‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار النيل الأزرق.. تزايد المظاهرات الطلابية والشرطة تلجأ للعنف
أخبار - سياسة - 20 يناير 2021

النيل الأزرق.. تزايد المظاهرات الطلابية والشرطة تلجأ للعنف

الخرطوم: إدريس عبد الله

تزايدت التظاهرات الطلابية في مدينة الدمازين في ولاية النيل الأزرق لليوم الثالث على التوالي، وانضم طلاب مدارس مدينة الروصيرص للتظاهرات التي خرجت بسبب أرتفاع أسعار السلع الأساسية، وسط قمع كبير من الأجهزة الأمنية للمتظاهرين السلميين، وتوسع دائرة التظاهرات.

وأصدر والي ولاية النيل الأزرق المكلف جمال عبد الهادي، قراراً بتعليق الدراسة لمرحلتي الأساس والثانوي في مدينتي الرصيرص والدمازين حتى إشعار آخر. وقالت وزير التربية والتوجيه المكلف عائشة عامر، إن تعليق الدراسة للمرحلتين غي مدينتي الدمازين والرصيرص بسبب الاضطرابات والأحداث المستمرة خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وحسب مصادر مطلعة في الدمازين، تزايدت رقعة التظاهرات في ولاية النيل الأزرق وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع بشكل مفرط ولم يتم حصر الإصابات، وقالت المصادر لـ (مداميك) إن هناك عدد ثلاث إصابات خطيرة بعبوة الغاز المسيل للدموع، كما كشفت المصادر أن مقترح إغلاق المدارس جاء من قوى الحرية والتغيير، مطالبة بالأغلاق حتى تخفيف الوضع الاقتصادي.

من جهتها أدانت لجان مقاومة النيل الأزرق استمرار نفس ممارسات الأجهزة النظامية السابقة، التي عدّت أنها تعمل بامتياز في قمع وضرب المتظاهرين السلميين، وحمّلت الحكومة الانتقالية بالخرطوم مسؤولية ما يحدث للمتظاهرين. وتساءلت لجان المقاومة عن سبب صمت قوى الحرية والتغيير لقمع المتظاهرين السلميين خلال اليومين السابقين.

وقالت لجان المقاومة في مدنية الدمازين في بيان تلقته (مداميك) إن المطالب التي خرج من أجلها الطلاب هي ذاتها التي خرجت مطالبة بها في يوم 13 ديسمبر التي كانت بداية انطلاق شرارة الثورة على رأسها تحسين الوضع المعيشي وضبط أسعار السوق والخبز (حيث بلغ سعر الخبز المدعوم 4 جنيهات والخبز التجاري 10 جنيهات)، وكبح زيادة تعرفة المواصلات نتيجة ارتفاع أسعار المحروقات (بزيادة ما يقارب 80%).

وأضاف البيان أن المتظاهرين طالبوا الحكومة بمراجعة موازنة 2021 التي تؤثر بشكل مباشر على الخبز والمواصلات ووضع حلول موضوعية تحل الأوضاع المعيشية الطاحنة. وأضافت لجان المقاومة: “نعترض علي سلوك الشرطة الاستفزازي والغير محترم في قمع المتظاهرين السلميين وطريقة ضرب البمبان بشكل مباشر على منازل المواطنين وبصورة مباشرة على المتظاهرين -في الرأس- التي تجدد نفس ممارسات الأجهزة النظامية في قمع نظام البشير، بطريقة الضرب الانتقامي في مواجهة الطلاب”.

وطالب البيان إدارات وقيادات الشرطة وكل الأجهزة الأمنية بحفظ الأمن والأمان، وأن تتعامل بالقانون تجاه المطالب المشروعة، ودعت وزارة التربية والتعليم للاطلاع بدورها والحفاظ على حقوق ومطالب الطلاب. وأكدت لجان مقاومة النيل الأزرق أنها ستظل في صف مطالب الشارع في العيش الكريم والحرية والسلام والعدالة، وتدعم المطالبة المشروعة حتى يتم تحقيقها ولا مساومة في ذلك.

وقالت لجان المقاومة إن الأجهزة الأمنية هاجمت المتظاهرين، واعتدت عليهم بعد ملاحقتهم إلى منازلهم.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *