرقم، فالأولى الحديث عن المبدأ.
٢. هل يمكن تفسير الصراع السياسي في السودان بعيداً عن صراع الموارد والتحليل وفق منهجية تعتمد الاقتصاد السياسي كأساس للتفسير، هل يمكن النظر إلى انقلاب ٢٥ أكتوبر بدون النظر للطموحات الاقتصادية للانقلابيين وحلفائهم، هي لا تقل عن الطموحات السياسية، لا يمكننا تخطي كل ذلك فقط لأننا نود أن نقف ضد الإمبريالية، هل روسيا داعم رئيس للانقلاب ام لا، لأسباب سياسية واقتصادية (مهما كان حجم إنتاجها من الذهب)؟ هل تؤثر روسيا بشكل كبير في الصراع السياسي في السودان أم لا ؟ وهي داعمة للانقلاب وخطر على التحول الديمقراطي في السودان، بالتأكيد ليست هي العامل الوحيد في تحفيز الانقلاب ودعمه، لكنها عامل مهم، وأي نظر لإسقاط الانقلاب لا يمكن أن يتجاهل تحليل العوامل الخارجية ورصد الحلفاء والأعداء .
٣. التقرير بغض النظر عن دقة أرقامه من عدمه في ظل حقيقة نهب هذا المورد (الذهب) تعكس قضايا مهمة، أبرزها ضرورة وجود استراتيجية من الدولة للتعامل مع الذهب بوصفه مورداً ناضباً ومهماً في نفس الوقت لا يمكن تركه بعيدا عن تخطيط الدولة على الأقل وضوابطها الناظمة، كما ينبه إلى أهمية ابتعاد للمؤسسات العسكرية من العملية الاقتصادية الربحية، فهي لا تخضع لضوابط الشركات العامة، ولا تساهم بالتزامات القطاع الخاص.
٤. بالتاكيد يؤثر نهب وتهريب الذهب في الاقتصاد السوداني وبشكل مؤثر، فإذا اعتمدنا فقط على أن حجم الصادرات السودانية من الذهب إلى الإمارات العربية المتحدة يتجاوز الستة مليارات دولار سنويا في المتوسط، بينما متوسط صادر الذهب في السنوات العشر الماضية نحو المليار ونص في الأوراق الرسمية وإحصائيات بنك السودان، فنحن نتحدث عن أرقام مؤثرة بالتأكيد.
أخيرا من المهم أن نستوعب طبيعة الصراع السياسي في السودان بشكل جيد، وعدم فصله عن الصراع الإقليمي والعالمي، من المهم فهم دوافع الفاعلين الحقيقية ودينامكيات الصراع الفعلية بدلاً عن تخيل الصراع في شكله الظاهري مدني عسكري أو مدني مدني.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 4 / 5. Total : 3

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.