‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار رويترز: مغادرة فيلتمان وتعيين “ديفيد ساترفيلد “مبعوث أمريكي للقرن الأفريقي
أخبار - 5 يناير 2022, 17:02

رويترز: مغادرة فيلتمان وتعيين “ديفيد ساترفيلد “مبعوث أمريكي للقرن الأفريقي

 مداميك: رويترز
أفادت رويترز اليوم الأربعاء أن المبعوث الأمريكي الخاص للقرن الأفريقي جيفري فيلتمان سيغادر منصبه هذا الشهر بعد أكثر من تسعة أشهر في قضاها في المنصب، وسيتولى ديفيد ساترفيلد، الذي يشغل منصب السفير الأمريكي لدى تركيا، مهام منصب المبعوث الأمريكي للقرن الأفريقي.
وأفادت مصادر بالخارجية الأمريكية (رويترز) أن فيلتمان واجه رياحًا معاكسة قوية حالت دون تقدمه في مهامه حيث استمرت الاحتجاجات في السودان لأسابيع بما في ذلك يوم الثلاثاء، بعد يومين من استقالة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك. الذي أعيد إلى منصبه عقب اتفاق مع الجيش في 21 نوفمبر رفضه المتظاهرون على نطاق واسع. كما تسببت الحرب المستمرة منذ عام بين الحكومة الإثيوبية وقيادة منطقة تيغراي الشمالية، في مقتل آلاف المدنيين وتشريد الملايين وتسبب في مجاعة. وهي تعد من بين أكثر الصراعات دموية في أفريقيا.
وأكد المصدر إن المبعوث الجديد ساترفيلد سيوفر التركيز المستمر للولايات المتحدة، وهو أمر ضروري بسبب عدم الاستقرار المستمر والتحديات المترابطة في المنطقة وأشار إلى ان ساترفيلد، سفير مخضرم في السلك الدبلوماسي الأمريكي ولديه أكثر من أربعة عقود من الخبرة، وشغل منصبًا مليئًا بالتحديات كسفير للولايات المتحدة في تركيا، حيث اجتاز علاقة ثنائية متوترة بين الحليفين في الناتو. وأضاف قبل انضمامه إلى أنقرة، عمل في المملكة العربية السعودية ولبنان وتونس وسوريا، من بين دول أخرى، وعمل مرتين كأفضل دبلوماسي أمريكي في وزارة الخارجية بالنيابة لشؤون الشرق الأوسط.
جدير بالذكر أن جيفري فيلتمان، وهو دبلوماسي أمريكي مخضرم تولى المنصب المبعوث الأمريكي للقرن الأفريقي في أبريل الماضي وسرعان ما وجد نفسه وسط أزمتين رئيسيتين- انقلاب عسكري في السودان في أكتوبر. فضلا عن الحرب الأهلية المتفاقمة في إثيوبيا بين القوات الموالية لجبهة تحرير تيغراي الشعبية وجيش رئيس الوزراء أبي أحمد. وجاء نبأ مغادرته، الذي لم يتم الإعلان عنه، وقبل أن يتوجه إلى إثيوبيا يوم الخميس للقاء كبار المسؤولين الحكوميين بشأن محادثات السلام كجزء من مسعى واشنطن الأخير لإنهاء الصراع. وامتنعت وزارة الخارجية الأمريكية عن التعليق بشأن مغادرة فيلتمان.
وقالت مصادر أمريكية ستكون صادرات تركيا المتزايدة من الطائرات بدون طيار، وآخرها إلى إثيوبيا، القاسم المشترك في أدوار ساترفيلد القديمة والجديدة. وزادت واشنطن في ديسمبر كانون الأول مع تركيا مبيعاتها من الطائرات المسلحة بدون طيار لإثيوبيا. وقالت المصادر إن هناك أدلة متزايدة على أن الحكومة استخدمت الأسلحة ضد مقاتلي المعارضة. ضد مقاتلي المعارضة.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 5 / 5. Total : 2

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *