‫الرئيسية‬ مقالات آن الأوان لدعم الثورة السودانية
مقالات - 7 يناير 2022, 12:32

آن الأوان لدعم الثورة السودانية

*كاميرون- هيدسون
لم تكن من المفترض أن تكون استقالة رئيس الوزراء السوداني المحاصر عبد الله حمدوك في وقت متأخر من يوم الأحد مفاجئة. إلى أي شخص شاهد القادة المدنيين السودانيين يحاولون انتزاع السلطة من أجهزة الأمن القوية في البلاد على مدى العامين الماضيين.
ومع ذلك، لا توجد خريطة طريق لما سيأتي بعد ذلك.
منذ الانقلاب العسكري الذي وقع في 25 أكتوبر وأدى إلى احتجاز حمدوك، لم يكن هناك انتقال ديمقراطي في السودان إلا بالاسم. وعند الاستيلاء على السلطة، قام الجيش بتكديس مؤسسات الدولة والمؤسسات الاتحادية مع الجنرالات والحلفاء الآخرين، وتفكيك اللجان المدنية التي تهدف إلى الاستيلاء على أصول النظام السابق، وإعادة صلاحيات أجهزة الاستخبارات المحلية لاعتقال واحتجاز، والأهم من ذلك، تصعيد الضغط على المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية. ومنذ الانقلاب، قُتل أكثر من خمسين متظاهرا أعزل، واغتُصب العشرات، وجُرح مئات آخرون واحتجزوا بصورة غير قانونية.
ومع تعليق المساعدات الدولية التي تبلغ مليارات الدولارات والشكوك الجدية التي تكتنف عملية تخفيف الديون التاريخية في البلاد، نجح الجيش في التراجع عن التقدم الذي تحقق على مدى عامين في غضون أسابيع ومزق خريطة طريق سياسية معترف بها دولياً كان من شأنها أن تؤدي إلى تولي المدنيين تدريجياً سلطة تنفيذية أكبر في الفترة التي سبقت الانتخابات الوطنية في عام 2023.
وسارعت الحكومات المانحة إلى الترحيب بإعادة حمدوك المفاجئة في أواخر نوفمبر، والتي أعادت على ما يبدو إحياء الاتفاق السياسي الذي استثمرت فيه بكثافة وسمحت للجيش بمواصلة ستار أن السودان لا يزال مرحلة انتقالية يقودها مدنيون. لكن الضرر الدائم الذي لحق بكل من المرحلة الانتقالية ومكانة حمدوك الشخصية – بفضل ما يبدو من تبرئة الاتفاق من الجرائم العديدة التي ارتكبها الجيش – قد حدث.
وبالعودة إلى الوراء، واجه حمدوك معركة شاقة منذ البداية. ومع افتقاره إلى الفطنة السياسية وعدم قدرته على تسخير وتحويل القوة الخام للشوارع إلى أجندة حقيقية للعمل الجريء، أصبح بيروقراطي الأمم المتحدة السابق سجينا سياسيا في نظام ساعد في تأسيسه – عالقا بين قوى سياسية غير قادرة على التوصل إلى توافق في الآراء حول الطريق إلى الأمام ونظام عسكري عازم بشكل متزايد على تقويض العملية الديمقراطية.
وفي كلتا الحالتين، انتهى انتقال السودان الرسمي إلى الديمقراطية، على الرغم من أن ثورته لا تثور في قلوب الملايين من المتظاهرين السلميين المؤيدين للديمقراطية. لقد خسرت واشنطن وشركاؤها الدوليون الآن الادعاء النهائي بما سمح لهم – لفترة طويلة جداً – بصياغة مشاركتهم من حيث دعم “حكومة انتقالية يقودها مدنيون”
حان الوقت لاتباع نهج أكثر تشدداً
ومع عدم وجود اتفاق سياسي أو زعيم مدني لتقويضه، ينبغي على واشنطن وحلفائها الآن اتباع نهج أكثر تشدداً تجاه الجيش يحمله المسؤولية عن انقلاب أكتوبر والرد المميت على الاحتجاجات السلمية منذ ذلك الحين. وينبغي أن يعني ذلك فرض عقوبات على شخصيات مثل ياسر محمد عثمان، مدير الاستخبارات العسكرية؛ و”2″ و”2000″ و”2002″، مدير الاستخبارات العسكرية؛ و”10″ و”2000″ و” جمال عبد المجيد، مدير جهاز المخابرات العامة؛ وعبد الرحيم دقلو، نائب قائد قوات الدعم السريع سيئة السمعة. وقد لعب الجميع دوراً مباشراً في تنظيم حملة القمع المميتة ضد المتظاهرين.
وإلى جانب التدابير العقابية، تحتاج واشنطن إلى تشكيل نتائج أكثر فعالية تلبي مطالب الشعب السوداني، وتدعم المصالح الاستراتيجية للولايات المتحدة في المنطقة، وتعكس التزام الرئيس جو بايدن المزعوم بالديمقراطية وحقوق الإنسان.
أولاً: يجب على إدارة بايدن أن تعلن عن مرشح للعمل سفيراً للولايات المتحدة في السودان – وهو وعد قطعه وزير الخارجية آنذاك مايك بومبيو قبل عامين لكنه لم يتم الوفاء به بعد – وأن تتحدى مجلس الشيوخ لتسريع عملية التصديق. لقد ألحقت واشنطن نفسها ضرراً بالغاً لفترة طويلة جداً بعدم إرسال مسؤول رفيع المستوى بشكل مناسب لضمان توافق دولي في الآراء على الأرض والتنقل في البيئة السياسية المعقدة في السودان.
وفي غضون ذلك، ينبغي على الإدارة الأمريكية أن ترسل المبعوث الخاص إلى القرن الأفريقي جيفري فيلتمان، الذي لم يستخدم كثيرا في الأزمة الحالية، إلى الخرطوم برسالة من بايدن يشرح فيها المنطق وراء العقوبات الأمريكية ويعطي الجنرالات خياري: الدخول في حوار سياسي موثوق وشفاف وشامل لاختيار رئيس وزراء جديد؛ والدخول في حوار سياسي يتسم بالمصداقية والشفافية والشمولية لاختيار رئيس وزراء جديد؛ وإقامة حوار سياسي شامل وشامل. الامتناع عن أي انتهاكات أخرى ضد المتظاهرين السلميين؛ والعودة إلى التنفيذ الكامل للإعلان الدستوري لعام 2019– أو مواجهة موجة جديدة من العقوبات التي تستهدف قادة النظام وشبكتهم الواسعة من المصالح المالية والشركات العسكرية.
ولكن لكي يكون هذا الخيار موثوقا به، يجب أن يحظى بدعم شركاء السودان الدوليين الآخرين، من الرياض وأبو ظبي إلى القاهرة وأنقرة.
وأخيراً: يتعين على واشنطن أن تتجاوز العبارات النمطية التي تزعم أنها “تقف إلى جانب شعب السودان” وأن تلقي بثقلها بلا خجل وراء الحركة المؤيدة للديمقراطية في البلاد بطرق ملموسة وذات مغزى ستبدأ في ترجيح كفة ميزان القوى لصالح المحتجين. وينطوي ذلك على توجيه بعض المساعدات المالية المجمدة حالياً إلى لجان المقاومة ولجان الأحياء لمساعدتها على تنظيم برامجها السياسية والتواصل معها وتطويرها بشكل أفضل – لتصبح جزءا أكثر رسمية من العملية السياسية.
وفي نهاية المطاف، سيقرر الشعب السوداني كيف يبدو الطريق إلى المستقبل. ولكن بوسع واشنطن أن تمنحهم فرصة للقتال من خلال رؤية هذه الأزمة على حقيقتها: فرصة لإعادة التفكير في استراتيجيتها، وإعادة الالتزام بالشعارات التي تنادي بها الثورة، وفضح الجيش لما كان عليه دائما – ليس شريكا في السياسة أو مدافعاً عن الثورة، بل قوة خبيثة عازمة على اكتناز ثروتها والسيطرة على حساب رفاهية البلاد.
_______________________
*كاميرون هدسون هو زميل أقدم غير مقيم في مركز أفريقيا التابع للمجلس الأطلسي، والمدير السابق للشؤون الأفريقية في موظفي مجلس الأمن القومي، ورئيس هيئة الأركان السابق للمبعوث الأمريكي الخاص إلى السودان.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 3 / 5. Total : 2

كن أول من يقيم هذا المقال