لبنى ادريس
‫الرئيسية‬ مجتمع أصعب الحروب
مجتمع - مقالات - 10 يونيو 2021

أصعب الحروب

الحرب مع النفس هي من أصعب الحروب، فتارة نُنصب أنفسنا قضاة ونطلق الأحكام على الآخرين، وتارة نلعب دور الجلاد ونقوم بتنفيذ تلك الأحكام، وأحياناً أخرى نلعب دور المتنمر ونتسبب في الألم لمن حولنا. وكل هذا التصادم والفوضى الداخلية بسبب عدم التصالح مع النفس، أو بسبب فقدان السلام الداخلي، لأن معظمنا يعيش صراعاً داخلياً قوياً ودائماً، وهذا بدوره يؤثر على نظرتنا للحياة وتعريفنا للنجاح والسعادة، كما يساهم في تشكيل علاقتنا مع المجتمع والمحيطين بنا. بل إن معظم الصراعات التي نعيشها مع المجتمع، وفي علاقاتنا الشخصية، تستند في الأصل على صراع مع الذات، وهنا تبدو أهمية التصالح مع النفس كوسيلة للعيش بطريقة أفضل، وإعادة بناء العلاقة الصحية مع أنفسنا والآخرين.

ويبقى السؤال المهم: ما هو الحل، وكيف نتصالح مع أنفسنا؟!

أولاً: الاعتراف بأننا نواجه مشكلة لأن الاعتراف بالمشكلة هو بداية الحل.

ثانياً: محاولة التعرف على أنفسنا وتقييمها بدون تحيز أو أنانية، هذه الخطوة ليست بالسهلة، وتتطلب الكثير من الشجاعة، فهي بمثابة التعري أمام أنفسنا، والنظر إلى عيوبنا دون محاولة إيجاد مبررات أو أعذار لأفعالنا، ويمكننا في هذه المرحلة الاستعانة بصديق مقرب نثق فيه يكون بمثابة المرآة التي تستطيع أن تعكس عيوبنا.

ثالثاً: قبول أنفسنا بما فيها من نقاط القوة ونقاط الضعف، ومحاولة إصلاح عيوبنا أو التعايش معها، إن لم تكن قابلة للإصلاح، والأهم من ذلك محاولة السيطرة على الأفكار السلبية والانفعالات التي تنشأ من الصراع الداخلي، وتحقيق نوع من التوازن بين العاطفة والعقل، وبين الرغبات والقيود.

رابعاً: تقبل الآخرين والوصول إلى قناعة بأنه لا يوجد شخص سيئ كل السوء، أو شخص جيد بكل المعاني، فكلنا يحمل في داخله نسبة من الخير والشر، لكن تتراوح هذه النسبة من شخص لآخر، وليس كل من يخالفنا في المعتقدات أو التفكير هو بالضرورة شخص سيئ، ولا يجب وضعه في إطار معين.

خامساً: وهو الأهم، حب أنفسنا والاهتمام بكل صغيرة وكبيرة تخصنا، ابتداءً بالجسد، العناية بصحتنا ومظهرنا الخارجي، وانتهاءً بإصلاح دواخلنا، بمحاولة تطوير الذات وزيادة الوعي والثقافة والاهتمامات، والإكثار من ممارسة نشاطات محببة إلى أنفسنا، وتخصيص بعض الوقت للانعزال التام للتخلص من كل التوتر، والتحدث إلى أنفسنا بصيغة إيجابية تشجيعية.

 

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 5 / 5. Total : 11

كن أول من يقيم هذا المقال

تعليقان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *