‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار تقارير (الغنجة).. تحرك مفاجئ يُقلق قوات الانقلاب
تقارير - سياسة - مجتمع - 19 يونيو 2022, 12:23

(الغنجة).. تحرك مفاجئ يُقلق قوات الانقلاب

مداميك – ادريس عبد الله

اصبحت المواكب المفاجئة غير المعلنة، او ما يسميها الثوار (الغنجة) أكثر صخبا وازعاجا لسلطة الانقلاب وعسكرها من المواكب المنظمة والمعلنة خلال الفترة الماضية، وتعود كلمة “غنج” الى مصطلح منشق من لغة (الراندوك) وهي كلمات يتم قلب حروفها  لتصعيب فهمها لغير الناطقين بها، او لايصال رسائل مشفرة، وهي لغة يستخدمها الجيل الجديد من الشباب السوداني.

وحسب مراقبين فان المواكب التي تعرف بمواكب الغنجة بدأت في عام ٢٠١٩ بتنفيذ شبكة الصحفيين السودانيين بموكب غير معلن في السوق العربي وسط الخرطوم، دون علم رفاق الثورة في تجمع المهنيين والذي كان يعد وقتذاك أيقونة الثورة وقائد مواكبها، وبدأ الناشطون في الثورة يتحدثون بأن الصحفيين “غنجوا بهم” ليتبعهم في تلك الغنجة موكب امبدة الذي جاب سوق ليبيا بأمدرمان دون ان تكون الشرطة على علم او جاهزية له، ومن هنا اصبحت كل المواكب غير المعلنة للسلطة الأمنية يطلق عليها مواكب الغنجات.

وحول تزايد هذا النوع من المواكب والمظاهرات؛ يقول عضو تنسيقية لجان أحياء بحري محمد حسن التين، لـ(مداميك) ان مواكب الغنجة لم تصبح بديلا للمواكب المعلنة، ولكن هي جزء من تكتيك الحراك الجماهيري المتصاعد، وكل هذا يصب في اتجاه التصعيد الثوري، واضاف ان الغرض منها استصحاب المواطن الذي ليست لديه قدرة ان يشارك في المواكب المركزية بسبب البعد الجغرافي والوضع الاقتصادي، وكذلك الاعلام المقصر في نقل مواقف وحراك اللجان للمواطن في الاحياء، واضاف: (لذلك مواكب الغنجة تكون قريبة لهم، وكذلك تكون في لحظتها الأولى ليس فيها قمع لانها دون علم السلطات).

بدورها ترى الناشطة ابتسام عبدالرحمن، ان مواكب الغنجة هي امداد لمواكب الأحياء، ولكن هي في كل الأحوال افضل بكثير من المواكب العامة، التي تسير لوجهة محددة، وتجعل الناس هدفا للقوات النظامية. واضافت ابتسام ان مواكب الغنجة يعمل على تشتيت جهود الاجهزة الأمنية التابعة لسلطة الإنقلاب، وكذلك تعمل على ارهاق القوات، وفيها مشاركة لكل المواطنين بمختلف الأعمار، لأنها تكون داخل الأحياء وتعمل على كسر الحاجز بين الثوار والمواطنين.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 5 / 5. Total : 2

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.