‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار وزير الري: ملء سد النهضة يعرض مواطنينا للخطر وخياراتنا مفتوحة
أخبار - اقتصاد - 7 أبريل 2021

وزير الري: ملء سد النهضة يعرض مواطنينا للخطر وخياراتنا مفتوحة

الخرطوم – عواطف محجوب

أكد وزير الموارد والري المائية السوداني، بروفيسور ياسر عباس، أن بلاده تمتلك سيناريوهات عدة للتعامل مع أزمة سد النهضة، منوهاً إلى أن الخيارات كلها مفتوحة بما فيها اللجوء لمجلس الأمن والاستعانة بالدول داخل الإقليم وخارجه، بعد فشل الجولة الأخيرة لمفاوضات سد النهضة بسبب ما وصفه بتعنت الجانب الإثيوبي.

وقال الوزير، في مؤتمر صحفي، في الخرطوم، اليوم الأربعاء، إن عملية ملء السد دون اتفاق تهدد السودان بشكل مباشر، وتعرض حياة 20 مليون مواطن يعيشون أسفل السد للخطر. وأشار إلى أن هذا ليس من قبيل الدعاية والتهويل الإعلامي، ولكن توصيف للحقائق، إذ تبلغ السعة التخزينية لخزان الروصيرص سبعة مليارات متر مكعب، ويبعد 15 كلم فقط من سد النهضة في حين أن سعة التخزين بسد النهضة تبلغ 74 مليار متر مكعب.

وشدد على موقف السودان الثابت الذي يدعو إلى ضرورة تعديل منهجية التفاوض التي ينبغي أن تفضي لاتفاق قانوني وملزم لكافة الأطراف وعدم التسويف بغية كسب الوقت على غرار ما تفعل وتنتهج إثيوبيا.

ودعا عباس إلى ضرورة إشراك جنوب أفريقيا، والاتحاد الأوروبي، والأمم المتحدة، إلى جانب الاتحاد الأفريقي في إطار مجموعة وساطة رباعية برئاسة الاتحاد الأفريقي، من أجل توسعة قاعدة مشاركة الدول الصديقة من أجل تبيان خطورة الموقف الذي يتعرض له السودان بسبب عمليات ملء سد النهضة دون اتفاق مسبق، نافياً أن تكون إثيوبيا عرضت على السودان إجراء اتفاق ثنائي بأي شكل.

وقال إنه سيتم حجز مليار متر مكعب خلف سد الروصيرص لتعويض أي نقص في امدادات المياه بالنيل الأزرق لمواجهة الاحتياجات الأساسية لقطاع الزراعة ومياه الشرب، وكذلك سيتم إفراغ خزان جبل أولياء والإبقاء على ثلث السعة التخزينية للخزان لتلافي عملية أي قطوعات للمياه في قطاع النيل الرئيس حتى نهر عطبرة.

وأشار إلى أن إثيوبيا رفضت كل المقترحات المصرية والسودانية في كينشاسا، كما أنها رفضت مقترح السودان بوساطة رباعية، لافتاً أن مصر دعمت مقترح السودان بمشاركة مراقبين في المحادثات.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *