‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار تحليل سياسي كيف تسبب كوشيب في تجريم نفسه وأسقط دفاعه؟
تحليل سياسي - تقارير - 10 يونيو 2022, 7:11

كيف تسبب كوشيب في تجريم نفسه وأسقط دفاعه؟

عبد الرحمن الأمين
aamin@journalist.com

منذ القبض عليه وترحيله ومثوله أمام محكمة الجنايات الدولية، ظل أهم أركان دفاع كوشيب عن نفسه في لاهاي يقوم على إنكار أنه هو كوشيب المقصود!! فقد كرر في كل الجلسات أن اسمه هو (علي محمد علي عبد الرحمن) وليس القاتل كوشيب. واستطرادا، فإنه أبلغ المحكمة أنها أخطأت في تحديد هوية من يَمْثُل أمامها وحذرها أن الرجل الذي تتهمه المحكمة بارتكاب فظائع دارفور لايزال حرا طليقا وأن من تحاكمه شخصا بريئا اسمه علي محمد علي عبد الرحمن كوشيب وليس القاتل الدموي علي كوشيب !
وفجأة يحدث ما لم يتحوط له!
فعلى بُعد الآلاف من الكيلومترات تندلع حادثة شغب عندما رمى شخص مقذوفا يدويا (قنبلة قرنيت) على جماعة يوم الاثنين الماضي، فأوقع عدداً من الضحايا وفر هاربا. لكن وبعد مطاردة مثيرة في أودية غرب السودان الرملية تم قتل الجاني ولم يكن القتيل سوى بشير كوشيب، ابن كوشيب القابع في لاهاي. عندما بلغ الأمر الوالد المكلوم حزن على فلذه كبده، فسقط القناع عن كوشيب الأب! ومع ذلك القناع سقط كل دفاعه وادعاء خلط الهوية وبالتالي براءته!
فما إن تواردت الانباء عن مقتل ابنه، بشير، حتى انتابت الأب في زنزانته في لاهاي حالة حزن عميقة اعتذر بسببها عن حضور جلسة الثلاثاء. فعلم القاضي بالأمر واعلم الدفاع أن غياب كوشيب عن جلسة إضافية سوف تترتب عليه أضرار بليغة!
يقول المقربون إن كوشيب يعيش حالة حزن عميقة وانهيار نفسي تام جراء مقتل ابنه الذي كان يعتمد عليه في كل شيء وبالذات تصريف شؤون أسرته الكبيرة العدد!!
يا ترى كيف ستتعامل المحكمة من الآن فصاعدا مع كوشيب (سيد الاسم) ؟

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 5 / 5. Total : 1

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.