‫الرئيسية‬ مقالات ماذا يحدث في إثيوبيا؟
مقالات - 20 نوفمبر 2020

ماذا يحدث في إثيوبيا؟

*يقع إقليم تيغراي في أقصى شمال إثيوبيا.

*يشكل التيغراي (6%) من سكان إثيوبيا الذين يزيد عددهم عن (110) ملايين نسمة.

*رغم صغر الحجم تمتع التيغراي في الماضي بسلطةٍ وتأثيرٍ أكبر من وزنهم العددي.

*قاد التيغراي الجبهة الشعبية التي أطاحت بـنظام منقستو العسكري الذي حكم إثيوبيا في السبعينيات والثمانينيات. تكوَّنت تلك الجبهة من أربعة مجموعاتٍ رئيسيةٍ قامت على أُسسٍ عرقيةٍ وجغرافية.

*حكم ميليس زيناوي، وهو من التيغراي، إثيوبيا من 1991 حتى وفاته في عام 2012، وأسَّس نظاماً فيدرالياً أعطى سلطةً كبيرةً لأقاليم إثيوبيا.

*بعد وفاة ميليس زيناوي تولى السُّلطة هايلي مريام ديسالين، المنحدر من إثنيةٍ صغيرةٍ في الجنوب تدعى ولاياتا. ولكنَّه استقال من منصبي رئيس وزراء إثيوبيا، ورئيس الجبهة الديمقراطية الشعبية، في فبراير 2018، عقب احتجاجاتٍ واضطراباتٍ سياسيةٍ استمرت عامين بسبب تغول الحكومة الفدرالية على أراضي إقليم إثنية الأورومو المُتاخمة للعاصمة أديس أبابا.

*تولى أبي أحمد السُّلطة قبل عامين، وأسَّس في 2019 حزب الازدهار كحاضنةٍ بدلاً عن الجبهة الشعبية، وجمع الحزب عناصر الائتلاف الحاكم السابق، ولكنَّه استثنى التيغراي، وأضاف مجموعاتٍ عرقيةً مُستبعدةً سابقاً.

*وأيضاً أبعد أبي أحمد التيغراي من المناصب العُليا، واتهم قياداتهم بالفساد ولاحقهم.

*قرَّر أبي أنَّه يريد توحيد البلاد بتوسيع سلطة الحكومة الفيدرالية وتقليل استقلالية الحكومات الإقليمية. لكنَّ التيغراي رفضت هذا التوجه نحو المركزية، وقاومته علناً.

*قرَّرت الحكومة الفيدرالية تأجيل الانتخابات العامة بسبب الكورونا. ولكنَّ حكومة إقليم التيغراي أجرت انتخاباتٍ برلمانيةً إقليميةً في سبتمبر.

*واعتبرت الحكومة الفيدرالية إقامة انتخابات التيغراي تحدياً لتوجهاتها وسياستها ضد الكورونا. وقرَّر البرلمان قطع التمويل عن الإقليم في أكتوبر، مما أثار حنق زعماء تيغراي.

*وتمهيداً لإرسال جيشه لإخضاع التيغراي، في 4 نوفمبر، اتهم أبي جبهة تحرير تيغراي بشن هجومٍ على قاعدةٍ حكوميةٍ، ولكن من المستحيل التحقق من روايته، لأنَّ حكومة إثيوبيا في ذلك الصباح قطعت الإنترنت والاتصالات الهاتفية في منطقة تيغراي.

بما أنَّ إقليم تيغراي مجاورٌ للسودان، انظر إلى أي خريطة، فإنَّ ما يحدث فيه له تأثيرٌ أمنيٌّ وديمغرافيٌّ واقتصاديٌّ مباشرٌ علينا، ينجم عن تدفق اللاجئين، وانتشار السلاح، وانفراط عقد الأمن، مصحوباً بـالتعقيدات الجيوستراتيجية المُتعلقة بالسد الإثيوبي العظيم.

 

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 4 / 5. Total : 1

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *