‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار السلطات الانقلابية تقوم باستدعاء السفراء الرافضين للانقلاب لمعاقبتهم
أخبار - 12 يناير 2022, 16:54

السلطات الانقلابية تقوم باستدعاء السفراء الرافضين للانقلاب لمعاقبتهم

مداميك: الخرطوم
علمت “مداميك” ان السلطات الانقلابية قامت باستدعاء السفراء السودانيين الذين رفضوا الانقلاب العسكري للخرطوم تمهيداً لمعاقبتهم وفصلهم تعسفيا، وطلب منهم قرار الاستدعاء تسليم السفارات لأسماء عناصر في تلك السفارات دعمت وايدت الانقلاب، وتؤكد معلومات مداميك ان وزارة خارجية السلطات الانقلابية قامت باستدعاء سفراء السودان في سويسرا والولايات المتحدة وجنوب افريقيا اضافة لعدد من السفراء والدبلوماسيين السودانيين بالخارج الذين رفضوا الانقلاب.
وأكدت مصادر دبلوماسية “لمداميك” ان قرار استدعاء السفراء هو قرار تعسفي  لا يستند على أي اسس قانونية او إدارية نسبة لغياب مجلس وزراء او سلطة تنفيذية في هذا الوقت في ظل الفراغ الدستوري نتيجة الازمة السياسية التي تعانى منها البلاد، واشارت الى ان الوثيقة الدستورية نصت ان  بان شئون تعيين واستدعاء سفراء وزارة الخارجية  قانونا من  سلطات رئيس الوزراء واختصاصاته واضافت بان اعتراف المجتمع الدولي بالاعتماد الرسمي لهؤلاء السفراء لتمثيل الحكومة الشرعية للسودان مقابل فشل السلطات الانقلابية ان تنال اعتراف تلك الدول يضع قادة الانقلاب فى تحدى كبير لإنفاذ قرار الاستدعاء، وقالت هذا ما يقدح في شرعية الانقلاب ويؤلم قادته
ودعت المصادر الجاليات السودانية في الولايات المتحدة، جنوب افريقيا، سويسرا، وفرنسا. الى تنظيم وقفات قوية لدعم لهولاء الدبلوماسيين الشرفاء ورفض قرارات الانقلابيين وترسيخ سلطات هؤلاء السفراء كممثلين لدولة لسودان، ونوهت المصادر الى ان السلطات الانقلابية تستهدف الدبلوماسيين الوطنيين بهدف عزل الثورة السودانية واسكات صوتها عن المحيط الدولي واشارت الى فصل ١٣ دبلوماسيا منذ يوم ٢٧ اكتوبر الماضي لرفضهم دعم الانقلاب العسكري.
واستنكرت المصادر لمداميك انتهازية بعض كوادر وزارة الخارجية التي إعادتها ثورة ديسمبر العظيمة عام ٢٠٢٠ الى للخارجية وانتقدت عدم تقديمها لاستقالتها مع رئيس الوزراء واضافت بان كان أشرف لها الاستقالة بدلا من عرض خدماتها على قادة الانقلاب الذين يقتلون الثوار وطالبت بتنظيم حملة اعلامية ثورية لفضح هذه العناصر الانتهازية.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 4.5 / 5. Total : 8

كن أول من يقيم هذا المقال

تعليق واحد

  1. لماذا لم يتم تغيير صورة السفير الشرعي بجنيف علي بن ابي طالب عبدالرحمن الجندى بصورة السفراء أجمعين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *