وجدى كامل
‫الرئيسية‬ مقالات آراء بوست: أمنيات وواقع
آراء - 15 يونيو 2022, 9:28

بوست: أمنيات وواقع

وجدي كامل

أتمنى ألا يكون الناتج من الحراك العلوي في الصراع على السلطة حاليا. ما تتم من خلخلة للنظام الانقلابي حاليا ليست فقط باختراق أحدثته مباحثات الحرية والتغيير نتيجة لدعم أميركي سعودي، ولكنه حرث الثوار والثائرات الذين يجب أن يتقدموا هذه المرة لإدارة المستقبل بأنفسهم ولا يتركونها للصوص الثورات والباحثين عن زعامات ما ظلوا يبحثون عنها دونما ملل أو كلل. نعم الحرية والتغيير تجمع له سهمه الذي لا ينكره إلا مكابر ولكنه تجمع لا يجب أن ينوب عن الجميع في التعبير عن مآلات المستقبل السياسي لهذا البلد والذي هو مسؤولية القوى الحقيقية والحية للثورة وليس الحرية ألف أو باء.

سننتصر حتما في لحظة أراها قريبة وتتطلب منا جميعا المشاركة والاشتراك في صناعة محتواها رغما عن القوى المضادة من فلول وتنظيمات وشخصيات ماتت سياسيا وتريد العودة إلى الحياة دونما حياء. مستثنيا أصحاب المصلحة الحقيقية من التغيير وألا يتكرر سيناريو تقسيم (الكيكة) بين أصحاب المصالح التاريخية الضيقة والمصالح الذاتية النشطة المتضخمة، المتجددة، والمستجدة، وألا يهرول ضعفاء النفوس منهم لاقتسام الحقائب التي ستكون هذه المرة ليست مليئة بالكنوز من ذهب ومجوهرات وتذاكر سفر مفتوحة ووفود استقبال رخيصة الصناعة، ولكن بعظمة المسؤوليات الوطنية للتحرر من ميراث القتلة والسارقين، وكل ما هو غير سار لحامل بطاقة (متهافت وباحث عن الثراء والأضواء بأروقة السلطة).

السلطة لمن ضحى من أجلها بالدم والدموع والنار، وليس لذلك الذي كتب ذات يوم على جدار الثورة وهوامش كراستها صفة (مناضل بالاعتقال مرة أو مرتين أو ثلاثة). الخدمة الحقة للأوطان تكون بمحتوى ما يحوزه كل مواطن من قدرات على العطاء والبذل بكل نزاهة مهنية وصدق في نطاق ما يعلم ويعرف وليس بحمل بطاقة سياسي محترف ب (سوق السياسة السودانية). المسؤولية الرسمية هذه المرة غير مأمونة العواقب بما سيصحبها من رقابة شعبية دقيقة وصارمة وآمال عريضة بالتمسك بالأخلاق الوطنية الديمقراطية الخصبة المجيدة.

 

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 4 / 5. Total : 1

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.