‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار حمدوك يُؤكَّد التزام الحكومة بمصابي الثورة ويوجه بدراسة حالاتهم
أخبار - مجتمع - 4 مارس 2021

حمدوك يُؤكَّد التزام الحكومة بمصابي الثورة ويوجه بدراسة حالاتهم

الخرطوم – مداميك
أكد رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك، أنَّ شأن مصابي ثورة ديسمبر المجيدة يمثل أولوية قصوى للحكومة، ووجه بإجراء دراسة اجتماعية متكاملة لوضع مصابي الثورة، توطئة لتقديم الدعم الاجتماعي اللازم لهم ولأسرهم.
وقال حمدوك خلال لقائه في رئاسة مجلس الوزراء ممثلي منظمة جرحى ومصابي الثورة، ومنظمة أسود النضال اليوم الخميس، إنَّ دعم الدولة لقضايا المصابين هو حق أصيل لهم، ووجه الجهات المختصة بتوفير بطاقات علاجية مميزة للمصابين لتمكينهم من الحصول على أفضل الخدمات الطبية بالمؤسسات العلاجية في الدولة، وحصر وتفعيل كافة البروتوكولات العلاجية الموقعة مع الدول الصديقة والشقيقة لعلاج المصابين بالخارج.
وأمَّنَ الاجتماع – حسب إعلام مجلس الوزراء – على أهمية الاستفادة من مناخ الحريات والديموقراطية الذي تعيشه البلاد في التدرُّج بعملية الإصلاح الشامل، ومن ضمنها عملية إصلاح مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية بما يُعرَّف أدوارها الطبيعية في ظل نظام ديموقراطي مدني بحيث تكون حامية للحريات والحقوق الأساسية للمواطنين، وعلى رأسها الحق في التعبير والتظاهر السلمي كأحد أهم مكاسب ثورة ديسمبر المجيدة.
من جانبه، أوضح عضو المكتب القانوني لمنظمة جرحى ومصابي الثورة سيف الرحمن عبد الله، أنَّ اللقاء ناقش أوضاع المصابين والمعاناة التي يجدونها، مبيناً أنَّ رئيس الوزراء قدم اعتذاره للمصابين ووجه بحصر المصابين المحتاجين للعلاج بالخارج، وتفعيل البروتوكولات العلاجية مع مختلف الدول للاستفادة منها في علاج المصابين.
وأشار إلى توجيه رئيس الوزراء في ما يتعلق بعلاج مصابي الثورة بالداخل بترفيع بطاقات العلاج والتأمين الصحي لتشمل جميع المستشفيات، مضيفاً في هذا الصدد أنَّ مكتب رئيس الوزراء شرع مباشرة في تنفيذ تلك التوجيهات، وأشار إلى أنَّهم ناقشوا مع حمدوك موضوع المجلس التشريعي وأهمية مشاركة مصابي الثورة فيه باعتبار جزء مهم من الثورة، وقامت على أكتافهم ودمائهم وتضحياتهم، موضحاً أن رئيس الوزراء أشار إلى أهمية قيام مجلس تشريعي حقيقي يكون حارس وحصن للانتقال، ولأجل ذلك يجب أن تشترك فيه فئات مصابي وجرحى الثورة.
من جهته، قال أمين العلاقات العامة والإعلام لمنظمة أسود النضال، محمد مصطفى، إنَّ اللقاء تناول تعليم المصابين وأبنائهم عن طريق إعفائهم من الرسوم الدراسية في المؤسسات التعليمية الحكومية، بمستوى التعليم العام والعالي، مع أولوية توفير المنح الخارجية للمصابين.
وأكّدَ أنهم توافقوا مع رئيس الوزراء على إجراء دراسة اجتماعية شاملة لأوضاع مصابي وجرحى الثورة لتوفير الدعم الاجتماعي والعيني للمصابين، مع توفير وسائل حركة للمقعدين، فضلاً عن مساعدة المصابين في توفيق أوضاعهم المعيشية وتوفير وظائف لهم وفتح مشاريع إنتاجية، مبيناً أنَّ رئيس الوزراء بادر بقبول جميع الطلبات، وأنَّهم وجدوا شروع فوري وتنفيذ لبعض البنود.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 5 / 5. Total : 1

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *