‫الرئيسية‬ مقالات وضع العسكر بعد عامين من الثورة..*
مقالات - 13 أبريل 2021

وضع العسكر بعد عامين من الثورة..*

حادثة منع الفريق ياسر العطا من التحدث أمام حشد جماهيري في مدينة عطبرة بالأمس، وإجباره على إنهاء حديثه، ومغادرة المنصة، في ظني توضح بجلاء حالة العسكر ووضعهم السياسي حالياً لدى الشعب السوداني بعد عامين على اندلاع ثورة ديسمبر المجيدة وإطاحتها بالمخلوع عمر البشير..

أكثر ما يستفاد من هذه الحادثة وغيرها من حوادث مماثلة (حادثة الفريق كباشي في الحتانة) تعرَّض لها عسكر السيادي، هو أن العسكر مكروهون جداً حالياً، ولا حظوظ لهم في أي انقلاب قادم.. لذا يجب في ظني على هؤلاء العسكر أن يتوقفوا عن فكرة الانقلاب نهائياً، وأن تغادر هذه الفكرة تجاويف عقولهم بالمرة، ولا يعودوا للتفكير فيها للأبد..

أعتقد أن هذه الخلاصة أصبحت واضحة الآن عند عسكر السيادي، وهذا ما قد يكون أدركه الفريق كباشي، وما قد يُفسِّر صمته المطْبِق، وعلى غير عادته، طوال المدة الطويلة الماضية، منذ تصريح “عطاء من لا يملك لمن لا يستحق”..

قرأت بالأمس خبراً يفيد أن الفريق البرهان ينوي زيارة الجنينة بعدما شهدته من أحداث.. أقول هذه الزيارة لن تتم، ولو تمت سيتبهدل فيها الفريق البرهان بهدلة لم يتعرض لمثلها من قبل، إلا إذا أُحسِن الإعداد لهذه الزيارة، وتم إختيار الجمهور الذي سيخاطبه فيها الفريق البرهان بعناية، من قِبل لجان المراسم والتشريفات بالولاية، أو أن تقتصر الزيارة على مقابلة المسؤولين بالولاية والحديث لهم داخل المكاتب، دون أي مخاطبات جماهيرية.. والله أعلم..

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال