‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار (تقدم): تشدد علي ادانها المغلظة لجرائم العنف الجنسي والدعوة لمحاسبة المنتهكين
أخبار - 31 مارس 2024, 12:15

(تقدم): تشدد علي ادانها المغلظة لجرائم العنف الجنسي والدعوة لمحاسبة المنتهكين

الخرطوم : مداميك

شددت الهيئة القيادية لتنسيقية القوي الديمقراطية المدنية (تقدم) علي ان موقفها من جرائم العنف الجنسي هو الإدانة المغلظة والدعوة لمحاسبة المنتهكين موقف لم تتزحزح عنه يوماً . وقالت انها لا يشوبها ادني شك في أن رسالة المجموعات النسوية وآخرين التى تلقتها (تقدم) بخصوص إفادات ناطقها الرسمي حول جريمة الإغتصاب أتت من منطلق الحرص علي امن وسلامة وحفظ كرامة الانسان السوداني، واكدت أخذها لهذه القضايا بطريقة جادة وهذا هو ديدنها الذي يرمي لوضع حد لهذه الحرب وإحلال السلام في الوطن  المنكوب .

وكانت أكثر من مائة منظمة وناشطة نسوية وفاعلون في المجتمع المدني،قد  طالبت “تقدم” بتحديد موقفها من جرائم وانتهاكات العنف الجنسي التي ارتكبتها قوات الدعم السريع .إثر مداخلة أدلى بها علاء الدين نقد في نقاش على مجموعة “واتساب”تحدث عن أن هذه الجرائم مبالغ فيها وأن الاتصال الجنسي قد يكون حدث في بعض الحالات برضى السيدات والفتيات، “معللاً ذلك بعدم وجود آثار مقاومة” ومضى مشيرا إلى “عدم وجود تقارير طبية وكشف سريري وأورنيك 8 سيئ السمعة” وفقا للخطاب.

ورأت المائة منطمة أن الغرض من هذه الدفاعات القانونية هو تبرير انتهاكات وجرائم الدعم السريع البشعة بما يتناقض مع التقارير الموثقة وشهادات الضحايا والشهود .  https://www.medameek.com/?p=142272 .

واعتبرت الهيئة القيادية لـ (تقدم) برئاسة الدكتور عبدالله حمدوك ان رأي د. علاء نقد حول جريمة الإغتصاب :”  هو رأي شخصي بحت وقد ورد خلال نقاش في مجموعة تواصل اجتماعي مغلقة، وهناك أعضاء من تقدم في تلك المجموعة وقد عارضوا بشدة راي د علاء نقد، وهذا يعني ان رأي د. علاء نقد رأي شخصي وغير متفق عليه حتى داخل هذه المجموعة الصغيرة المغلقة”.
وشددت (تقدم) في في ردها علي رسالة المجموعات النسوية وآخرين علي ان جرائم الاغتصاب والعنف الجنسي التي قام بارتكابها عناصر من الدعم السريع تعد من الانتهاكات الخطيرة للقوانين الإنسانية، وقالت انها تدين بشدة هذه الجرائم . كما تدين بقوة كل أنواع الجرائم والانتهاكات الأخرى التي ارتكبت في حق المدنيين سواءاً من الدعم السريع أو الجيش دون تمييز، وجددت موقفها من جرائم العنف الجنسي هو الإدانة المغلظة والدعوة لمحاسبة المنتهكين وقالت : “هو موقف لم تتزحزح عنه يوماً”. واشارت الي  ان المدنيين قد دفعوا  في هذه الحرب ثمناً باهظاً، ومن العار ان يتم التغاضي عن ذلك او التعامل معه كأن شيئاً لم يكن، واضافت :” لذا فأننا نؤيد لجنة التحقيق الدولية للتقصي في كل جرائم الحرب ومن جميع الأطراف” .
واشارت (تقدم) الي حجم التحدي الذي تواجهه ككتلة متشابكه ومعقدة تسعى للتوافق على أجندة مشتركة عريضة تجمع بين قوي سياسية متباينة من أحزاب وحركات كفاح مسلح ومجتمع مدني ومهنيين ونقابيين ولجان مقاومة، وغيرها، لكل منها فلسفته ونهجه الخاص الذي قد لا يتفق بالضرورة مع الآخر، وقالت :” ورغم إدراجنا تلك العوامل في خندق المعوقات لكننا نرى في هذا التباين اثراء للحوار الساعي لتحقيق السلام وتعميق الممارسة الديمقراطية داخل التنسيقية”.
واكدت (تقدم) سعيها إلي فتح وتقوية جسور الحوار مع القوى السياسية المختلفة وعدم اقتصاره على النخب السياسية، والعمل على استيعاب النوع الاجتماعي، وإدماج الشباب، والأقليات، ومنظمات المجتمع المدني، والجهات الفاعلة الأخرى، للتوصل إلى إجماع حول مجموعة من المبادئ المؤسسية التي تساعد على توجيه عملها والتقيد بالأطر التنظيمية لعملها والتركيز على القضايا الرئيسيـة، دون إهدار الطاقات في الانقسامات الحادة بشأن التفاصيل.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 5 / 5. Total : 1

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *