‫الرئيسية‬ رياضة مدرب حراس المريخ: الفوضى كانت عنواناً لدوري السيدات
رياضة - 10 يونيو 2021

مدرب حراس المريخ: الفوضى كانت عنواناً لدوري السيدات

حارس مرمى مميز، لعب للعديد من أندية العاصمة والأقاليم، أبرزها: ديم سلمان، القوز، الناصر الأمدرماني، النسر الخرطومي، الرميلة، أبوحشيش، التحرير البحرواي، الرابطه الأمدرماني، الأمل شندي، الجوير شندي. بعد الاعتزال، عمل كمدرب حراس للعديد من الأندية: جلاس، الشجرة، ديم سلمان، البرنس، كوبر، تريعة البجا، نادي الدفاع لكرة القدم للسيدات، نادي المريخ لكرة القدم للسيدات. الكابتن الكبير خليل عثمان الدشوني، ضيف (مداميك) في دردشة خفيفة عن دوري السيدات.

*مرحب بك كابتن خليل؟

-مرحب بك وبأسرة الصحيفة، سعيد بالإطلالة عبركم، وأتمنى أن أقدم ما يفيد الساده القراء.

*توجت بلقب الدوري السوداني لكرة القدم للسيدات مع فريق الدفاع، لكنك غادرت النادي، وهو بمثابة نادي الحلة بالنسبة لك؟

-الحمد لله كانت بطولة قوية، أضافت لرصيدي، وأنا ابن نادي الدفاع، هو عشقي، لكنني مدرب محترف في الأخير، إلا أن الأولوية دائماً ستكون للدفاع.

*ما هو رأيك في الدوري السوداني للسيدات في أول نسختين، وكما هو معلوم فريق الدفاع توج بالنسختين الأولى والثانية؟

-صراحة الدوري ضعيف للغاية لأسباب عديدة، أهمها الجانب التحكيمي والتنظيمي، وكذلك الاهتمام من قبل المسؤولين، وإذا أردنا دوري سيدات قوياً علينا أن نعالج القصور والخلل الظاهر.

*التدريب في أندية الرجال يختلف عن تدريب السيدات، باعتبارك عملت مع الاثنين، أيهما أسهل؟

-ليست هناك فوارق أو اختلافات كثيرة، في رأيي السيدات استيعابهن أكثر من الرجال، ولديهن رغبة كبيرة في التعلم، معظمهن جامعيات، أو خريجات معاهد عليا، وقابليتهن للاكتساب والمعرفة أعلى، وهن حريصات جداً.

*برأيك، من هي أفضل لاعبة كرة قدم سودانية؟

-هناك أكثر من لاعبة مميزة في مقدمتهن أرجوان وبلنتون.

*نهائي النسخة الثانية شهد انسحاب فريق التحدي، باعتبارك متابع للأحداث، نريدك أن تضعنا في الصورة، ما الذي حدث بالضبط؟

-ما حدث أمر مؤسف، وشيء من التخبط من اللجنة المنظمة، لم نتوقع حدوث ذلك في دورة، ناهيك عن منافسة ينظمها الاتحاد السوداني لكرة القدم، وهو دليل عدم إلمام بالقوانين، واللوائح لم تكن واضحة، وكيفية حسم النتائج. أسجل صوت لوم للجنة الكرة النسائية والحكام، الذين كانوا في طريقهم لإجراء القرعة لولا تدخل المراقب.

*تم تكوين المنتخب السوداني النسوي لكرة القدم، ما هو رأيك في اختيار اللاعبات، وهل هناك من تجاوزهن الاختيار؟

-نحن كمدربين عاملين في دوري السيدات، نرى بأن الاختيارات كانت إدارية وليست فنية، وهناك الكثير من اللاعبات المميزات اللائي كان يمكن أن يشكلن إضافة للمنتخب. على سبيل الذكر اللاعبة سلطانة، نجمة المريخ، وكذلك حارسة المرمى شذى، مميزة جداً، والجانب الفني كان غائباً تماماً، وكانت هناك مجاملات.

*منتخبنا النسوي سيشارك عربياً في مصر، وكذلك أفريقيا، كيف ترى حظوظنا ومستوى الدوري لتجهيز اللاعبات؟

-أعتقد أن حظوظنا لن تكون كبيرة لضعف الإعداد وضيق الفترة الزمنية للتحضيرات، رغم وجود جهاز فني محترم وطاقمه المعاون. سنواجه مستويات قوية، ودورينا حديث التكوين، نأمل أن نستفيد من التجربة والاحتكاك، ونشارك من أجل المشاركة فقط.

*ما زالت كرة القدم النسائية غير منتشرة ما هي الأسباب؟

-أعتقد أن نظرة المجتمع هي أحد أسباب عدم انتشار لعبة كرة القدم للسيدات، رغم أنه من حقها، وأمر طبيعي أن تمارس المرأة الرياضة، أتمنى أن تختلف نظرة الجميع لهذه اللعبة.

*هل يفترض أن يخصص الاتحاد السوداني لكرة القدم ملاعب خاصة أو صالات، أو يبني ملاعب فقط للدوري السوداني للسيدات؟

-هناك دعم كبير مقدم من الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) تجاه كرة القدم للسيدات، وهو يريد نشر اللعبة في كل الدول. يفترض أن يتم تشييد ملاعب وصالات مغطاة لممارسة السيدات نشاطهن بأريحية تامة.

*احتكار الدفاع للقب الدوري، هل تعتقد أنه لضعف المنافسة؟

-الدفاع فريق قوي، يمتلك لاعبات على مستوى عال جداً، ولديه خبرات إدارية. بالعكس المنافسة أصبحت أقوى في نسختها الثانية.

*البعض سخر من نسبة الأهداف الكبيرة في المباريات، وتم اعتبار ذلك دليلاً على ضعف المستوى؟

-في النسخة الأولى كان المستوى ضعيفاً للغاية لحداثة اللعبة، ولكن في النسخة الثانية قلت الأهداف، وظهرت بعض اللاعبات بصورة طيبة، وهناك تطور جزئي في مستوى اللاعبات، أصبحن نجمات فيما بعد.

*هل يدعم الاتحاد السوداني لكرة القدم ولجنة كرة القدم السودانية للسيدات الأندية، وما هو حجم الدعم؟

-الدعم شحيح ولا يكفي لتسيير النشاط مقارنة بصرف الأندية، بداية الموسم كان يفترض أن يتم دعم الأندية بـ (٥) آلاف دولار، ولكن للأسف تم دعمها بألف دولار فقط، وهذا لن يطور الرياضة.

*الحوافز التي تقدم للاعبات مقارنة بالأندية، هل هي مجزية أم دون ذلك؟

-ضعيفة جداً، فقط ناديا المريخ والدفاع من يقدمان حوافز مالية نقدية، تكتفي الأندية بثرية الترحيل، وليست هنالك حوافز لعدم وجود دعم، بالإضافة للصرف العالي، وحتى التسجيل مجاني.

*بعض ولايات السودان أو المدن المختلفة لا توجد فيها فرق أو أندية كرة قدم للسيدات؟

-صحيح، وهذا يؤكد عدم انتشار ثقافة اللعبة، كرة القدم النسائية موجودة في ولايات ومدن محددة مثل القضارف وكسلا نادي تاجوج وهلال الدلنج وهلال الأبيض ومريخ الأبيض.

 

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 5 / 5. Total : 1

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *