‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار (مداميك) تستطلع مصدراً بالخارجية الأمريكية: هل حققت زيارة حمدوك للإمارات أهدافها؟
أخبار - 15 يناير 2021

(مداميك) تستطلع مصدراً بالخارجية الأمريكية: هل حققت زيارة حمدوك للإمارات أهدافها؟

مداميك – واشنطن

عاد رئيس مجلس الوزراء السوداني، الدكتور عبد الله حمدوك، إلى الخرطوم مساء الخميس، قادماً من دولة الإمارات العربية المتحدة، في زيارة أعلن أنها لكشف طبي دوري. وكان مجلس الوزراء السوداني قد أعلن في السابع من يناير الجاري أن حمدوك توجه إلى الإمارات، في زيارة غير رسمية تمتد لبضعة أيام، بهدف إجراء فحوصات طبية روتينية. وأفادت مصادر في السفارة السودانية في الإمارات لـ (مداميك) أن السفارة لم يتم إخطارها رسمياً بجدول الأعمال والاجتماعات، وأكدت ذات المصادر أن رئيس الوزراء اختصر مرافقيه على الحرس الشخصي لحمايته.

وقالت مصادر مطلعة لـ (مداميك)، في ذات الوقت، إن زيارة حمدوك، كانت بهدف استكمال استحقاقات السودان بالتوقيع في اتفاقية إبراهام للتطبيع مع إسرائيل، وتحصيل منحة مليارية التزمت بها الإمارات في حال توقيع السودان على الاتفاقية، لمساعدته في الحفاظ على قيمة العملة السودانية التي على ضوئها وضعت الحكومة ميزانية لعام 2021 لتتوافق مع شروط المؤسسات المالية الدولية المُطالِبة برفع الدعم وتحرير الجنيه السوداني شرطاً للتعاون الذي ينفذ بعد أن يستوفي السودان الشروط في لوائح المؤسسات المالية وسداد متأخرات الديون، ووضعت خطة لذلك بقرض تجسيري تدفعه الولايات المتحدة الأمريكية تبلغ قيمته ملياراً ومائتي ألف دولار.

وقال مصدر في الخارجية الأمريكية لـ (مداميك)، إن الإمارات ظلت تؤجل سداد قيمة استحقاق السودان لتوقيعه لاتفاقية إبراهام، وتحاول كسب الوقت إلى حين تنصيب الرئيس الجديد للولايات المتحدة الأسبوع المقبل، واستشعار تغيرات السياسة الأمريكية للإدارة الجديدة في الشرق الأوسط حتى تتمكن السلطات الإماراتية من قياس جدوى دفع المليارات للسودان، مما دفع  رئيس الوزراء السوداني لمطالبة المبعوث الإسرائيلي بالضغط على الإمارات للإيفاء بالتزامها تجاه السودان.

ولم يشر المصدر إلى نجاح هذه الضغوط  أو فشلها، وأضاف أن الولايات المتحدة تعلم أن رئيس الوزراء السوداني قد أدى فحوصات طبية في الإمارات أشارت إلى أنه في وضع صحي جيد، وقال إن استراتيجية الولايات المتحدة تجاه السودان لن تتغير في دعم التحول الديمقراطي والسلام الشامل، وإنهاء عسكرة الحكم حسب تطلعات السودانيين، وإن الولايات المتحدة تدعم الحكومة المدنية الهشة بقيادة رئيس الوزراء السوداني.

 

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *