‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار الوضع الإنساني يتصدر أجندة «تقدم» في أديس أبابا
أخبار - 3 أبريل 2024, 0:01

الوضع الإنساني يتصدر أجندة «تقدم» في أديس أبابا

مداميك: وكالات

ركَّز الاجتماع التحضيري الأول للهيئة القيادية لتنسيقية القوى الديمقراطية والمدنية (تقدم) الذي بدأ الثلاثاء في أديس أبابا، على قضايا الأوضاع الإنسانية المتردية في السودان، بموازاة قرب مرور عام على الحرب الدائرة هناك.

وترأَّس رئيس وزراء السودان السابق، عبد الله حمدوك، الاجتماع الذي يستمر على مدار 3 أيام، ويناقش قضايا الوضع الإنساني الكارثي، وإنهاء الحرب، وإحلال السلام، وتطوير عمل «تقدم»، ومتابعة أعمال التحضير للمؤتمر التأسيسي.

وتعد «تقدم» أوسع تكتل للقوى السياسية والمدنية المناهضة للحرب الدائرة منذ عام تقريباً بين الجيش السوداني و«قوات الدعم السريع».

ووفق البيان الافتتاحي للاجتماع، فإنه يكتسب أهميته مع اقتراب حرب 15 أبريل (نيسان) من إكمال عامها الأول، وما خلفته من ضحايا وجرحى، وتسببها في «أكبر كارثة نزوح في العالم» في ظل تصاعد نذر مجاعة تهدد أكثر من 20 مليون شخص في السودان.

ويستحوذ الوضع الإنساني على الجزء الأكبر من التداولات في الاجتماع التحضيري الأول الذي تعقده «التنسيقية» منذ تكوينها في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي. وأكدت «تقدم» تمسكها بـ«جمع وحدة صفوف السودانيين الرافضة لوقف الحرب، وتحقيق السلام الشامل والحكم المدني».

وأوصت الجلسة الافتتاحية للاجتماع بإحالة «ورقة القضايا الإنسانية للجنة الفرعية المختصة بالشؤون الإنسانية، لاستصحاب الآراء والمقترحات التي وردت في النقاشات، وإعداد التوصيات اللازمة حولها».

ووافق المشاركون خلال النقاشات على أهمية إطلاق نداء إنساني لإغاثة السودانيين، بينما تواصل مجموعات العمل، الأربعاء، بحث أفضل السبل العملية لتخفيف الأزمة الإنسانية في البلاد.

كما يتداول أعضاء الهيئة القيادية لـ«تقدم» الترتيبات النهائية للاتفاق على مواقيت زمنية لقيام المؤتمر التأسيسي العام للتحالف، والذي من المقرر انعقاده بنهاية أبريل الحالي.

ويشارك في الاجتماعات عدد من قادة الأحزاب السياسية والحركات المسلحة وممثلون للمجتمع المدني والنقابات، وأبرزها «حزب الأمة القومي»، و«التجمع الاتحادي»، وحزب «المؤتمر السوداني»، و«تجمع المهنيين السودانيين».

وقال عضو الهيئة القيادية بـ«التنسيقية»، خالد عمر يوسف: «خطت (تقدم) خطوات مهمة عززت من قوة الصوت المدني الديمقراطي المناهض للحرب، وجمعت مكونات متباينة وحَّدتها محنة حرب 15 أبريل».

وأضاف في منشور على منصة «إكس» أن «(تقدم) تواصلت داخلياً وخارجياً للبحث عن حلول سلمية تضع حداً للاقتتال الطاحن في البلاد؛ إذ وضعت قضية الكارثة الإنسانية وحماية المدنيين ضمن الأولويات؛ إذ تسعى بجهدها لتخفيف وطأة معاناة السودانيين».

ولفت يوسف إلى أن «تنسيقية (تقدم) لا تدعي أنها الممثل الحصري للسودانيين والسودانيات؛ بل هي عملية مستمرة مفتوحة الأبواب لتجميع الصفوف، من أجل إنقاذ السودان من المصير الذي يُساق إليه».

وقال إن «اجتماع هيئة القيادة يرمى لتطوير العمل، ومعالجة القصور، وتعزيز وحدة المكونات المدنية والديمقراطية، وتوسيع قاعدتها».

وانضم رئيس «الجبهة الثورية السودانية»، الهادي إدريس، وعضو المجلس الرئاسي، الطاهر حجر، لاجتماع أديس أبابا، وفق بيان من المتحدث الرسمي باسمها، أسامة سعيد.

وقال سعيد إن «قادة الجبهة الثورية سيلتقون على هامش الاجتماعات بعدد من ممثلي البعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية، لشرح تطورات الأوضاع الإنسانية والأمنية والسياسية في البلاد، وعلى وجه الخصوص في إقليم دارفور».

وتدعو «الجبهة الثورية» إلى ضرورة «إنشاء آليات مجتمعية لإيصال المساعدات الإنسانية، وتقديم الخدمات والاحتياجات الضرورية للمواطنين المحاصرين بسبب الحرب التي يتم فيها استخدام الطعام والخدمات كسلاح ضدهم».

وكان قادة «الجبهة الثورية» قد أعلنوا انسحابهم من «القوة المشتركة لحماية المواطنين» في دارفور، بعد إعلان فصيل «العدل والمساواة»، بقيادة جبريل إبراهيم، وحركة «جيش تحرير السودان»، بزعامة حاكم إقليم دارفور، مني آركو مناوي، إنهاء موقف الحياد، والانضمام للقتال في صفوف الجيش السوداني، ضد «قوات الدعم السريع».

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 5 / 5. Total : 1

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *