‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار أزمة بميناء بورتسودان وارتفاع شحن الحاوية إلى (10) آلاف دولار
أخبار - اقتصاد - 30 نوفمبر 2020

أزمة بميناء بورتسودان وارتفاع شحن الحاوية إلى (10) آلاف دولار

الخرطوم – عواطف محجوب

أعلنت غرفة المستوردين في السودان، توقف عدد من شركات الشحن للسودان بعد الأوضاع المأساوية التي يعيشها ميناء بورتسودان، خاصة في عمليات المناولة والتفريغ.

وأكد الأمين العام للغرفة الصادق جلال، في تصريحات صحفية، اليوم الاثنين، ارتفاع أسعار شركات الملاحة للشحن لبورتسودان إلى مستويات غير مسبوقة بلغت 10 آلاف دولار للحاوية (40 قدماً) المشحونة من الصين، بدلاً عن 2500 دولار بسبب التأخير في عمليات التفريغ والمناولة. ووصف ما يحدث بميناء بورتسودان بالتخريب الممنهج للاقتصاد السوداني.

وطالب جلال بإقالة ومحاسبة كل الطاقم المسؤول عن إدارة ملف ميناء بورتسودان، والإسراع في تعيين طاقم آخر من أهل الخبرة والدراية؛ حتى يعود الميناء إلى كفاءته التشغيلية. وقال إن ما يحدث في الميناء سيؤدي إلى تأخير انسياب السلع الواردة للأسواق مما يسهم في شُحها وينعكس سلباً على ارتفاع الأسعار الذي سيؤثر بدوره في معاش الناس الذي وصل إلى أسوأ مستوياته بسبب الأداء الاقتصادي المتهالك.

وأكد أن إيرادات الميناء كافية لتشغيله ليصير في مصاف الموانئ العالمية. وأشار إلى أن هناك شكاوى عديدة من المستوردين والمصدرين وشركات ووكلاء الملاحة والمخلصين والعاملين بالميناء من أن ما يتم في الميناء أمر غير طبيعي، ويسهم في تفاقم مشاكل الاقتصاد السوداني.

وكانت شركات سودانية بحثت إمكانية التعامل مع الموانئ المصرية والإرتيرية بديلاً لميناء بورتسودان بعد أن تكبدت خسائر جسيمة؛ نتيجة بطء العمل بميناء بورتسودان لعدة أشهر، ودون أن يظهر في الأفق حل للمشكلة.

وقد وصفت غرفة المستوردين باتحاد الغرف التجارية فتح مينائي مصوع الإريتري والعين السخنة المصري للصادرات والواردات السودانية بأنه خيانة عظمى. وأعلن المدير المالي بالغرفة قاسم الرشيد رفضه للخطوة، واتهم وزارة المالية بأخذ إيرادات الميناء وعدم اهتمامها بتطويره وتجديد آلياته وصيانتها الدورية وتوفير الاسبيرات، مستنكراً توقف عشرة كيرينات عن العمل.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 5 / 5. Total : 1

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *