‫الرئيسية‬ مقالات خطاب د. حمدوك ينسف تدبير الكيزان..
مقالات - 17 يونيو 2021

خطاب د. حمدوك ينسف تدبير الكيزان..

 

خلال الأيام القليلة الماضية كان هنالك تزايدٌ واضح جداً، ولا تخطئه عين أي متابعٍ للأحداث، في معدل النشاط الهدَّام للكيزان، ومحاولاتهم اليائسة لإسقاط هذه الحكومة. وذلك لأنهم ظنوا أن رفع الحكومة لأسعار المحروقات كان فرصة ذهبية لهم لا تُـعوَّض، ولا يجب عليهم تفويتها، خاصة وأن تلاعبهم بسعر الدولار قبل أسابيع قليلة من هذه الزيادات، وملامسته لحاجز ال ٥٠٠ جنيه، لم يحقق لهم ما كانوا يصبون إليه من تأجيجٍ لمشاعر الناس ضد الحكومة، ورفْعِ درجة غضبهم تجاهها، وذلك لدفعهم للخروج عليها وإسقاطها في الشارع. لذا إندفعوا بكل قوتهم عند رفع سعر المحروقات الأخير يكررون المحاولة، وأضافوا لإندفاعتهم هذه المرة إعطاء الأمر لذبابهم الإلكتروني في وسائط التواصل الاجتماعي، لملئها بالشائعات الكثيفة، وتحريكهم لعصابات النيقرز من أجل إشاعة الفوضى وتهديد الأمن والسلم، وغيرها من أساليبهم القذرة.

بكلمات بسيطة يمكن القول أن ذيول الكيزان قد اجتهدوا جداً خلال الأيام القليلة الماضية لتوجيه الضربة القاضية لهذه الحكومة وإسقاطها، وذلك لأنهم يعلمون أن كل تأخير في تحقيق هذه الغاية يُبْعِدهم أكثر فأكثر عن العودة مرة أخرى لسدة الحكم، خاصة وأن لجنة إزالة التمكين تقوم بعمل ممتاز جداً في قصقصة أجنحتهم وتكسير مجاديفهم، لذا ليس غريباً أن أغلب كيدهم تجاه هذه الحكومة موجه تجاه عمل هذه اللجنة..

لكن ما لفت نظري بعد مرور يوم واحد فقط على خطاب د. عبدالله حمدوك بالأمس، وردة الفعل التي تركها في وسائط التواصل، هو أن هذا الخطاب قد نَسَفَ بالكامل، وبضربة واحدة، وخلال ساعات قليلة، كل ما بذله هؤلاء الكيزان من جهدٍ الجبار – أشرنا له أعلاه – لإسقاط هذه الحكومة . فما الذي جعل هذا الخطاب أن يفعل فعل السحر هذا في النفوس؟! ويقلب الطاولة على هؤلاء الكيزان؟!

الخطاب في الشكل يبدو أن د. حمدوك هو من قام بكتابته بنفسه، لأنه لم يتلعثم في قراءته، وكانت معاني مفرداته منعكسةً بصورة واضحة على مشاعره وخلجات نفسه وهو يقرأ هذا الخطاب. كما أن د. حمدوك قد مزج نبرة من الغضب والإنفعال لصوته – كانت ضرورية في تقديري – لتوصيل رسالة الخطاب، كما عبَّرت بصورة واضحة عن صِدْقِـه فيما يقول، وعن إحساسه بما وصلت إليه الأوضاع من تدهور.

أما من ناحية المضمون فإن لغة الخطاب إتسمت بالصراحة، وبتحديد المشاكل والتحديات بصورة واضحة، وبإماطة اللثام عن نهج د. حمدوك في إدارة البلاد منذ تسلُّمه لمهام منصبه، وفي ردِّهِ على كل اتهامات الضعف وعدم الدراية التي تم كيلها له خلال الفترة الماضية. وعلى الرغم من حدة تلك الاتهامات، ووقعها الأليم على النفس، إلا أن د. حمدوك لم يجنح للغة العاطفة لإستدار التعاطف معه، ولكنه ردَّ عليها بأن هدفه كان دائمًا تجنيب البلاد المزالق التي يمكن أن تتردَّىٰ فيها نتيجة زيادة الاحتقان، والدخول في معارك لا تتحملها أوضاع البلد الهشة، ولا يملك لها أسلحة. أيضاً أشار إلى أن السياسات التي اتبعتها الحكومة حالياً، لمعالجة أزمات البلاد، هي في طبيعتها تحتاج لقدرٍ من الوقت ليس باليسير، حتى يتلمَّس الناس أثرها في حياتهم، وذلك لأنها تعالج الأزمات من جذرورها. كما أشار أيضاً للعطب الشديد الذي يلازم دولاب مؤسسات الدولة الأمنية حالياً، وعدم إضطلاعها بالدور المنشود منها، والذي في ظني هو أسُّ البلاء وأمُّ المشاكل لما تعيشه بلدنا حالياً من أزمات. كما أن الانقسامات العمودية التي أصابت جسد قُـوىٰ الثورة، وفرَّقتهم أيدي سبأ، هي أيضاً عامل هام جداً في تعطيل مسيرة الثورة والبلد، كما قال سيادته.

لسنا هنا بصدد رصد كل ما جاء في خطاب د. حمدوك بالأمس، فقد تابعه الجميع، ووصلت مضامينه لكل شخص، لكن ما أودُّ لفت نظر الكيزان إليه – لو كانوا يعقلون – هو أن عليهم الانتباه إلى أنَّ خطاباً لم تتجاوز مدة قراءته النصف ساعة، وتمَّت مخاطبة الشعب فيه بكل الشفافية، والصدق، والصراحة، والإحترام لعقول الناس، دون اللجوء للغة الهتاف والديماجوجية التي كان يمارسها المخلوع في خطاباته، لهو الأسلوب القادر على نَسْفِ كل مكرٍ لهم، وتدبيرٍ خبيث يحوكون خيوطه في الظلام. وقادرٌ أيضاً على تبديد كل جهودهم الكبيرة التي بذلوا فيها الأموال الطائلة، وجندوا لها الكثير من كوادرهم التنظيمية وذبابهم الإلكتروني. لذا نقول لهم – إن كانوا يسمعون – أن الحقيقة لا يمكن إخفاءها، وأن ضوء الشمس لا يمكن التغطية عليه بالغربال، وشعبٌ صَنَـعَ ثورةً عظيمة مثل ثورة ديسمبر، لا يمكن التغبيش على وَعْـيِهِ بصناعة الأزمات، وبث الشائعات، لأنه يعلم الأسباب الحقيقية للذي أوصل الأمور في البلد لهذا الحد. لذا عليهم أن يتعملوا ويتعظوا، وأن يحذروا في المرة القادمة خطابات د. عبدالله حمدوك، لأنها قادرة على نسف بنيانهم من أساساته.. والسلام.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *