‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار موازنة 2022 زيادة الأعباء المعيشة وتوقف المساعدات الدولية
أخبار - اقتصاد - 9 يناير 2022, 10:41

موازنة 2022 زيادة الأعباء المعيشة وتوقف المساعدات الدولية

مداميك: الخرطوم
تواجه موازنة الدولة للعام المالي 2022تعقيدات وتحديات كبرى لعدم الاستقرار السياسي والاقتصادي والذي نجم عنه توقف المساعدات الاقتصادية الدولية من المنح والقروض الدولية التي تعتمد عليها الدولة دوما في تمويل مشروعاتها التنموية وقبل أن تجاز الموازنة التي لم ترى النور حتى الآن ولكن فوجئ المواطنين وقبل إجازة الموازنة بإجراءات رفع الدعم نهائيا عن الخبز والكهرباء رغم تنصل وزارة المالية من ذلك ولكن الزيادات نفذت وتنزلت على أرض الواقع لترهق ميزانية وتضيف أعباء جديدة على كاهل المواطنين
والمعلوم أن موازنة عام 2022 أدخلت وزارة المالية في نفق مظلم حول كيفية إعداد الموازنة، بعد ما تم تجميد الدعم الخارجي، الذي ضخ النقد الأجنبي لخزانة وزارة المالية عقب عملية الإصلاح الاقتصادي المدعومة من مؤسسات التمويل ونتج عنها  إزالة السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب، والبدء في إعفاء  بعض الديون المتراكمة منذ أكثر من 30 عاما في عهد النظام البائد فضلا عن استعادة السودان لمكانته الدولية وبدء خطوات الاندماج في الاقتصاد العالمي فجاءت أحداث 25 أكتوبر لتعصف بكل تلك  الجهود ليعود السودان للمربع الأول من مقاطعة دولية والإبقاء على بعض الديون بجانب امكانية تطبيق عقوبات وحظر علي بعض الساسة والعسكريين الذي يعرقلون مساعي التحول الديمقراطي وسوف تتفاقم مشاكل الاقتصاد وموازنة 2022 التي لم تجاز حتي الان
وامن الخبراء ان تأخر اجازة موازنة 2022 في ظل غياب  تشكيل الحكومة سوف يزيد الاوضاع الاقتصادية تعقيدا   لافتين ان الدولة استبقت اجازة الموازنة  بمزيد من الضغوط علي المواطن الذي فوجئ برفع الدعم عن الخبز والكهرباء واختفي الخبز المدعوم وصار الخبز التجاري  هو السائد في جميع المخابز اما قطاع الكهرباء تضاعفت تعريفته بنسبة تفوق 500 % وسط سخط وغضب واستياء  من جموع المواطنين وخرجت مظاهرات بالولاية الشمالية وبعض ولايات السودان منددين بهذه الزيادات التي سوف ترهق موازنة الاسرة بصورة كبيرة لان اعتماد الموازنة على المنح والهبات، ووعود الدائنين، سوف تؤدي الي تحميل الفقراء، والمنتجين الصغار، أعباء الإصلاح الاقتصادي.
بدوره يشير  الخبير والمحلل الاقتصادي محمد عبد العزيز  لمداميك إلى التحديات والتعقيدات التي تواجه موازنة 2022، لاعتمادها  على الموارد الذاتية وسوف تكون هنا تحديات حقيقة في الإيفاء بمتطلبات الأجور ومرتبات العاملين بالدولة التي لا تغطى أبسط متطلبات الحياة المعيشية لذلك سوف تتعالي الأصوات بزيادة الأجور الطبقة العاملة ففي ظل الأوضاع المعيشية لن يستطيع مرتب العامل أو الموظف من الإيفاء بالحد الأدنى لمتطلبات الحياة  المعيشة، مشيرا أن رفع الدعم عن الخبز والكهرباء فاقم الأوضاع المعيشية وشكل عبئا جديدا على المواطن البسيط.
ويري المحلل السياسي عبد الله رزق، في حديث سابق أن إيقاف العون الاقتصادي الخارجي، يمثل انتكاسة كبيرة ويؤثر على الميزانية الجديدة.
وأوضح، أن بلد كالسودان، يعتمد لحد بعيد على العون الخارجي، وتوقف هذا العون الاقتصادي، ستكون له نتائج  واثاركارثية، وسيكون لذلك تأثير مباشر على الموازنة العامة

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *