‫الرئيسية‬ اقتصاد خبراء يحذرون من انهيار الاقتصاد بسبب إغلاق الجسور والإنترنت
اقتصاد - تقارير - 5 يناير 2022, 17:00

خبراء يحذرون من انهيار الاقتصاد بسبب إغلاق الجسور والإنترنت

مداميك – الخرطوم

حذر خبراء ومحللون اقتصاديون، من إجراءات إغلاق الجسور والكباري من الجهات المسؤولة بين وقت وآخر، الأمر الذي يتسبب في إحداث خسائر وأضرار بالغة للتجار والشركات والمواطنين، ويعيق بشكل كبير حركة الاقتصاد ويصيبها بالشلل التام، حيث تتوقف أنشطة المؤسسات والبنوك وكبرى الشركات وبخاصة شركات المقاولات العاملة في مجال البناء والتشييد التي تتعرض لخسائر كبيرة بسبب ارتباطها بفترات زمنية محددة، فضلاً عن  أضرار اإغلاق المصانع والمحال التجارية بجانب أضرار بالغة على العمالة اليومية الذين يتعاملون برزق اليوم باليوم لتغطية متطلبات الحياة المعيشية.

وقال موظف بأحد البنوك الكبرى، لـ(مداميك) إن البنوك التجارية الأكثر تأثراً جراء إغلاق الجسور والكباري لأن توقف يوم واحد عن العمل يعني خسائر بمئات الملايين، مبيناً أن البنوك تتعامل مع شريحة واسعة من العملاء والشركات والمصانع، داعياً الجهات المختصة لإيجاد مخرج حتى لا ينهار الاقتصاد.

بدوره يقول المقاول سيف الدين حسن إن إغلاق الجسور والكباري عطل العمل في العديد من المنشآت والمواقع. وزاد: “تعرضنا  لخسائر فادحة وأصبح الوضع لا يطاق وإذا استمر الوضع على هذا سوف نوقف نشاطنا تماماً لحين انجلاء الموقف”.

ويقول تاجر السيارات عبد الرحمن علي إن عمليات البيع والشراء في السوق متوقفة وسوق السيارات يعاني من ركود وتدنٍّ كبير في القوى الشرائية، لافتاً إلى أن إغلاق الجسور والكباري تسبب في إحداث شلل تام طوال الأشهر الماضية بسبب إخفاق التجار عن مواصلة العمل في ظل الظروف الراهنة.

من جانبه، أوضح أحد العاملين في أسواق العملة أن هناك ربكة وعدم وضوح في السوق وأن هناك أسعاراً غير حقيقية تظهر من وقت لآخر لأن أسواق العملة تتأثر بشكل مباشر بعدم الاستقرار السياسي. فيما يرى رئيس غرفة المستوردين شهاب الطيب أن قطاع المستوردين ظل يتعرض لخسائر فادحة طوال العام المنصرم ، لافتاً إلى أن إغلاق الطرق والجسور سوف يزيد الأمور تعقيداً لأن أي توقف لنشاط القطاع يعني مزيداً من الخسائر.

وأشار إلى أن إغلاق ميناء بورتسودان لأكثر من شهرين ألحق خسائر بنحو (65) مليون دولار يومياً نتيجة إغلاق الموانئ، فضلا عن خسائر غير مباشرة وغير منظورة تتمثل في فقدان العالم لثقته في التعامل التجاري مع السودان بسبب عدم تسليم وتسلّم الصادرات والواردات في موعدها.

ويرى الخبير في الشأن الاقتصادي عبد العظيم المهل أن قطع الاتصالات وإغلاق الطرق الجسور والكباري يلحق أضراراً بالغة ويشل حركة الاقتصاد، لجهة أن أزمة الاقتصاد تكمن في سوء التخطيط والإدارة وعدم القدرة على ابتداع حلول وانعدام الخبرة، لافتاً إلى أن أولويات الدولة تختلف عن المواطن حيث تركز جهدها على قضايا السلام والأمن والحركات المسلحة، ويتم الصرف على هذه البنود بشكل أعلى، وهو ذاته نسق النظام السابق المؤدي إلى التردي والانهيار.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 3.7 / 5. Total : 3

كن أول من يقيم هذا المقال

تعليق واحد

  1. الكوز عبد الباقي الزبير يتراجع عن الاستقاله

    تكتيك غبي يا عبد الباقي

    لم و لن نصدق انك الكوز يستقيل

    انك كذاب قذر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *