‫الرئيسية‬ منوعات بصرية وسمعية توصيات متعلّقة بوضع الأشخاص ذوي الإعاقة في الميثاق الثوري لتأسيس سلطة الشعب (الميثاق الموحّد)
منوعات بصرية وسمعية - 25 يوليو 2022, 20:48

توصيات متعلّقة بوضع الأشخاص ذوي الإعاقة في الميثاق الثوري لتأسيس سلطة الشعب (الميثاق الموحّد)

الموضوع: توصيات متعلّقة بوضع الأشخاص ذوي الإعاقة في الميثاق الثوري لتأسيس سلطة الشعب (الميثاق الموحّد)
الزملاء والزميلات باللجنة المشتركة للميثاق الموحّد
تحية ثورية،
لقد طرحت لجان المقاومة ميثاق سلطة الشعب للتداول الجماهيري بهدف مناقشته وتطويره ليعبّر عن كافة الشرائح المكونة للشعوب السودانية، وعلما بأنكم الأن تعملون على إصدار الميثاق الثوري لتاسيس سلطة الشعب (الميثاق الموحّد) فإننا نقدّم التوصيات التالية والتي نرجو أن تؤخذ بعين الاعتبار في مسودة الميثاق الموحّد. سياق هذه التوصيات هو ورشة عمل نظمّها الملتقى السوداني للسانيات بتاريخ 3 يوليو 2022 وشارك فيها عدد من الأشخاص ذوي الإعاقة.
توصّل المشاركون والمشاركات في ورشة العمل الى بعض الملاحظات والتوصيات والاقتراحات المهمة والتي تعكس بشكل ما صوت الأشخاص ذوي الإعاقة. كذلك تم توسيع دائرة النقاش والتشاور من خلال تأسيس قروب واتساب شمل عضوية الأشخاص ذوي الإعاقة وكذلك شمل عضوية الذين واللاتي لديهم علاقة بالأشخاص ذوي الإعاقة (مثال: أطباء وباحثين اجتماعيين). كما تمّ مشاركة النص على بعض شبكات التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك لتوسيع دائرة التشاور. واستمر مناقشة عدد من الملاحظات والتوصيات لمدة ثلاثة أسابيع تقريبا. وقائمة الملاحظات والتوصيات تشمل النقاط التالية – دون أن تقتصر عليها – والتي نأمل أن تؤخذ في الاعتبار خاصة وأنها تساهم في توسيع مفهوم “المواطنة” ليشمل هذه الشريحة المهمة في المجتمع:
⦁ بما أن حروب وعنف نظام الإنقاذ على مدار الثلاثين عاما وانقلاب 25 أكتوبر 2021 قد ضاعف نسبة الأشخاص ذوي الإعاقة في السودان بصورة كبيرة خاصة بين الشباب، نوصي بعمل مفوضية مستقلة باسم “مفوضية الأشخاص ذوي الإعاقة”.
⦁ نوصى باستخدام مصطلح “الأشخاص ذوي الإعاقة” في كل نص الميثاق الموحّد باعتباره المصطلح المتعارف عليه في المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.
3. نوصي بإضافة البنود التالية (بعضها ذكر في الميثاق الثوري لسلطة الشعب ولكنه لم يشمل الأشخاص ذوي الإعاقة):
أ. ضمان مقعد واحد على الأقل من مقاعد النازحين والنازحات للأشخاص ذوي الإعاقة الناجمة إعاقتهم عن الحروب.
ب. تمثيل الأشخاص ذوي الإعاقة في جميع السلطات القضائية والتشريعية والتنفيذية بنسبة تتوافق مع نسبتهم في المجتمع، وعليه ينبغي أن تشمل استمارة التعداد السكاني أسئلة عن الأشخاص ذوي الإعاقة، بمختلف أنواع الإعاقة المتعارف عليها في هذا الشأن، حتى يكون هناك إحصاء دقيق عن نسبة الأشخاص ذوي الإعاقة في السودان.
ج. مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة في صياغة الدستور وكافة التشريعات والقوانين وتضمنها حقوقهم وخلوها من أي شكل من أشكال التمييز ضدهم.
د. قوانین السودان بوضعها الحالي، و على سبیل المثال لا الحصر: القانون الجنائي، قانون تنظيم العمل المصرفي وقانون الأحوال الشخصية. كلها غیر عادلة، الشيء الذي يحتم مراجعتها ومواءمتها مع الدساتير بما يحقق أقصى درجات العدالة والمساواة. هذه القوانین تحتاج إلى مراجعة خلال الفترة الانتقالية من أجل ضمان حصول جميع أفراد المجتمع، بما في ذلك الأقليات والنساء والأشخاص ذوي الإعاقة، على حقوق متساوية مع الأعضاء الأخرين.
ه. مراجعة قوانين الخدمة المدنية التي تميّز ضد الأقليات والنساء والأشخاص ذوي الإعاقة.
4. نوصي بالإشارة في مكان ما في الميثاق الموحّد (على سبيل المثال: تحت ديباجة مفوضية الأشخاص ذوي الإعاقة) الى:
أ. إن حروب وعنف نظام الإنقاذ بصورة عامة وانقلاب 25 أكتوبر على وجه الخصوص زاد نسبة الأشخاص ذوي الإعاقة في السودان.
⦁ مساهمة الأشخاص ذوي الإعاقة في المواكب الثورية لإسقاط نظام الإنقاذ بصورة عامة وإنقلاب 25 أكتوبر 2022 على وجه الخصوص.
5. نوصي بأن تشمل النسبة المخصصة للمرأة في البرلمان والمحددة بنسبة 40% الأشخاص ذوي الأعاقة من النساء حتى لا يتعرضن الى تهميش مزدوج (داخل مجتمع الأشخاص ذوي الإعاقة وداخل مجتمع المرأة السودانية).
6. ضمان إمكانية وصول الأشخاص ذوي الإعاقة للمعلومة ولكافة حقوقهم من خلال توفير لغة الإشارة وطريقة برايل والنسخة الصوتية والصيغ المتاحة لقارئات الشاشة في البرامج الحاسوبية والهواتف الذكية وذلك في الدستور وفي مواثيق سلطة الشعب وفي كافة التشريعات والقوانين وكافة المناشير التي تصدر عن الجهات الرسمية وغير الرسمية وأن يكون ذلك إلزاميا.
7. الوضع في الاعتبار الأطفال ذوي الإعاقة لخصوصية متطلباتهم وفق الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الاعاقة وكذلك الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل والميثاق الأفريقي ،بالإضافة إلى قانون الطفل 2010.
مع صادق الأمنيات بسودان حر ديمقراطي.
إدارة الملتقى السوداني للّسانيات

دكتورة إيمان صديق

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 5 / 5. Total : 1

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.