‫الرئيسية‬ رياضة الشيخ رحمة الله: نتائج التبلدي كارثية ولست نادماً على المجيء
رياضة - 11 يناير 2021

الشيخ رحمة الله: نتائج التبلدي كارثية ولست نادماً على المجيء

لم يتوقع أكثر المتشائمين فشل هلال الأبيض في تخطي عقبة الفريق للدور الأول في منافسة كأس الاتحاد الأفريقي (الكونفدرالية). وداع حزين دفع مجلس إدارة النادي لحل الجهاز الفني بقيادة الخبير الوطني، جمال موسى تورنو، والمدرب العام، الشيخ رحمة الله، ومساعد المدرب العام، النضر. (مداميك) أجرت مقابلة مع رحمة الله لمعرفة ملابسات الرحيل عن قلعة هلال عروس الرمال، باعتباره أحد أبناء النادي كلاعب ومدرب ومشجع وعاشق للكيان.

*كيف كانت نتائج الفريق؟

ـ النتائج كانت طبيعية ومتوقعة، الفريق فقد معظم عناصره الأساسية لصالح القمة: مؤيد ووضاح للهلال، كرنقو وأحمد عبدالعظيم ومازن محمدين ومحمد عباس كنان للمريخ، وغيرهم. فريق استجلب عدداً من العناصر الجديدة كان لابد من تباين نتائجه، يضاف إلى ذلك الأحوال غير المستقرة بالنادي، والنقص في بعض الخانات والغيابات، كلها عوامل أدَّت لهذه النتائج.

*من يتحمل المسؤولية؟

ـ المسؤولية جماعية، الحديث عن الانسحاب وعدم القدرة على السفر وبعض الالتزامات تجاه للاعبين وبعض الجوانب الفنية؛ جعلت اللاعبين يصابون بالإحباط، وبالتالي انهيار الإعداد الفني والخططي والنفسي، وهذا يفسر المستويات والنتائج المتباينة.

*هل أنت نادم على قدومك إلى الفريق؟

ـ كان أمامي عرض من الأهلي شندي بصحبة العزيز كمال الشغيل، لكن فضلت هلال الأبيض لأنه بيتي، وأنا أحد لاعبيه وقادته، وبالتالي هذه ضريبة الولاية والهلال، لكن الظروف كانت أكبر، والصعوبات أكثر، ولست نادماً على ذلك. وأعتبرها من أجمل الفترات وإضافة بالنسبة لي، اكتسبت خبرات ممتازة، لكن عندما تسوء النتائج وتكون الضغوط على الإدارة تبقى الأجهزة الفنية هي الضحية.

*توقعاتك للتبلدي في الدوري؟

ـ أتوقع للهلال أن يمضي بعيداً بشرط أن تحل معظم المشاكل المحيطة باللاعبين وتتم تهيئة الأجواء، وأن يكون هناك استقرار فني، بذلك ستتحسن النتائج، خاصة أن الفريق يملك عناصر ممتازة.

*ما هو تقييمك للفترة؟

ـ الفترة كانت قصيرة للجهاز الفني، ومن الصعب الحكم عليها في ظل المتغيرات التي ذكرتها في بداية حديثي، الفريق بدأ يستعيد عافيته في المباراة الأخيرة، أمضيت شهراً فقط، وقدمت صورة جيدة لمدربي الأبيض.

*هل تأثر الفريق برحيل هيدان؟

ـ حقيقة نعم تأثر الفريق برحيل هيدان، لأنَّه هو من صنع الفريق وبناه، وأشرف على التسجيلات، وحقق نتائج جيدة الموسم السابق، ورحيله المفاجئ إلى السعودية أربك الفريق وعقد حساباته، ولا أعرف ملابسات الرحيل.

*هل هنالك فشل في تعويض وضاح وأحمد عبدالعظيم؟

ـ لا أستطيع أن أقول بأنَّ الهلال فشل في تعويض رحيل وضاح وأحمد عبد العظيم وغيرهم، هناك لاعبون ممتازون لكنهم يفتقدون للخبرة والمشاركات الأفريقية مثل سيف وصدام ومقداد وعمار. الارتباك الذي حدث في الجهاز الفني منذ رحيل هيدان وحضور جهاز فني جديد، وتغيير طريقة اللعب جعل هؤلاء اللاعبين لا يقدمون الأداء المناسب، ومع الاستمرارية يمكن أن يعوضوا رحيل العناصر السابقة، والهلال لا يتأثر برحيل أي لاعب.

*ختاماً ما هي رسالتك؟

ـ رسالتي الأخيرة أنَّ التبلدي يمر بمرحلة انتقالية صعبة تتطلب من الجميع التكاتف والعمل بروح الجماعة حتى يعود الهلال مارداً قوياً، وبخلاف ذلك ستسوء النتائج ويكون الوضع كارثياً، وعلى الإدارة فتح أبوابها للجميع، والتعاون لنشل الفريق من الوضع الحرج. وأنا بصفتي أحد أبناء الهلال أعتبر نفسي جندياً من جنوده، ألبي النداء متى ما طلبوا مني ذلك. واكتشفت أنني لا أصلح كمدرب عام، إمكانياتي ومؤهلاتي أكبر، وهذا ليس فخراً أو غروراً، إنَّما واقع وثقة بالنفس. وفي الختام أشكرك جزيل الشكر، وأتمنى لك مزيداً من النجاحات.

 

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 4 / 5. Total : 2

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *