‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار كواليس اجتماع الحرية والتغيير وعسكر الانقلاب
أخبار - 10 يونيو 2022, 1:02

كواليس اجتماع الحرية والتغيير وعسكر الانقلاب

 

الخرطوم – مداميك

علمت صحيفة (مداميك) أن الاجتماع الذي تم بين قوى الحرية والتغيير وعسكر الانقلاب اليوم، استمر لأكثر من ثلاث ساعات بمنزل السفير السعودي علي حسن بالخرطوم، وبحضور مساعدة وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الإفريقية مولي في. وحضر من جانب الحرية والتغيير أعضاء المجلس المركزي: وجدي صالح، ياسر عرمان، الواثق البرير، طه عثمان؛ ومثّل العسكريين محمد حمدان دقلو وشمس الدين الكباشي، وجابر إبراهيم جابر.

وأكد مصدر من المجلس المركزي أن الآلية الثلاثية لا علاقة لها بهذا الاجتماع، ولا صلة لهم باجتماعها أمس الأربعاء، وأضاف: “قابلنا مساعدة وزيرة الخارجية الأمريكية مرتين خلال زيارتها الحالية، واعتذرنا عن طلبها (وبقية ممثلي الترويكا والاتحاد الأوروبي) لنا بالمشاركة في اجتماع أمس الأربعاء”.

وبين المصدر أن مولي في اقترحت الاجتماع غير الرسمي وان يكون غير معلن، إلا أن الحرية والتغيير رفضت أن يكون الاجتماع في السر، وفضلت الإعلان عنه بشرط أن يكون هدف العملية السياسية هو إنهاء الانقلاب وعودة المؤسسة العسكرية للثكنات وتسليم السلطة للمدنيين بالكامل، وأن لا يعتبر ذلك إغفالا لملف العدالة وبقية القضايا التي يأتي الخوض فيها في حينها، وشددت على أنها لن تكون جزءاً من العملية السياسية إذا لم يتم الالتزام عملياً بتنفيذ اجراءات تهيئة المناخ.

وانخرط المجلس المركزي للحرية والتغيير بعد عودة الوفد في اجتماع  بدار حزب البعث العربي الاشتراكي. ونوه المكتب التنفيذي إلى أنه سيصدر بياناً للرأي العام حول الاجتماع الذي عُقد مع المكون العسكري بعد قليل.

وانقسمت كوادر القوى السياسية بين مؤيد ورافض للخطوة التي اعتبرها البعض انحرافا عن الشعار الذي رفعته الحرية والتغيير: لا شراكة، لا تفاوض، لا شرعية؛ خصوصا أن الخطوة كانت من غير ضمانات؛ بيد أن الطرف المؤيد للاجتماع (غير الرسمي) يرى أن الخطوة يمكن أن تمهد لتسليم السلطة كاملة للمدنيين وتحقيق شعارات الثورة.

 

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 4.7 / 5. Total : 3

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.