‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار إطلاق دانات ثقيلة علي معسكر «كلمة» بجنوب دارفور في ليلة العيد
أخبار - 14 مايو 2021

إطلاق دانات ثقيلة علي معسكر «كلمة» بجنوب دارفور في ليلة العيد

مداميك :جنوب دارفور
أطلقت المليشيات المسلحة  مساء يوم أمس الأربعاء حوالي الساعة 11 مساءًا دانات مدفعية ثقيلة 60 /75مم في الإتجاه الشرقي لمعسكر كلمة للنازحين وسقطت الدانات داخل سنتر 4 و 5، لكنها لم تنفجر، وكان ذلك أثناء ذهاب النازحين للتسوق وشراء مستلزمات العيد .
وكشف الناطق الرسمي المكلف باسم المنسقية العامة لمعسكرات النازحين واللاجئين في بيان عن أن إطلاق دانات المدفعية الثقيلة 60/ 75مم أثار الخوف والهلع وسط الأطفال والنساء وذوي الحالات الخاصة والعجزة وكبار السن. وطالب  البيان بنزع سلاح مليشيات الجنجويد بمسمياتها المختلفة، لإيقاف جميع انواع الإنتهاكات والجرائم الفظيعة المتكررة دون أن تتخذ الحكومة الإنتقالية أي تدابير ملموسة وحاسمة وفورية للقبض علي الجناة وتقديمهم للعدالة. وطرد المستوطنين الجدد من أراضي وحواكير النازحين واللاجئين وتسليم مرتكبو جرائم الابادة الجماعية وجرائم التطهير العرقي وجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب الي المحكمة الجنائية الدولية فوراً و لتحقيق العدالة وإنصاف الضحايا وذويهم.
وتورد مداميك نص البيان 
المنسقية العامة لمعسكرات النازحين واللاجئين- السودان
*بيـان هام حول اطلاق دانات ثقيلة علي معسكر «كلمة» بجنوب دارفور*
الخميس ــ 13 ــ مايو ــ 2021
في الوقت التي يستعد فيه المسلمون في أنحاء العالم لا سيما السودانيين لأداء عيد الفطر المبارك، أعاده الله علينا باليمني والبركات، أطلقت المليشيات المسلحة التي تتبع للنظام البائد، مساء يوم أمس الأربعاء حوالي الساعة 11 مساءًا دانات مدفعية ثقيلة 60 /75مم في الإتجاه الشرقي لمعسكر كلمة للنازحين وسقطت الدانات داخل سنتر 4 و 5، لكنها لم تنفجر ، وذلك أثناء ذهاب النازحين للتسوق وشراء مستلزمات العيد ، علي الرغم من الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشونها في معسكراتهم، والإرتفاع الجنوني لأسعار المواد الغذائية ، وعدم وجود منظمات دولية كافية لتوفير ابسط مقومات الحياة اليومية للنازحين.
إن اطلاق دانات المدفعية الثقيلة 60/ 75مم  أثار الخوف والهلع وسط الأطفال والنساء وذوي الحالات الخاصة والعجزة وكبار السن.
تهنئ المنسقية العامة لمعسكرات النازحين واللاجئين بالسودان، جميع المسلمين حول العالم خاصة السودانيين بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، وتنتهز هذه الفرصة لتهنئة المرأة النازحة واللاجئة التي لا تزال تدفع فواتير التغيير الحقيقي الذي يحقق تطلعاتها ، وهي التي قدمت التضحيات الكبيرة والغالية والنفسية، وقاومت قسوة الظروف الإقتصادية المزرية، من خلال العمل في كمائن الطوب وأعمال البناء والمزارع وغيرها من الأعمال الشاقة التي تعمل بها المرأة في معسكرات النازحين واللاجئين من أجل توفير لقمة عيش كريمة لأسرتها وتعليم أبنائها، وفي سبيل ذلك تعرضت للإغتصاب الجماعي والفردي والإعتداءات الجسدية والنفسية والموت، ونأمل في هذا الشهر العظيم تتوقف جميع أنواع العنف ضد النازحات، وأن تقوم الدولة بسن قوانين صارمة ورادعة لمعاقبة منتهكي حقوق الإنسان والمرأة تحديداً، وصولا إلى بناء دولة المواطنة المتساوية التي يتساوى فيها الجميع.
إن المنسقية العامة لمعسكرات النازحين واللاجئين تؤكد الأتي:
1- وجوب توفير الأمن علي الارض، ونزع سلاح ملشيات الجنجويد بمسمياتها المختلفة، لإيقاف جميع انواع الإنتهاكات والجرائم الفظيعة المتكررة، التي لا تزال ترتكب يومياً حتى بعد إسقاط نظام الجبهة الاسلامية، دون أن تتخذ الحكومة الإنتقالية أي تدابير ملموسة وحاسمة وفورية للقبض علي الجناة وتقديمهم للعدالة.
2-طرد المستوطنين الجدد من أراضي وحواكير النازحين واللاجئين، ليتمكنوا من العودة إلي مناطقهم الأصلية، بعد تعويضهم فرديا وجماعيا.
3-تسليم مرتكبو جرائم الابادة الجماعية وجرائم التطهير العرقي وجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب الي المحكمة الجنائية الدولية فوراً وعلي رأسهم المجرم المخلوع/ عمر حسن احمد البشير، ووزيرالدفاع السابق عبدالرحيم محمد حسين، وأحمد هارون وكافة المطلوبين لدى المحكمة الجنائية الدولية، وذلك لتحقيق العدالة وإنصاف الضحايا وذويهم، والعمل على تحقيق سلام شامل وعادل ومستدام يحقق تطلعات الشعب السوداني، وبناء دولة المواطنة المتساوية ودولة سيادة حكم القانون ودولة المؤسسات.
*آدم رجال*
*الناطق الرسمي المكلف باسم المنسقية العامة لمعسكرات النازحين واللاجئين
   

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *