‫الرئيسية‬ اقتصاد ماذا يحدث في نظام تخصيص العملات الأجنبية؟
اقتصاد - مقالات - 9 يونيو 2022, 8:17

ماذا يحدث في نظام تخصيص العملات الأجنبية؟

معتصم الأقرع

ورد في الأخبار قبل أيام أن بنك السودان المركزي قرر إنهاء نظام تخصيص النقد الأجنبي بالمزاد.

ومن الآن فصاعدًا، يمكن للمستوردين الحصول على العملة الأجنبية التي يحتاجونها مباشرةً عبر البنك المركزي دون تقديم عطاءات في المزاد.

السبب الذي قدمه البنك المركزي لهذا التغيير الكبير في السياسة كما ورد في الأخبار غير موثوق به.

ادعى البنك أن نظام المزاد لم يعد مطلوباً لأن لدى البنك الآن احتياطيات كبيرة من العملات الأجنبية، تمكنه من تلبية طلب أي مستورد دون الحاجة إلى المرور بنظام المزاد.

وهذا التبرير يصعب تصديقه لأنه لا يوجد سبب لزيادة احتياطيات البنك المركزي من العملات الأجنبية لأن الصادرات لم تزد ولم يتوقف تهريب الذهب، ولم ترتفع المساعدات الخارجية ولم تتغير تحويلات المغتربين ولم تنخفض قيمة الواردات.

لم أتابع بشكل جيد في الأسابيع القليلة الماضية، لذا لا أعرف الأسباب الحقيقية لهذا التغيير في نظام تخصيص العملات الأجنبية.

لكن تخميني المبدئي هو أن النظام الجديد سوف يركز سلطة تخصيص النقد الأجنبي في أيد قليلة أو في يد رجل واحد وأتباعه حتى يتمكن من فعل ما يشاء بإمدادات البلاد من العملات الأجنبية. هذا هو الحال لأنه في النظام الملغى كان هناك العديد من الأشخاص والمؤسسات المصرفية المشاركة في توزيع النقد الأجنبي عبر آلية المزاد، وبالتالي كانوا يشاركون في اتخاذ القرار أو على الأقل يعرفون معلومات مهمة عن توزيع العملات الأجنبية بين المستوردين.

في النظام الجديد، سيكون للسيد الوزير، مع محافظ البنك المركزي، سلطة أكبر، إن لم تكن مطلقة، على الموارد الأجنبية. والسلطة مفسدة حتى لمن لم يكن فاسدا قبل أن توليه حكومة البصيرة أم حمد على المال العام.

يمكن أن تكون هناك أسباب أخرى لإلغاء نظام المزاد، آمل أن أعرفها من التعليقات وفي الأيام القادمة.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 5 / 5. Total : 2

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.