حسان ناصر
‫الرئيسية‬ مقالات حول إحاطة المبعوث الأممي أمام مجلس الأمن
مقالات - 26 مايو 2022, 1:07

حول إحاطة المبعوث الأممي أمام مجلس الأمن

حسان الناصر

استمعتُ إلى الإحاطة التي قدمها، المبعوث الأممي ومداخلات الدول الأعضاء، بالإضافة إلى بيان ممثل السودان الدائم، والتي يمكن ان أقول إنها تحمل في طياتها الكثير مما هو قادم في الوضع الداخلي. مما يعني أن هناك طريقا يرسم بصورة واضحة، لخارطة الحل.

أولى الملاحظات التي يمكن أن نقدمها، هي عدول المبعوث عن اللغة السابقة، بالإضافة إلى موقف الدول الأفريقية المشاركة في المجلس والتي وضعت الكثير من النقاط على الحروف، بالإضافة إلى موقف الصين وروسيا الذي كشف عن خطاب يقف موقفا قويا.

الإمارات قدمت بيانا مهما، نجد فيه دعم موقف الحكومة السودانية من البعثة، بالإضافة إلى لغة لوم إلى المجتمع الدولي حول مسألة المساعدات، كما كانت الهند أيضا على هذا الخط.

موقف دول الاتحاد الأوروبي، رسمته بريطانيا بالإضافة إلى فرنسا أيضا وأيرلندا اللتين وجهت الدعم إلى خطاب بريطانيا الذي لم يكن بالسوء المتوقع إذا ما نظرنا إلى موقف بعثتها الدبلوماسية في السودان بالإضافة الى موقف النرويج المتزن نوعا ما.

يمكن لنا أن نتتبع البيان في ثلاثة مستويات، أو محاور الأول محور النزاعات والسلام، الوضع الاقتصادي، والمسألة السياسية، بالإضافة إلى المطالبة بأن يقوم عمل البعثة وفق مقتضيات التفويض بما يتناسب مع الوضع ميدانيا.

لا يمكن تقديم أي رؤية مكتملة لهذه الإحاطة إلا بعد قراءة بيان البعثة حولها، ولكن يمكن الخلوص إلى أن الدبلوماسية السودانية قد نجحت في خلق اختراقات مهمة على المستوى الأفريقي، الأهم في الأمر أن لجنة المساعدات الإنسانية لغرب دارفور بقيادة كباشي قد وجدت الإشادة.

أخيرا، نجد موقف الولايات المتحدة المطابق لموقف مساعدة وزير الخارجية، مما يعني أن سفر جعفر حسن إلى الولايات المتحدة يمكن اعتباره زيادة منصرفات للجهة التي مولت الرحلة، أدعو الأشقاء إلى استقباله بالبيض الفاسد، وطالما أن المدنيين في ظلال السفارات الأوروبية فلن يحصدوا سواه.

الصورة: لسفير السودان الدائم بالأمم المتحدة من جلسة الأمس

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.