‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار المقاومة: (19) قتيلاً و(2) ألف نازح جراء أحداث أبو جبيهة
أخبار - مجتمع - 11 يونيو 2022, 12:52

المقاومة: (19) قتيلاً و(2) ألف نازح جراء أحداث أبو جبيهة

الخرطوم – مداميك

قالت تنسيقية لجان المقاومة بمدينة ابو جبيهة، في ولاية جنوب كردفان، انه لمدة ثلاثة أيام متتالية شهدت المدينة أحداث دامية ومعارك عنيفة نشبت بين قبيلتين وراح ضحيتها العشرات وعدد كبير من المصابين وحرق للمنازل (الدقج، ام عدارة)، أعقبها إغلاق كامل للمدارس والمؤسسات الحكومية والأسواق، مبينة ان الاحداث عادت مرة اخرى الى الواجهة بعد سبعة اشهر من اندلاعها في محلية ابو جبيهة (جبرونا، امعوان) وعامين من نشأتها بمنطقة الحميض (الشبكة) بمحلية قدير.

واوضحت لجان المقاومة في تقرير عن الأحداث التي شهدتها المحلية، ان محلية ابو جبيهة التي تقع في الجزء الشرقي لولاية جنوب كردفان شهدت يوم الاثنين الماضي احداث دامية كانت هذه المرة أكثر قسوة وشراشة، مبينة انها تمددت الى داخل احياء مدينة ابو جبيهة (الدقج، الضكير، فريق القوز، ام عدارة، حلة اولاد محمود، القلعة، ام نعيم) حيث شهدت هذه الاحياء عمليات فر وكر وتبادل لاطلاق الرصاص بالاسلحة الثقيلة والخفيفة لمدة ثلاثة أيام، ونتج عن ذلك سقوط قتلى وجرحى ابرياء في منازلهم.

واشارت الى ان الحصيلة التي تحصلت عليها لجان المقاومة من غرفة الطوارئ بمستشفى ابوجبيهة، تقدر بحوالي ١٩ قتيلا و٥٤ جريحا، وعدد من الذين تم تحويلهم للعلاج خارج ابو جبيهة، مع الأخذ في الاعتبار عدد الحالات التي توفيت واصيبت ولم تصل الى مستشفى ابو جبيهة، ونوهت الى ان هذه الأحداث الدامية خلفت ٢٠٠٠ نازح ومتأثر حسب احصائيات مفوضية العون الانساني بالمحلية، حيث تركوا منازلهم واشيائهم وهم اليوم بلا مأؤى لهم في وضع انساني حرج جدا، مؤكدة انهم يفترشون الارض ويلتحفون السماء متخذين المدارس والمساجد (مسيد شيخ هاشم) ومنازل الاقرباء (اسر مستضافة) مأوى لهم.

و1كرت المقاومة، ان النساء والأطفال وكبار السن يشكلون النسبة الأكبر للنازحين، وأضافت: (من هنا نناشد كل المنظمات العاملة في المجال الإنساني والمبادرات الطوعية وكافة رجال الأعمال والخيرين، بالوقوف ومد يد العون للمتاثرين، كما نشكر كل من مد يد العون في سبيل مساعدة المتأثرين، ونناشد العقلاء من الطرفين الاحتكام إلى صوت العقل ونبذ العنف ووقف نزيف الدم، والجلوس معا لحل الخلافات التي تضرر منها كل مواطن يحلم بالعيش في وطن يسع الجميع).

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.