‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار اعتقال أكثر من (50) بينهم أطفال في أمدرمان فقط.. والشرطة تدعي الاعتداء على جنودها
أخبار - 17 يونيو 2022, 11:18

اعتقال أكثر من (50) بينهم أطفال في أمدرمان فقط.. والشرطة تدعي الاعتداء على جنودها

مداميك الخرطوم

كسف محامو الطوارئ عن أن متابعتهم لإجراءات تشريح جثمان الشهيد الثائر هاشم ميرغني محمد إبراهيم أثبتت إصابته بعدد (23) سكسك من سلاح الخرطوش وتمركزت الاصابات في الصدر والبطن. وأكدوا اكتمال الإجراءات بالذهاب للقسم الأوسط أمدرمان والنيابة وإحضار أرونيك 8 وأمر التشريح وحضور التشريح من مجموعة محامي الطوارئ. واستنكروا اعتقال خمسة أطفال بالقسم الشمالي الخرطوم وإحالتهم إلى قسم الأسرة والطفل بالأزهري، وتعهدوا بمتابعة إجراءات الإفراج عنهم.

وأدان محامو الطوارئ في تصريح صحفي العنف المفرط الممبت الذي تمارسه قوات الانقلابيين واستنكروا مواصلة السلطة الانقلابية في استهداف الثوار ببنادق الخرطوش. وقالوا ان مستشفى الاربعين شهد أمس أكثر من (20) إصابة. وأكدوا إن القوات الأمنية قامت باعتقال أعداد كبيرة من الثوار منهم ما يتجاوز (50) معتقلة ومعتقلا بالقسم الشمالي فقط من بينهم أطفال.

وفي سياق متصل الشرطة في بيان ورود بلاغ رسمي لدى مضابطها يفيد بمقتل مواطن في مواكب الأمس، حيث أفادت المعلومات عن وفاة المواطن هاشم ميرغني محمد إبراهيم (٢٨) سنة، وادعت في البيان قيام المتظاهرين بإغلاق الطرق الرئيسية والانحراف بالمظاهرات عن السلمية المعلنة بحرق كميات كبيرة من الإطارات بالشوارع واستخدام الغاز المسيل للدموع بكميات كبيره تجاه القوات والحصب بالحجارة والزجاج وتخريب ممنهج للشوارع والاعتداء على القوات التي تعمل على تأمين المناطق الإستراتيجية ومقار الشرطة، وزعم البيان ان قوات الشرطة قد تعاملت مع المتظاهرين بالقوة القانونية المعقولة بتفريقهم عبر الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه. وكعادتها قالت” أصيب في هذه الأحداث عدد (٣١) من أفراد الشرطة إصابات متفاوتة.

من جانبها، احتسبت لجان المقاومة شهيد مدينة أمدرمان هاشم ميرغني محمد إبراهيم نتيجة لإصابته برصاصه متفرقه في الصدر والبطن بواسطة القوات الانقلابية وتعهدت بالقصاص للشهداء مهما طال الزمن..

وشهدت العاصمة الخرطوم بمدنها الثلاث أمس 16يونيو، مواكب حاشدة دعت لها لجان المقاومة، وانطلقت من مناطق مختلفة بمسارات متعددة ما أربك قوات الانقلاب العسكري، وتمكن الثوار من كسر الأطواق الأمنية التي ضربتها الشرطة والقوات المساندة لها خصوصا في الخرطوم واقتربوا من القصر الجمهوري، في وقت أطلقت قوات الانقلاب الرصاص على المتظاهرين في مدينة أم درمان، وسقط على إثر ذلك شهيد.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.