بثينة تروس
‫الرئيسية‬ مقالات مالك عقار ومصيدة الانقلاب!!
مقالات - 7 يونيو 2022, 21:25

مالك عقار ومصيدة الانقلاب!!

بثينة تروس
من عظمة ثورة ديسمبر المجيدة أن غربالها لم يتوقف عن غربلة الساسة القُصر، يتساقطون منه سقوطاً داوياً، مؤكدا أنهم قصار نظر وضعاف نفوس، واليوم لفظ الغربال عضو المجلس السيادي الانقلابي مالك عقار، الذي وصف الثوار والكنداكات السلميين بأنهم أطفال لا يحملون طموحات أو رؤى سياسية، ويقومون بعنف وإرهاب ضد الدولة! وأن مكانهم ساحات اللعب وفصول الدراسة..
بعد ان تستر زمناً خلف التصريحات المراوغة، والادعاءات الفارغة التي علل بها انضمامه لمعسكر البرهان والانقلاب، في محاولة بهلوانية للإمساك بجميع الحبال، أعلن عقار في البداية أن ما قام به البرهان هو انقلاب على السلطة الانتقالية، ثم ظل شريكاً له في مجلسه الانقلابي!
إن هؤلاء الأطفال (الإرهابيين) في نظر عقار! هم أكثر شجاعة وبسالة منه، فحين استكان ينتظر عطايا الإخوان المسلمين في السلطة والثروة، طرد من أسماهم بالأطفال البرهان من (فصول الدراسة) التي نصحهم عقار بالرجوع اليها، ومنعوا نائب المجلس السيادي الانقلابي حميدتي من افتتاح معرض الكتاب في حي بري، لأنهم يقيمون للعلم، والمعلم، وزناً واحتراما..
واليوم، هؤلاء الصبية بحسب لجنة الأطباء المركزية، قدموا شهيداً به بلغ عدد الشهداء الذين حصدت ارواحهم بنادق عسكر المجلس السيادي الانقلابي واللجنة الأمنية منذ انقلاب الخامس والعشرين من أكتوبر مائة شهيد، حين وقفوا (قنا) حتى لا تطأ قدم البرهان (أمدرمان) الأرض التي لم تجف منها دماء رفاقهم، ومنصوبة في باحاتها سرادق العزاء يبكي فيها الآباء ضياع موعد استلام شهادات تخريج الأبناء، التي بدلاً عنها كانت جثامينهم مخضبة بدماء الغدر والخيانة لهذا الوطن! هؤلاء الأطفال هم أشرف من الرجال الذين باعوا القضية من أجل كراسي السلطة وزائف الثروة.
وأطفال الشارع بفضلهم يجلس اليوم عقار في المجلس السيادي، بعد أن ساهموا معه في النضال واشتركوا معه في نفس (الطموحات) حذو النعل بالنعل من أجل تحقيق الحرية والسلام والعدالة، ودولة المواطنة المتساوية، التي من أجلها حمل عقار السلاح في الحركة الشعبية،  هللوا لاتفاقية السلام على أمل أن يشهدوا صبية مثلهم يتم إعادة توطينهم في قراهم ومدنهم بدلاً عن معسكرات اللجوء، والصبية حتى في أمانيهم تلك، كانوا أوضح موقفاً من السيد مالك عقار الذي صمت عن معايب اتفاقية سلام جوبا التي لم تساوِ بين حقوق اللاجئين في نصوصها، حيث تجاهلت إعادة توطين نازحي جنوب كردفان والنيل الأزرق واهملت حقوقهم الأساسية!
وحين تلبست حالة دكتور جيكل ومستر هايد مالك عقار خطرف أن ثورة ديسمبر (فوضى وإرهاب ضد الدولة وأنا ما بسميها ثورة) وهو قول أعاد للذاكرة توصيف المخلوع البشير للحركة الشعبية (شمال)- بالعملاء والمرتزقة الذين باعوا وطنهم بدراهم ـ وأنه “ما ح نتفاوض مع أي عميل أو خائن أو مرتزق وإرهابيين ولن نعترف بقطاع الشمال ولن نتفاوض معهم” انتهى.
وعقار حين وصف ثوار الشارع بأنهم أطفال تتراوح أعمارهم بين الثامنة والخامسة عشر وأنهم عنيفون، فهو يعير الثوار بما فيه في المبتدأ (رمتني بدائها وانسلت) كيف يصفهم عقار بالعنف وهم أصحاب ثورة سلمية أدهشت العالم قاطبة، بصدور عارية يواجهون الموت بالدوشكات، ويتم قنصهم بالرشاشات وبنادق الصيد، وكل أنواع أسلحة الموت، وبالمقابل فإن عقار شاهد عيان لبيانات الأمم المتحدة واليونيسيف التي حذرت الحركة الشعبية في السابق من استخدام الأطفال دون سن 18  جنودا في المعارك، وتم توقيع اتفاقية بين الحركة ومنظمة الأمم المتحدة للأمومة والطفولة بموجبها ورد أن “الخطة تضمن مجموعة من التدابير لمنع تجنيد الأطفال، فضلاً عن الإفراج عن الأطفال في صفوف الحركة، وإصدار توجيهات حاسمة من قادة الحركة للعسكريين بوقف عملية التجنيد نهائياً، تعيين ضابط رفيع المستوى للتنسيق مع الأمم المتحدة لتنفيذ الخطة بشكل كامل.. بدورها، تعهدت الحركة، بحسب البيان، بتسهيل عملية إدماج الأطفال في المجتمع” 24 نوفمبر 2016 مجلة العربي.
إن انشغال السيد مالك عقار يجب أن ينصرف عن هؤلاء الشباب إلى الاهتمام بمصيرهم في الحركة الشعبية وموقفهم من الانقلاب! وكيفية الخروج من مصيدة الانقلاب! خاصة إذا فرضت الأمم المتحدة عقوبات على الذين ساندوا انقلاب 25 أكتوبر ومن هم في مجلس السيادة، وموضوع دمج جميع الحركات المسلحة في جيش قومي سوداني واحد.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 5 / 5. Total : 1

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.