‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار عضو بارز بالكونجرس الأمريكي: استقالة حمدوك استكمال للانقلاب العسكري
أخبار - 4 يناير 2022, 11:05

عضو بارز بالكونجرس الأمريكي: استقالة حمدوك استكمال للانقلاب العسكري

مداميك: واشنطن

قطع العضو البارز في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ السناتور الأمريكي جيم ريش (جمهوري عن ولاية أيداهو) بان استقالة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك تعد استكمال للانقلاب العسكري في 25 أكتوبر / تشرين الأول. وقال إن “عودة” حمدوك إلى المنصب في أواخر نوفمبر، بعد أن سمح المجلس العسكري بذلك ، أخّرت ظهور واقع الأمر المتمثل في خيانة الشعب السوداني وموت انتقال مدني وعسكري هش. وطالب المجلس العسكري في السودان تسليم السلطة للقادة المدنيين، وأضاف يجب على إدارة بايدن التعامل مع ما حدث في 25 أكتوبر كما هو – انقلاب عسكري. وان أي شيء أقل من هذه الوصف هو إفشال لتطلعات شعب السودان.

وأصدر جيم ريش أمس بيان حاسم تناول فيه استقالة رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك واستمرار العنف الذي ترعاه السلطة الانقلابية ضد المتظاهرين في السودان. وتعهد البيان بان الكونجرس سيستمر في القيادة لإعادة ضبط العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والسودان مرة أخرى، بما في ذلك التعديلات على الالتزامات التي تم التعهد بها قبل الانقلاب. كما أكد على دعم الشعب السوداني من خلال متابعة مساءلة قادة الانقلاب والذين يواصلون استخدام العنف الذي ترعاه الدولة ووسائل أخرى لقمع أصوات الشعب السوداني “.

وقال البيان ” رغم أن الاتفاقية السياسية لعام 2019 كانت غير كاملة، إلا أنها كانت أفضل فرصة للشعب السوداني لتحديد مستقبل خالٍ من الدكتاتورية العسكرية. قادت الولايات المتحدة المجتمع الدولي في دعم المرحلة الانتقالية في السودان. التزمنا بتقديم أكثر من مليار دولار من المساعدات، وبدأنا عملية الإعفاء من الديون، ورفعنا تصنيف الدولة الراعية للإرهاب في عهد البشير، من بين خطوات تاريخية أخرى.

وفى ذات السياق أصدر عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ السناتور الأمريكي كريس كونز (ديمقراطي) بيان حول استقالة رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك: وقال ان استقالته تعزز الانقلاب العسكري في 25 أكتوبر وتكشف نوايا القادة العسكريين السودانيين للتشبث بالسلطة ومواصلة تخريب انتقال البلاد نحو الديمقراطية. واضاف ان رئيس الوزراء حمدوك عمل لمحاولة تحقيق أهداف الثورة وبناء دولة أكثر حرية وسلمًا وازدهارًا.

وقال “خرج ملايين السودانيين إلى الشوارع في الأشهر الأخيرة لرفض الحكم العسكري والمطالبة بحكومة بقيادة مدنية. يجب على القادة العسكريين في السودان الإصغاء إلى أصواتهم من خلال تسليم قيادة مجلس السيادة للمدنيين الآن ووقف حملتهم الوحشية على المتظاهرين.

واشار كورنر الى جهود الكونجرس التي قادت لإزالة العقوبات التاريخية المعوقة المفروضة على السودان وتخصيص أكثر من مليار دولار من المساعدات لدعم المرحلة الانتقالية. وأضاف سأستمر أنا وزملائي في الوقوف إلى جانب الشعب السوداني خلال هذه الفترة الصعبة، وسنواصل الاستثمار في التقدم الديمقراطي في السودان ومعاقبة من يهددونه “.

 

صورة

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال