‫الرئيسية‬ مقالات اتكاءة تراث: عيد الفطر في السودان
مقالات - منوعات - 13 مايو 2021

اتكاءة تراث: عيد الفطر في السودان

د. مزاهر القدال

الأعياد مواسم للفرح، وأيام للتعبير عن النجاح والفوز بعد اجتهاد وعمل مضن.. الإنسان بطبعه قلق، فهو بحاجة  ملحّة للترويح وحاجة ماسّة إلى تجديد قواه وتنشيط جانبه النفسي.

معنى العيد 
هو اسم لكل ما يُعتاد ويعود ويتكرر، والجمع أعياد، وسمي العيد بهذا الاسم؛ لأنه يعود كل سنة بِفَرَحٍ مُجَدَّد.

مشروعية الأعياد:
عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ: قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الْمَدِينَةَ وَلَهُمْ يَوْمَانِ يَلْعَبُونَ فِيهِمَا، فَقَالَ: “مَا هَذَانِ الْيَوْمَانِ؟” قَالُوا: كُنَّا نَلْعَبُ فِيهِمَا فِي الْجَاهِلِيَّةِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: “إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَبْدَلَكُمْ بِهِمَا خَيْرًا مِنْهُمَا يَوْمَ الأَضْحَى وَيَوْمَ الْفِطْرِ” (رواه أبو داود).

أسماء عيد الفطر
درج السودانيون على إطلاق اسم العيد الصغير  على عيد الفطر وعيد الأضحى يسمى العيد الكبير، وهذه التسمية منتشرة في الكثير من البلدان العربية، وهناك مجموعة من السودانيين تطلق عليه عيد رمضان.

تجهيزات العيد في السودان
تبدأ التجهيزات للاحتفال بعيد الفطر منتصف شهر رمضان، إذ تتحول الأسواق إلى مهرجانات وترتفع القوى الشرائية، وتكتظ المحلات بأحدث الموديلات من الملبوسات خاصة الأطفالية والنسائية.
وتنتظم المنازل حركة من التجديد في الأثاث والديكورات والبوهيات والألوان في جو من البهجة والسرور.

نظافة العيد
نظافة المنازل وترتيبها أمر روتيني راتب، ولكن عندما تقترب نسمات الأعياد وموجات الفرح تصبح نظافة المنازل مهمة مرتبطة بالاحتفال، ويتعاون عليها جميع أفراد الأسرة وتظهر بصمات ذوق كل فرد منها في قطعة أثاث أو إضافة لون أو تلميع وتجديد للجدران.
تحرص السيدات السودانيات على تجديد الملايات والستائر. وهناك ظاهرة مرتبطة بصباح العيد، وهي نثر العطور والبخور وأشهرها بخور التيمان المسبع ثم نثر بخور عطرة أخرى كبخور الصندل.

خبيز العيد
تبدأ الأسر في تحضير الحلويات والمخبوزات في الثلث الأخير من شهر رمضان في أجواء احتفالية سارة وأشهر تلك المخبوزات كعك العيد وبسكويت الشاي.. ولخبيز العيد نكهة خاصة، إذ تجتمع لإعداده نساء وفتيات الحي في مكان واحد، وتترأس هذا الفريق أكثرهن خبرة ومهارة، ولا يكتمل الاحتفال إلا بتحميل الشباب وبعض الأطفال صواني الخبيز والاتجاه بها إلى أقرب فرن بعد تزويدهم بالنصائح والانتباه إلى مستوى إنضاج الحلويات.

بالصور والفيديو.. معتصمو «رابعة العدوية» يعبرون عن دعم مرسي بكعك العيد | المصري اليوم

جلابية العيد
الجلابية الزي القومي للرجل السوداني وصباح العيد يخرج الرجال في الزي الأبيض البهي، متجهين على المساجد والساحات لأداء صلاة العيد وبرفقتهم الأطفال والشباب يرتدون جلابيب (على الله) الملونة وجميعهم تحفهم البهجة وتلهج ألسنتهم بالدعاء والعفو والعافية.

العيد في السودان - موضوع

حلاقة العيد
لا تكتمل أناقة الرجل السوداني إلا بزيارة صالون الحلاقة،  والشباب يتبارون في ممارسة آخر صيحات وتقليعات الحلاقة.

الشرطة السودانية تنفذ حملات حلاقة إجبارية للشباب أصحاب الشعر الطويل - اليوم السابع

ثوب العيد
الثوب هو الزي القومي للمرأة السودانية، ثوب العيد له مكانة عاطفية واجتماعية وبمثابة مكأفاة وهدية للمرأة عن رهقها طوال الشهر الفضيل.

ثوب العيد في السودان.. ما بين الموضة والتراث و"العاطفة"

حنة العيد

(حنة العيد) تراث نسائي له  أصول وعادات وأذواق تكونت عبر السنين، إذ تجتمع الأخوات في منزل العائلة وينقشن الرسومات ويضعن الخضاب، ومؤخراً صارت مراكز التجميل تعمل لساعات متأخرة تلبية لحاجة المرأة السودانية للتجمل ووضع الحناء فرحة وبهجة بالعيد.

شكل جديد من اشكال العيد (Sudanese henna) - YouTube | Geometric henna, Henna tattoo foot, Finger henna designs

مناسبات العيد
العيد موسم لاجتماع الاهل والأسر وإجازات المغتربين والعاملين، إذ تكثر فيه مناسبات الزواج.

العيدية
العيدية لفظ اصطلاحي أطلقه الناس على ما كانت الدولة وأوقافها توزعه من نقود في العيد، وكانت آنذاك تُعرف باسم “الرسوم”، وكانت تقدم مع ملابس العيد، وكان الخليفة آنذاك يخرج على الرعية من شرفة قصره وينثر عليهم الدراهم والدنانير الذهبية.
وتحوّلت العيدية إلى شكلها الرسمي مع العصر المملوكي، وصار اسمها “الجامكية”، وكانت عبارة عن طبق يحتوي على الدنانير الذهبية والحلوى، وكانت تقدم جميعها إلى كبار رجالات الدولة والأمراء، وكانت قيمتها تتناسب مع قيمة الشخص المهداة إليه.
وتعلم الآباء بدورهم منح بعض المال للأطفال من باب إسعادهم في هذه المناسبة، ومع مرور السنوات ترسّخت العادة وصار الأطفال يطالبون بها كطقس إجباري وضريبة من الآباء مقابل ابتسامة على شفاه الأبناء.

كيف تحتفل الشعوب العربية بعيد الفطر السعيد - أنا سلوى ، انا سلوى ، Anasalwa -

العيد عفو وتسامح

السودانيون مشهورين بالتسامح وحسن الخلق وطيب النوايا.
ويقبل  العيد عليهم بحلته الإيمانية وسماته الروحانية التي‮ ‬تدعو لتعزيز قيم التراحم والتآخي‮ ‬والإحسان والتسامح بين المسلمين‮ ‬ليذكرهم وحدتهم الدينية بعيداً عن التصنيفات السياسية والمناطقية والطائفية وليحيوا أجواء من الصف و التسامح.
ا‮لعيد فرصة لتصفية النفوس والتسامح والتصافح والإقبال على الآخرين بمحبة وود للوصول إلى المجتمع المتحابب المتماسك الذي شبهه الرسول عليه السلام بأنه كالجسد الواحد، ولذا تجد الجميع يردد العفو وعيد مبارك.

اغاني سوداني جديد في العيد - YouTube

العيد في الأغاني السودانية

شعراء السودان مجدوا العيد في كثير من الأغاني والأناشيد وأشهرها أنشودة الشاعر  الكبير عبد الرحمن الريح:

يا  عيد تعود يا عيد.. بالخير علينا سعيد
التي يرددها كل الشعب مع الفنان الذري إبراهيم عوض

العيد لمة ومحبة وبه عتاب رقيق بين الأحبة وكان للفنان الكبير محمد الأمين نصيب من إشعار الرائع إسحاق الحلنقي:

العيد الجاب الناس لينا ما جابك
يعني نسيتنا خلاص
مع إنك إنت الخليتنا
نغني الحب فكرة وإخلاص

العيد فرح لا شبيه له وهذا تجسد في رائعة التجاني سعيد (قلت ارحل) التي تغنى بها الفنان الكبير وردي:

وزي عيداً غشاني وفات وعاد عمّ البلد أعياد

ومن أشهر الأبيات عن العيد في الأدب الشعبي مسدار “الحردلو” الذي ردده بطريقة مبدعة الفنان الكبير “عبد الكريم الكابلي”:

الزول السمح الفات الكبار والقدرو
كان شافوهو ناس عِبد الله كانوا بعذرو
السبب الحماني العيد هناك أحضرو
درديق الشبيكي البنتو في صدرو

ويستمر الغناء للعيد بأعذب المفردات وأجمل الألحان  لنردد مع الفنان النور الجيلاني:

جانا العيد.. وإنت بعيد
أبيت ما تعود.. تبارك العيد

في ظل غياب الأهل والأصدقاء والأحباب، كتب محمد عوض الكريم القرشي أروع الأغاني التي غرد بها عثمان الشفيع، وأيضاً العندليب زيدان إبراهيم، وكذلك الفنان عبد المنعم الخالدي التي يقول مطلعها:

عدت يا عيدي بدون زهور
وين سمرنا وين البدور .. غابوا عني..

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 5 / 5. Total : 1

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *