‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار تجمع أحياء أم بدة يدعو لإيقاف مواكب (الغنجات)
أخبار - سياسة - 27 يوليو 2022, 17:28

تجمع أحياء أم بدة يدعو لإيقاف مواكب (الغنجات)

الخرطوم: مداميك

دعا تجمع أحياء أم بدة السبيل في مدينة أم درمان، لإيقاف كافة المواكب غير المعلنة (الغنجات)، مبينا انها لم تورث سوى الحزن والفقد، والعمل على ترتيب مواكب احياء معلنة ويشارك فيها الجميع، تزيد من رقعة الثورة وتقلل من خسائر الفقد. وترحم التجمع على الشهيد محمد كامل (ماكس) الذي سقط شهيداً بأمس برصاص قوات الانقلاب في صينية الازهري بأمدرمان.

وقالت التجمع في بيان صحفي اليوم الاربعاء، ان شهيد الأمس سقط وهو برفقة رفاقه الذين كانوا في موكب غير معلن (غنجة)، رداً على اغتيال الشهيد غيمه الذي سبقه بأيام. وأضاف: (يود تجمع أحياء امبده السبيل أن يرسل رسالة في بريد الثوار، بأن دماءكم غالية وأغلى لدينا من التحول الديمقراطي ذاته، فلا نجاح الثورة مربوط بسقوط الشهداء، ولا قصاص الشهيد يكون بإسالة المزيد من الدماء). وتابع: (إن للشهيد علينا حقين، حق القصاص سنعمل بكافة الطرق على اقتلاعه، ودعم أسرته في كافة خياراتهم، وحق الوصول لدولة الحرية والسلام والعدالة التي خرج لأجلها).

وأكد التجمع، انه في سبيل دعوته لإيقاف كافة أشكال التصعيد المنفردة التي تزهق الأرواح هذه، يتوجب اتخاذ موقف حقيقي، لذلك قرر أنه لن يعلن أي تصعيد ميداني بصورة منفردة تجاه مقتل الشهيد (ماكس)، وأن الأخطاء التي تؤدي لمقتل المزيد من الشباب يجب ان تتوقف فوراً. وأعلن انه سيتحرك في اتجاه آخر بالعمل على طرح مبادرة لتقريب وجهات النظر بين تنسيقيات لجان المقاومة في الخرطوم، بخصوص توحيد المواثيق، باعتبار ان السبيل الوحيد لإسقاط الإنقلاب يكمن في الوصول لميثاق موحد بين اللجان، ثم طرحه كنواة لوحدة كافة قوى الثورة وصولاً لإسقاط الإنقلاب.

ودعا تجمع ام بدة، تنسيقيات لجان مقاومة ولاية الخرطوم، للعمل على نبذ الشتات وإدارة نقاش حقيقي حول المصلحة الحقيقية التي تجمع الثوار جميعا (اسقاط الانقلاب وبناء دولة القانون) لا على المواقف والافتراضات المسبقة التي لن تفضي الى الوصول الى حل. وأردف: (نؤكد أن السلطه الانقلابية قاتلة وكل ما ذكر في بياننا ليس تبريراً لافعالهم، فلا مبرر للقتل ولا عاصم لهم، وأن اسقاطهم والقصاص منهم هو واجب الساعة ولا تراجع عن ذلك).

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 5 / 5. Total : 2

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.