‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار في تأبين فاروق أبوعيسى.. سيرة نضال على جدار التاريخ
أخبار - 14 أبريل 2021

في تأبين فاروق أبوعيسى.. سيرة نضال على جدار التاريخ

مداميك: الخرطوم

أُقيمت أمس، ندوة صحفية لتأبين الراحل فاروق أبوعيسى، في (طيبة برس). أكد فيها مكاوي بن عيسى الأمين العام لاتحاد المحامين العرب، مكاوي بن عيسى، من المغرب، أن الراحل كان سياسياً مبدئياً. وقال: “الأستاذ فاروق أبو عيسى كان قانونياً عبقرياً يتقن كل فنون العمل القانوني والنقابي، وقد استفاد منه اتحاد المحامين العرب، وتطور كثيراً إبان توليه منصب الأمين العام بعد أن بذل مجهودات عظيمة في ترسيخ قيمة العمل المؤسسي به، كما أن الراحل كان سياسياً مبدئياً لا يحيد مطلقاً عن القضايا الكبرى وقضية فلسطين كمثال كانت من أكبر اهتماماته، لأنه يأبى الظلم في بلده والوطن العربي والعالم أجمع ويسخر كل ملكاته السياسية ومهاراته القانونية الفذة لمناهضته ومقاومته، مما جعله فخراً وقدوةً لجميع المحامين العرب”.أمين عام المحامين العرب: سياسة الرئيس السيسى تهدف لتحقيق الأمن والاستقرار

من جانبه وصف ياسر عرمان الراحل فاروق أبو عيسى بالمناضل الوطني قائلاً: “الأستاذ فاروق أبوعيسى من أقمار اليسار السامقات التي صنعت فجر الحركة الديمقراطية بالبلاد عبر محطات سياسية طويلة عاشها مناضلاً جسوراً ضد كل الأنظمة الدكتاتورية التي حكمت السودان منذ الاستقلال، فقد كان نجم كل الثورات الشعبية أبريل وأكتوبر وديسمبر، وقد بدأت العمل السياسي معه عندما التقيته في العام 1991 بمقر اتحاد المحامين العرب الذي كان الراحل أميناً عاماً له، فما وجدته إلا مناضلاً وطنياً وسياسياً شجاعاً وحكيماً”.

وأضاف عرمان في الندوة الصحفية التي نظمتها طيبة برس، أن فاروق أبو عيسى كان يحلم بمشروع وطني ديمقراطي، وقد وهب حياته للعمل من أجل ذلك، كما أنه من أكثر المنافحين عن حقوق الإنسان ومن الصعب جداً تخيل معارضة في السودان دون أن يكون فاروق أبوعيسى على رأسها، وقد وظف الراحل اتحاد المحامين العرب عندما كان أميناً عاماً له من أجل خدمة قضايا وطنه حتى أصبح خلية ومركزاً لمقاومة الاستبداد السياسي. وقد شهدت العشرية الأولى للإنقاذ العنفوان النضالي للفقيد في كشف وفضح فاشية وفساد النظام البائد.

وتابع عرمان: “فاروق أبو عيسى كسر الحواجز بين السودان والعالم العربي سياسياً وكان جسراً قانونياً للتواصل في القضايا المشتركة بين البلدان سيما التعذيب والقهر والقمع، كما أنه فتح الباب أمام الأسر السودانية للهجرة واللجوء والسفر للعالم الأول وترك الذل والتضييق خلفهم عندما لفظتهم أوطانهم، ولا شك أيضاً أن الراحل من أصحاب المساهمات الحقيقية في قضية الدين والدولة رغم تعقيداتها واستطاع مع نخبة من العقول السياسية والقانونية الجبارة وضع اللبنة الأولى لفصل المؤسسات الدينية عن مؤسسات الدولة، وهذا إنجاز ضخم”.

وكشف عرمان بأن أبو عيسى تجمعه علاقة طيية مع الراحل جون قرنق، كما أن إجادة الرجلين للعربية والإنجليزية معاً ساعد في سهولة التواصل بينهما وقد بلغت هذه العلاقة أقصاها في مائدة عشاء ضخمة أقامها فاروق بمنزله في القاهرة على شرف الراحل جون قرنق واجتمع عليها عشرات المثقفين المصريين، وقد عرف عن أبو عيسى أنه رجل معطاء أنفق الكثير من أمواله الخاصة على المعارضين السياسيين والقضايا القانونية التي يؤمن بها.

وزاد عرمان: “الراحل شارك بفعالية في ثلاث ثورات وطنية عظيمة وهي أبريل وأكتوبر وديسمبر وهو صانع المتاريس، والبلاد حالياً لا زالت تحتاج إلى ليالي المتاريس حتى تكون في الطريق الصحيح، ولشخصيات بوزن فاروق أبو عيسى الذي كانت تربطه صلات طيبة بالصادق المهدي اتسمت بالندية والصراع والتقاطعات والمصالحات، وكلاهما من بناة الحرية والتغيير، وقد اشتهر أبو عيسى بأنه ميال دوماً للتكلات والتحالفات في العمل السياسي، كما أنه برلماني ضليع يجيد العديد من تكتيكات ومهارات العمل السياسي”. وأردف: “الشيوعيون مطالبون باستلهام مسيرة الأستاذ فاروق أبو عيسى لإنجاح الفترة الانتقالية والابتعاد عن التخوين والتربص وتكوين كتلة ديمقراطية تعمل من أجل تماسك ونهضة البلاد وهذا كان ديدن الراحل ونهجه في العمل السياسي ولن نتقدم للأمام إلا عبر فتح آفاق واسعة لحوار بين الحكومة والمجتمع المدني ينتج كتلة انتقالية قادرة على تحقيق أهداف ثورة ديسمبر المجيدة”.

ياسر عرمان

من جانبه أوضح الأستاذ ساطع الحاج المحامي أنه استفاد من الأستاذ فاروق أبو عيسى قائلاً: “بدأت الاحتكاك بالراحل في آخر خمسة عشر عاماً من حياته، ولا شك أنني استفدت منه كثيراً فقد كان رجلاً بقامة وطن وقد رشحه الإمام الصادق المهدي ليكون رئيسا لقوى الإجماع الوطني وهو أهلٌ لذلك بلا شك، وقد وجد هذا الترشيح ارتياحاً واستحساناً من كل الأحزاب السياسية المنضوية تحت لواء الإجماع الوطني والتي تمثل الإرادة السياسية للجماهير، مما يؤكد على مكانته المرموقة التي وضعته على رأس أكبر وأخطر تجمع سياسي وطني كان له الفضل في ثورة ديسمبر المجيدة وإسقاط نظام الانقاد الاستبدادي”.
وأبدى المحامي نبيل أديب إعجابه الشديد بشخصية فاروق أبو عيسى قائلاً: “الراحل من أشجع السياسيين الذي رأيتهم في حياتي وقد تعرض لاعتقالات عديدة لم تؤثر على مواقفه العظيمة ونضالاته المستمرة؛ وقد كان يأتي إلى قاعات المحاكم مبتسماً كأنه يتفرح على مسرحية، ولا يخشى أبداً ما تسفر عنه هذه المحاكم ليعود ويشن حرباً جديدة على الحكومات الدكتاتورية دافعه في ذلك الوطنية التي ميزته وشكلت شخصيته السياسية والقانونية التي عركتها التجارب وصقلتها السنوات الطويلة في العمل العام”.

المحامي ساطع الحاج(وكالات

وكشفت سارة نقد الله أن علاقتهم بالأستاذ فاروق أبوعيسى كانت أسرية. وقالت: “الراحل من أبناء مدينة ود مدني وأبي الأمير نقد الله كان كبيراً لود مدني، وفاروق كان يعد من أبنائه وأبو عيسى من إخوانه لذا لم يناديني بسارة قط في حياته بل كان يناديني بابنة العم، فالعلاقة كانت أسرية وطيدة ونعرف الراحل جيداً، فقد كان مناضلاً وطنياً غيوراً وقانونياً ضليعاً، وكان له إسهامات كبيرة في كل الثورات الوطنية التي تعاقبت على البلاد والحديث عن تاريخه السياسي ناصع البياض وسيرته العطرة تطول، وأدعو الأجيال القادمة للاستفادة منها في ممارسة العمل السياسي الراشد والبناء الذي ينهض بالبلاد”.

سارة نقد الله: المرأة تفوق الرجال في الوظائف العامة

وأشاد البروفيسور أحمد الشيخ بمسيرة الراحل فاروق أبو عيسى قائلاً: “الراحل كان رمزاً وطنياً باذخاً وقف ضد الأنظمة الدكتاتورية التي حكمت السودان حتى حكومة الإنقاذ التي قاومها بضراوة منذ استيلائها على السلطة عام 1989، ولا شك أن فاروق سخر خبراته القانونية الثرة للمعارضة، فقد كانت له صولات وجولات من النضالات المستمرة التي لا تهداً داخل قاعات المحاكم وخارجها وجميعها تصب في صالح القضايا التي أفنى زهرة شبابه مدافعاً ومنافحاً عنها لا يكل ولا يمل العمل السياسي، بل يشحذ الهمم التي تفتر والعزائم التي تلين من حين إلى آخر”.

وشدد الأستاذ عمر زين الأمين العام السابق لاتحاد المحامين العرب من لبنان أن الأستاذ فاروق أبو عيسى لا يخص السودانيين وحدهم قائلاً: “الراحل أصبح رمزاً للأمة العربية جمعاء ولم يعد حكراً على بلده الأم السودان فقد كان مهمومها بقضايا الأمة كلها ومناضلاً قانونياً عن كل حقوق المظلومين وقضية فلسطين كمثال كانت بالنسبة له شغلاً شاغلاً، كما أنه أجزل العطاء باتحاد المحامين العرب الذي ازدهر في عهده عندما كان أميناً عاماً له، فهو رجل مؤسسات من الطراز الرفيع مؤمن بالديمقراطية ولا ينفرد بالقرارات مطلقاً ويزعجه الاستبداد جداً ويقف ضده بكل ما لديه من قوة سواء أكان ذلك داخل حدود وطنه أو خارجها، ولكن بالطبع قضايا السودان بالأخص لم تفارقه لحظة وكانت تؤرقه كثيراً”.بلدية بيروت الى اين!؟!؟ (2/3) بقلم : المحامي عمر زين* | الوفاق نيوز

ونعت الأستاذ علاء شلبي رئيس منظمة حقوق الإنسان من مصر الراحل بصاحب الحلول قائلاً: “الأستاذ فاروق أبو عيسى سياسي ملهم له الحنكة والقوة على إدارة القضايا السياسية والقانونية باقتدار ولا يؤمن بالمتاح فقط، بل كان صاحب حلول بامتياز لديه قدرة مهولة في إيجاد البدائل لكل المشاكل، ولديه بعد نظر وتخطيط مستقبلي عميق وكاريزما يحتاج لها السياسي والقانوني على حد سواء، ولا شك أن شخصاً بهذه المواصفات يعد فقداً جللاً ليس للسودان فحسب، بل لكل الوطن العربي الذي يحتاج لكل كوادره المؤهلة من أجل نهضة شاملة تنتظم العالم العربي من المحيط للخليج وهذه من المشاريع التي كانت تراود خياله دوماً فلم يكن شخصاً محدوداً في اهتماماته وأهدافه وأحلامه”.علاء شلبي.

وأشار الأستاذ آدم عبد المولى ممثل الأمم المتحدة بالصومال إلى أن الراحل كان رجل مبادرات قائلاً: “الأستاذ فاروق أبو عيسى تميز عن أقرانه السياسيين أنه كان ينظر خارج الصندوق ويصنع دوماً المبادرات الكبيرة ليس على مستوى الساحة السياسية في السودان، بل على مستوى الوطن العربي لا سيما مصر التي يتمتع فيها بعلاقات جيدة وعلى المستوى الشخصي أعرف الراحل منذ أن كنت طالباً جامعياً جمعتنا به الكثير من الندوات السياسية التي لا تنسى، ودائماً ما كان يلبي دعواتنا المتكررة ولا يعتذر عنها، ويكون سعيداً بالوجود بينا، وكنا نستفيد كثيراً من حضوره ونخرج بالكثير منه، لأنه رجل موسوعي يحسن طرح قضاياه بصورة جاذبة ومقنعة”.صورة أرشيفية

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال