‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار مصطفى تمبور لـ (مداميك): الإعلان السياسي لدعم الحكومة ومفتوح لغير الموقعين
أخبار - سياسة - 11 سبتمبر 2021

مصطفى تمبور لـ (مداميك): الإعلان السياسي لدعم الحكومة ومفتوح لغير الموقعين

مداميك – إيمان فضل السيد

قال رئيس حركة تحرير السودان، مصطفى تمبور، إن الإعلان السياسي لوحدة قوى الحرية والتغيير الموقع مؤخراً؛ سيشكل سنداً حقيقياً ودعماً لحكومة الفترة الانتقالية في الوقوف بجانبها حتى تستطيع أن تحقق كل أهداف الثورة، وتعبر بالبلاد إلى مرحلة التحول الديمقراطي، معبراً عن تفاؤله الجم بالميثاق الذي وقع الأربعاء الماضي.

وقال تمبور في تصريح لـ (مداميك): “بهذا التكتل العريض نستطيع أن نخرج بأطروحات جادة وحقيقية ستسهم بلا شك في معالجة الكثير من الاختلالات”، وأكد أن الإعلان السياسي سيفتح المجال واسعاً لبقية الأطراف الأخرى التي لم توقع عليه بأن تلحق عاجلاً وتصطف مع بقية القوى الوطنية الحية التي سبقتها بالتوقيع عليه، مشيراً إلى أن الأطراف التي لم توقع ربما لديها تحفظاتها أو ملاحظاتها، وشدد على أن هذا لا يمنع من التواصل والحوار معها، خصوصاً أن الإعلان نفسه ذكر ذلك في أكثر من نقطة.

وأوضح أن الحركة تتطلع إلى أن يشكل الإعلان السياسي لوحدة قوى الحرية والتغيير تحالفاً حقيقياً عريضاً يستوعب كل مكونات الشعب السوداني السياسية والمدنية، وأن يؤسس لحلف قوى ومتين يسند حكومة الفترة الانتقالية في هذه المرحلة الحرجة – على حد وصفه.

وأضاف: “الإعلان السياسي سيفتح الطريق إلى إدارة حوارات عميقة بين مكوناته التي تسعى لوضع معالجات للأزمة الاقتصادية التي يعاني منها الإنسان السوداني، والأزمات السياسية التي تجابه الحكومة، فضلاً عن الأزمة الأمنية التي شهدتها البلاد في الفترات السابقة”، مؤكداً سعيهم لتنزيل نصوص اتفاقية السلام على أرض الواقع، وتابع: “كل هذه الأشياء تحتاج مزيداً من الحوار بين مكونات هذا الإعلان السياسي”.

ولفت تمبور إلى أن الحكومة الانتقالية تحتاج إلى جهاز رقابي يقيم أداءها التنفيذي ويرسم لها السياسات والاستراتيجيات حتى تستطيع أن تعبر بالفترة الانتقالية بسلام، وربط إعلان وحدة الحرية والتغيير بحل مشكلة تشكيل المجلس التشريعي باعتبار أن القوى التي كانت متحفظة في الفترات السابقة من الدفع بمرشحيها، ستعمل بعد التوقيع على الإعلان على الدفع بمرشحيها لتأسيس المجلس التشريعي.

وتم يوم الأربعاء الماضي توقيع (44) حزباً سياسياً وحركة كفاح مسلح على ميثاق وحدة قوى الحرية والتغيير في احتفال كبير خاطبه رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، وبحضور أعضاء مدنيين من مجلس السيادة ومجلس الوزراء ولفيف من الدستوريين وقادة السلك الدبلوماسي، مع غياب تام للمكون العسكري في الحكومة الانتقالية.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *