‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار (30) حزباً ومنظمة تسلم مجلس الوزراء مذكرة عن التردي الاقتصادي
أخبار - اقتصاد - 19 أبريل 2021

(30) حزباً ومنظمة تسلم مجلس الوزراء مذكرة عن التردي الاقتصادي

الخرطوم – عواطف محجوب

أعلن التحالف الاقتصادي لقوى ثورة ديسمبر المجيدة، تسليم مذكرة لمجلس الوزراء اليوم الأحد، موقع عليها من قبل 30 حزباً ومنظمة واتحاد، تتعلق بالوضع الاقتصادي المتردي وكيفية الحلول.

وأشارت المذكرة إلى أن السياسات الاقتصادية التي تم انتهاجها طوال أكثر من عام ونصف من عمر الحكومة الانتقالية؛ لم تلتزم ببرنامج الثورة ولم تعتمد على حشد الموارد الداخلية، بل استندت على الخضوع للإملاءات الخارجية في القضايا الاقتصادية الداخلية، والتي يجب أن تدار وفق الاحتياجات الوطنية.

ودعت المذكرة الحكومة الانتقالية إلى التخلي الكامل عن السياسات القائمة على منهج الصدمة الذي كان يستخدمه النظام البائد، واستبدالها ببرنامج الشعب المتمثل في توصيات المؤتمر الاقتصادي القومي الأول، ومذكرات الخبراء الاقتصاديين لقوى الثورة، وإعادة النظر في موازنة ٢٠٢١ التي اعتمدت الصرف المتضخم على الأجهزة الحكومية على حساب التنمية، والتراجع عن الزيادات الكبيرة التي تم فرضها على الكهرباء ورسوم الخدمات الحكومية.

وأشارت إلى ضرورة أن تتولى الدولة استيراد الفجوة في الوقود والغاز والقمح والدواء بدلاً من تركها للقطاع الخاص، واتباع سياسات تؤدي إلى تقوية سعر صرف العملة الوطنية بدلاً عن تخفيضها، ودعم الزراعة والصناعة وتشغيل الشباب ومعالجة المشكلات المتعلقة بالمواصلات وفوضى وارتفاع الأسعار وتدهور سعر صرف العملة الوطنية والخبز.

وأمّنت المذكرة على ضرورة تأكيد ولاية وزارة المالية على المال العام وضم الشركات العسكرية والأمنية والرمادية لولاية المال العام، وتجريم التجنيب وزيادة الضريبة على شركات الاتصالات، وفرض الضريبة النوعية عليها وزيادة كفاءة التحصيل الضريبي وسيطرة الحكومة على صادر الذهب.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال

تعليق واحد

  1. انا لست خبيرا اقتصاديا..ولكن اري انه لابديل لتصحيح مسار الاقتصاد السوداني المنهار غير ازالة التشوهات…واتفق معكم في بعض النقاط واختلف في معظم نقاطكم
    اتفق في تخفيض الانفاق الحكومي..وولاية وزارة المالية علي المال العام وازالة التجنيب
    الحكومة الانتقالية ورثت لاشى لانظام لا قوانيين لا مال وهي مرهونة لا اوضاع اقليمية وعالمية غاية في التعقيد خلاف جائحة كرونا والتي سوف تدمر كثيرا من الدول
    اتمني ان يقدر الناس الظروف التي تمر بها البلاد وتعمل فيها الحكومة الانتقالية…وبدل الانتقاد والزم يجب علي الناس التحلي بالموضوعية والصبر….السودان يحتاج وقت لينهض فلنعطي الحكومة هذا الوقت ولنصبر
    يجب علي الشعب السوداني ان يتجه الي العمل وترك التنظير والخمالة
    الكلام النظري ساهل لكن في الواقع الامور اصعب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *