‫الرئيسية‬ مقالات آراء بوست: ميكانيكيات الانتحار الوطني على يد البصيرة أم حمد
آراء - اقتصاد - ترند - 9 يونيو 2021

بوست: ميكانيكيات الانتحار الوطني على يد البصيرة أم حمد

معتصم أقرع

سبق أن ذكرنا أن من أهم شروط الإصلاح الاقتصادي الناجح، هو التوقيت السليم، والتعاقبية المدروسة لخطوات لإصلاح.

ولكن رأت حكومة البصيرة أم حمد وشركاؤها في الخارج غير ذلك، فرفعوا الدعم، وعوموا العملة بدون سترة، قبل السيطرة على عجز الموازنة والفطام عن الربربة.

لذلك، فإن الانتحار الوطني الآن يتم في شكل دوامة سباق مسافات طويلة بين أسعار السلع وسعر الصرف. فمثلاً بعد المضاعفة الأخيرة لأسعار المحروقات ستتفاقم تكاليف الإنتاج، وترتفع أسعار جميع السلع. ولكن صعود أسعار السلع سيقود إلى ارتفاع إضافي في سعر الدولار بما أنه سلعة أيضاً. ثم أن جموح سعر الدولار يعني أيضاً زيادة أسعار كل السلع بلا استثناء, المستورد منها وغير المستورد, بما في ذلك أسعار المحروقات مرة أخرى.

وهذه الجولة من تضخم الأسعار الناتجة عن ارتفاع سعر الصرف تولد ضغوطاً جديدة على سعر الصرف، مما يرفع من سعر الدولار. وهكذا تستمر الحلقة الشريرة إلى أن يجد الطاقم المهيمن أنه يحكم في مقابر، فلا يحتاج إلى بمبان ولا رصاص ولا لجان أديبية.

وصفنا السياسة الاقتصادية لهذه الحكومة بأنها الأسوأ في كل تاريخ السودان، ونضيف إلى كذبها وتدني إمكانياتها الفنية فقدانها الفادح والفاضح للحساسية الوطنية والإنسانية والاجتماعية والأخلاقية. حكومة قرادة ببرود يفتقد الحد الأدنى للحشمة والمحترمية.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *