‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار (سونا) للأنباء: ليس من أهداف الوكالة الترويج للتصعيد ضد الحكومة
أخبار - تقارير - 11 يناير 2021

(سونا) للأنباء: ليس من أهداف الوكالة الترويج للتصعيد ضد الحكومة

مداميك – الأصمعي باشري

أصدرت وكالة السودان للأنباء، صباح اليوم، توضيحاً حول اعتذارها عن استضافة المؤتمر الصحفي لتجمع المهنيين السودانيين. وقال البيان التوضيحي إنَّ الموافقة على إقامة أي نشاط في (سونا) قرار تحريري خاص بالوكالة. وأضاف البيان أنَّ منبر (سونا) يعد جزءاً من العمل التحريري اليومي للوكالة، والهدف تنظيم الوكالة للمؤتمرات الصحفية والمناشط والحوارات التي تصلح لأن تشكل مادة تحريرية وخبرية مناسبة لخدمة وسائل الإعلام بشكل خاص، والجمهور بشكل عام. وأوضح البيان أنَّ (سونا) لا ترغب في أن تصبح منصاتها موقعاً لإدارة الصراع السياسي المباشر، والتحدث من منبر (سونا) لا يمنح ولا يحجب المشروعية عن أحد.

وقال مدير وكالة (سونا) للأنباء، محمد عبد الحميد: “ليس من أهداف سونا الترويج للتصعيد ضد الحكومة”، وأضاف أنَّ “التجمع أدار معركة معه دون معترك، بدلاً عن توجيه المعركة في الاتجاه الصحيح”. وأضاف عبد الحميد في تصريحات لـ (مداميك) أنَّ “وكالة السودان للأنباء وكالة وطنية قومية تتعامل مع أكثر من (400) حزب وجماعة سياسية، إضافة لمنظمات المجتمع المدني العاملة في مجالات حقوق الإنسان والطفولة والأعمال الخيرية”.

وواصل حديثه: “تعاملنا معهم، وليس من أهداف سونا ذلك، نتلقَّى يومياً عشرات الطلبات لاستغلال منبر سونا، ونتجاوب معها باعتبارها مادة نستفيد منها مع شركاء المنبر من إذاعات وتلفزيونات وصحف وغيرها من المنصات الإعلامية”. وحول رفض وكالة (سونا) للأنباء استضافة مؤتمر تجمع المهنيين، أضاف: “في يوم 23 ديسمبر نظمنا لهم مؤتمراً صحفياً حول مقتل بهاء الدين، وبعد أسبوع نظمنا لهم مؤتمراً آخر حول قانون النقابات”.

هذا وقد أصدر تجمع المهنيين السودانيين تعميماً صحفياً، على خلفية رفض وكالة (سونا) للأنباء رفض قيام المؤتمر الصحفي لتجمع المهنيين بخصوص المهلة التي تمَّ منحها للحكومة في اتخاذ خطوات بشأن مقتل بهاء الدين، وإعلان جدول للتصعيد الثوري ضد الحكومة؟ ووصف التعميم الصحفي رفض وكالة (سونا) للأنباء بأنَّه “تكرار لذات الممارسات التي واجهت قوى الثورة الحية مسبقاً”. وأردف التعميم بالقول: “رفض استضافة المؤتمر الصحفي لتجمع المهنيين نعتبره محاولة أخرى من مؤسسات الدولة لتحجيم قوى المقاومة السلمية لسياسات البطش والقتل المجاني للمواطنين السودانيين”.

وقال عضو تجمع المهنيين السودانيين الفاتح حسين لـ (مداميك)، إنَّ التجمع تقدَّم بطلب استضافة مؤتمر صحفي، بعد أن قام بدفع الرسوم المقررة لذلك، إلا أنَّ وكالة (سونا) طلبت تحديد أسباب قيام المؤتمر، وعندما أوضحنا لهم، فوجئنا بالرفض”. واعتبر حسين أنَّ الرفض يمثل ردة في مجال الحريات الإعلامية بعد ثورة ديسمبر، مشيراً إلى أنَّ كل هذه العقبات لن تثني التجمع من مواصلة تصعيده في قضايا العدالة وحقوق الإنسان.

مديرة المنابر بوكالة (سونا) للأنباء، نهلة خليفة، أوضحت أنَّ القرار بالرفض صدر من المدير العام لوكالة (سونا) للأنباء، لتقديرات تخصه. وكانت شبكة الصحفيين السودانيين، العضو المؤسس بتجمع المهنيين السودانيين، قد أصدرت بياناً صارخاً أدانت فيه الوكالة، وطالبت فيه الحكومة بفتح المنابر الإعلامية دون قيد أو شرط أمام المنظمات الشعبية والوطنية والثورية. ووصف البيان رفض الوكالة بممارسات النظام السابق.

 

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *