‫الرئيسية‬ ثقافة التحولات اللغوية الكبرى في السودان.. كيف حدثت؟
ثقافة - 26 يوليو 2022, 8:14

التحولات اللغوية الكبرى في السودان.. كيف حدثت؟

عبد الجليل سليمان

منذ 1504 حتى 1898 – ( أحسب على مهلك)، لم يُنتج في السودان سوى ثلاثة كُتب باللغة العربية، (الطبقات في خصوص الأولياء والصالحين والعلماء والشعراء في السودان)، لمحمد الفضل ود ضيف الله، و(مخطوطة كاتب الشونة) لأحمد حاج بيلو أو أحمد الحاج أبو علي – في روايتين، ثم ” مذكرات يوسف ميخائيل: التركية والمهدية والحكم الثنائي في السودان” ليوسف ميخائيل القبطي.
علماً أن عناوين هذه الكتب التي نُسخت بدارجة ركيكة جداً ومحتشدة بالأخطاء – ما يشي عن شح معرفة كاتبيها باللغة العربية، لم يضعها مؤلفوها، وأنما من تصدوا لتحقيقها.

عدم وجود أي أثر كتابي بالعربية، ولنحو قرابة 4 قرون من بزوغ أول سلطنة (إسلامية)، مجازاً، وإن لم تكن كذلك في واقع الحال (راجع عصر البطولة في سنار لـ جى سبولدينق)، يشير إلى حداثة اللغة العربية نفسها في البلاد، والتي لم تتطور الكتابة بها بشكل لافت نسبياً إلأ في فترة الحكم البريطاني.

في هذا الصدد أشار صاحب كتاب الطبقات محمد الفضل ود ضيف الله، إلى أن كبرى القبائل العربية في شمال السودان مثل (الركابية والبديرية) كانت تغلب عليها اللغة النوبية، وأن الشيخ حبيب نسّي الركابي المدفون في نواحي قشابي وقنتّي بشمال السودان، وهو من أولياء الركابية وله كرامات كثيرة، بحسب ود ضيف الله، كانت النوبية لغته الأمّ فيما كانت العربية لغة مكتسبة لا يستقيم بها لسانه!

واضح أن تحولات لغوية كبرى – إن صح التعبير- حدثت للجماعات السودانية، مع ترسُّخ الإسلام بينها، أفضت خلال قرون إلى تخليها عن لغاتها الأم لصالح العربية.

ربما نحن بحاجة ماسة، إلى علماء (لغويات/ لسانيات) بسند من متخصصين في التاريخ والآثار وعلم الجينات لإنجاز دراسات وبحوث أكاديمية محكمة (دون تسييس)، كما هو الحال، لرصد ومعرفة هذه التحولات، التي كانت أحدثها (نسبياً) أيضاً، تحول جماعة الحمران في شرق السودان بكاملها من لغتها الأم إلى العربية – قبل قرن ونيف في الغالب، وكذلك جماعة الكانوري بنواحي القضارف وصعيدها قبل نصف قرن فقط..
*****
اقتباس:

** التحول اللغوي والمعروف أيضًا باسم الانتقال اللغوي أو الاستبدال اللغوي أو الاستيعاب اللغوي هو العملية التي ينتقل بها مجتمع من المتحدثين بلغة ما إلى التحدث بلغة مختلفة، وعادةً ما يكون ذلك خلال فترة زمنية طويلة. غالبًا ما تستقر أو تنتشر اللغات التي يُعتقد أنها ذات مكانة عالية على حساب اللغات الأخرى ذات المرتبة الأقل والمدركة من قبل المتحدثين بها. مثال على ذلك هو التحول من الغالية إلى اللاتينية الذي حدث فيما يُعرف بفرنسا الآن في زمن الإمبراطورية الرومانية.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 5 / 5. Total : 1

كن أول من يقيم هذا المقال

تعليق واحد

  1. مقال جميل، تناول أمر في غاية الأهميه وله أثره فيما يحدث اليوم، تمنيت لو استرسل الكاتب وتوسع في الأمر أكثر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.