‫الرئيسية‬ رياضة متخطياً كمين لوف.. ديشامب يقود مركبة الديوك إلى بر الأمان
رياضة - 17 يونيو 2021

متخطياً كمين لوف.. ديشامب يقود مركبة الديوك إلى بر الأمان

اعتمد المنتخب الفرنسي على التشكيل 4 4 2 دايموند بوجود الرباعي المتألق بافارد فاران كيمبيمبي ولوكاس أمامهم كانتي رابيو و بوجبا. وظل جريزمان خلف بنزيما ومبابي بينما اعتمد المنتخب الألماني على الشكل 3 4 3 بوجود كل من روديجير هوميلز وجينتر جوسينس على اليسار جندوجان وكروس و كيميتش على اليمين أمامهم الثلاثي جنابري مولر وهافيرتز.
وبدأ اللقاء بتحفظ شديد من الطرفين كما كان متوقعاً. واعتمد ديديه في المجمل على التمريرات من بوجبا سواء كانت طولية أو قطرية في ظهر الدفاع الألماني ساهمت إحداها في الهدف الأول عن طريق ماتس هوميلز عن طريق الخطأ في مرماه.. وأحياناً الاعتماد على الحركة الأفقية لجريزمان بعرض الملعب وتحركات بنزيمة بين روديجير و هوميلز لكن بدون أي خطورة تذكر.
الهدف منح فرنسا الراحة.. ديديه منح الألمان الكرة وإغلاق منافذ الخطر
لوكاس يخرج لمقابلة كيميتش لحظة استلامه للكرة مع نزول كل من كيمبيمي خطوة جهة اليسار كنوع من التغطية القطرية وتحسباً لحركة هافيرتز في المساحة بينما ينزل كانتي بين كيمبيمي وفاران. يغلق رابيو خيار التمرير للوسط فيكون أمامه خيار العودة للخلف أو العرضية في الجانب الآخر يجد جوسينس نفسه في مواجهة مختلفة مع جريزمان تارة و مع بوجبا تارة أخرى بينما ينزل بافارد للعمق قليلاً لتغطية حركة جنابري وتحسباً للاندرلاب الذي يعتمد عليه في الأغلب مولر معزول تماماً وجود كانتي بالقرب من جندوجان و بوجبا بالقرب من كروس جعلت الحلول شبه معدومة في الثلث الثاني مما جعل استحواذ الألمان بدون فائدة.
#بوجبا
قدم مباراة تاريخية أدى فيها أداءً مميزاً دفاعياً و على الصعيد الهجومي جعله نجماً للمباراة دون ننسى لوكاس وكيمبيمبي وكانتي.
#مبابي
كان المتنفس للمنتخب الفرنسي ولسان حال الجمهور الفرنسي يقول اعطي الكرة لمبابي ودعنا نستمتع كان أحد أهم أسباب الهدف الأول بوجوده بالقرب من هوميلز متكئاً على مقولة الضغط يولد الأخطاء ومسجلاً هدفاً رائعاً ألغاه الـ VAR بداعي التسلل لو سجل لكان واحداً من أجمل أهداف البطولة.
#مولر
تبقى علامات استفهام كبيرة أمام توظيف لوف له حتى الآن!
على العموم ألمانيا استحوذت على الكرة بلا خطورة وديشامب تفوق تكتيكي.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *