‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار تقارير مواكب البراري.. من الذي يسعى للاشتباك؟! (فيديو)
تقارير - يوميات ثورة - 7 يونيو 2022, 5:12

مواكب البراري.. من الذي يسعى للاشتباك؟! (فيديو)

ماجد محمد علي

في مواكب البراري المستمرة أكد الثوار مضامين ديسمبر وقيمها التي يعلمها العالم في مواجهة آلة القمع التي لا ترحم.
في خضم عمليات القمع التي تستهدف منذ البداية نقاط التجمع بعنف اعمى، يقدم أبناء هذا الوطن دروسا في معنى الثورة والوطنية الصادقة.
حدث ذلك عندما أشعلت المدرعات النار في بوابة (الفيش) فهبوا بأجسادهم النحيلة وأياديهم العارية لإخمادها، قبل وصول طاقم الإطفاء من الداخل، وتكررت العملية في ذات المكان.

هل يكون لذلك الدرس علاقة بإنقاذ أفراد من طاقم حراسة الفيش في موكب لاحق طفلا في مرحلة الأساس من الموت سخلا وضربا بأعقاب البنادق من عساكر الاحتياطي؟

الطفل الذي تعثر في إحدى جولات الكر والفر أمام تلك البوابة في شارع المعرض، نجا من الموت بفعل هذا التدخل الحاسم، ولازال يتلقى العلاج.

في موكب آخر كادت أسرة تستقل سيارة صغيرة أن تموت بعد أن سلك قائدها منعطفاً خاطئاً، فحوصرت بالغاز والقنابل الصوتية والتي دخلت إحداها السيارة، ورغم مخاطر الاستهداف أسرع الثوار لاخراج الأسرة من السبارة وإسعافهم، ثم قيادة السيارة لمكان أمن تحت القصف .

كانت السيارة تحتوى على سلاح شخصي في مكان بارز، تم تأمينها بمحتويانها وتسليمها قائدها الذي تبين أنه نظامي.
تعرضت مدرعات الشرطة للانقلاب أكثر من مرة وهي تطارد للدهس، وفي كل مرة يترك المجال مفتوحا لإنقاذها ولا يتم التعرض لها، في تأكيد فعلي لمعنى السلمية.
حريق شجرة نخيل صناعي في منزل تابع للجامعة،كان يقطنه الدكتور محمد محجوب هارون، كان مناسبة أخرى لإظهار معدن الثوار، فقد اضطروا للانقسام لإخماد الحريق، فريق لحماية الفريق الذى دخل للإخماد بعد استئذان سيدة المنزل، وهذا قبل وصول المطافئ التي احتاج طاقمها للإنقاذ أيضا من القمع.
في هذا الموكب تعرض أكثر من 40 للإصابة، ورأيت ثائراً يعيد خفنات من التمر أخذها طفل من حزمة تتبع سوبر ماركت مغلق، وقال له: “لمن يفتح المحل أن بشترى ليك منو.. اسع لو شلتها كده حرام”..
مواكب البراري تجسيد حي لشعارات الثورة والتزامها بالسلمية، وإصرار مدفوع القيمة دما ودموعا وجراح على إعلان رفض الانقلاب وطلب العدالة.

وفي أغلب المواكب التي جرت في مايو ، كانت قوات المجلس الانقلابي تهاجم نقاط التجمع مع أول هتاف، أو تحتلها لمنع التجمع.
وكانت هي من تطارد الثوار داخل الأحياء والأزقة، وتعتدي على المنازل وتحاول اقتحامها.
في موكب الشهيد ثابت 28 مايو اعتدت القوات بعنف على نقطة التجمع جوار السفارة العراقية، لحظة وصول الموكب الذي ضم الكثير جدا من سيدات الحي، تم الاعتداء عليهن وهن يرفع شعارات الموكب المطالب بالعدالة لثابت ورفاقه.
المنهج الأمني منع الاحتجاج والتجمع السلمي في أي مكان، والمطاردة حتى في الأزقة، فمن يسعى للاشتباك إذن؟

 

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.