‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار قوات الانقلاب.. إشاعة الفوضى وانتهاك الحقوق
أخبار - سياسة - 5 يناير 2022, 17:25

قوات الانقلاب.. إشاعة الفوضى وانتهاك الحقوق

الخرطوم – مداميك

درجت قوات الانقلاب العسكري، وبعد كل موكب ومليونية بالخرطوم على مواصلة تعقب ومطاردة الثوار والكنداكات بالشوارع والطرقات، فضلاً عن تهجمها على المحلات التجارية والكافتريات لخلق الفوضى وتجريد الموجودين داخلها من مقتنياتهم الشخصية كالنقود والهواتف الجوالة، الأمر الذي عدّه مراقبون انتهاكاً مستفزاً وصارخاً يستوجب تدخل المنظمات والهيئات الحقوقية والإنسانية.

وطبقاً لمتابعات (مداميك)، فإن تلك القوات المشتركة تهجمت على عدد من البقالات والكافتريات بشارع الصحافة زلط بمحاذاة مستشفى الجودة بمنطقة الديوم الشرقية بالخرطوم، وقامت بضرب المواطنين بالعصي والهراوات، فضلاً عن عمليات التفتيش للمارة والسيارات بحثا عن الهواتف لنهبها، وحال لم يجدوا شيئاً يطلقون عبوات الغاز والقنابل الصوتية لبث الخوف والهلع وسط المواطنين دون مراعاة لكبار السن والأطفال.

وبحسب شهود عيان، فقد عاثت القوات الأمنية فساداً بأسواق أبو حمامة بشارع الحرية في الخرطوم  عند التاسعة والنصف مساء وتهجمت على باعة الفواكة والخضروات وتعدت على هواتفهم، بجانب ضرب المواطنين بموقف الكلاكلات وإطلاق الغاز المسيل للدموع بكثافة داخل المحلات التجارية وبالقرب من بائعات الشاي، ما عدّه مواطنون استهدافاً واضحاً للتجمعات ولإظهار القوة وإشاعة الفوضى.

وتواترت الأنباء أن شرطة الانقلاب اقتحمت مسجداً في حي حلة حمد في بحري، وأيضاً تمت مهاجمة مسجد بالخرطوم (٢) وإطلاق الغاز المسيل للدموع داخل مجمع سكن الإمام والمؤذن، ونهب هواتفم المحمولة، وتم توثيق تلك الجريمة بتسجيل (فيديو).

وقال شاهد عيان فضل حجب اسمه لـ (مداميك) إن تلك الانتهاكات تحدث بعد كل موكب وعدّها ظاهرة جديدة تستوجب التحقيق والمساءلة الفورية مع تشديده على ضرورة الكشف عن هوية الفاعلين، وعبّر عن أسفه البالغ لما وصل إليه حال القوات النظامية حال ثبت تورطها في تلك الجرائم. واستدرك قائلاً إن تلك الممارسات كانت تحدث بمناطق النزاعات بمدن دارفور وجنوب كردفان، ولم يستبعد ارتباطها بمليشيات الجنجويد والحركات المسلحة التي قال إن الانقلابيين يحتمون بها من غضبة الشعب وثورته السلمية، والتي عدّها مفتاحاً للحل في ظل القبضة الأمنية وترسانة السلاح الموجهة ضد المواطنين العزل.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 5 / 5. Total : 2

كن أول من يقيم هذا المقال

تعليق واحد

  1. الانقلابيون يحاولون معاقبة الشعب. و هذا عمل اللصوص و اللاجئين. نحن تحت حكم عصابة تتطورت هذه العصابة عن الرأسمال الطفيلي هذه العصابة هي القوات النظامية و الجنجويد و حركتي مناوي و جبريل الكوز الدباب، كانوا خدما أذلاء للإسلاميين الذين ماتوا

‫التعليقات مغلقة.‬