‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار قوى الميثاق الثوري تندد بجرائم “الجنجويد” وتصف موقف الجيش بالمخزي
أخبار - سياسة - 30 مارس 2024, 23:53

قوى الميثاق الثوري تندد بجرائم “الجنجويد” وتصف موقف الجيش بالمخزي

بورتسودان: مداميك

حملت لجان المقاومة والقوى الموقعة على الميثاق الثوري لتأسيس سلطة الشعب؛ كل الأطراف الداعمة لمليشيا الدعم السريع “الجنجويد” لوجستياً وسياسياً فاتورة كل هذه الانتهاكات كتفاً بكتف مع المليشيا الإرهابية حسب وصفها، وعلى رأسها دولة الإمارات وكل القوى السياسية والمدنية المرتبطة بإعلانات وتفاهمات سياسية مع الدعم السريع.
وطالبت قوى الميثاق في بيان صحفي اليوم السبت، بتوضيح موقفهم من عدم إلتزام مليشيا الدعم السريع بهذه الإعلانات السياسية الموقعة معهم وتماديها في العنف والإنتهاكات وتمديد رقعة الحرب، واضافت “من مبدأ التعامل مع المليشيا والإعتراف بها والاستمرار في أي تفاهمات سياسية معها تحت أي مبدأ كان، لتتضح كل المواقف ولتكن المواجهة في الضوء أمام ضمير شعبنا ومحاكم التاريخ والعدالة والإنصاف، ولتشمل تهمة الإشتراك الجنائي جميع من احتفظ بمواقفه حتى النهاية”.
وتابعت “كما ندين المواقف المخزية للقوات المسلحة السودانية وبقية القوات النظامية في مواصلة الانسحابات وتخليها عن دورها في حماية المدنيين وتركهم لوحدهم في مواجهة عنف وبربرية المليشيا التي صنعتها، وعدم تجاوبهم مع كل مناشدات المواطنين الذين يتم اجتياح قراهم وترويعهم يوماً بعد يوم مما اضطرهم للنزوح القسري، ونذكر ضباطها وجنودها بأن قسمهم كان على حماية الوطن والمواطنين لا طاعة قيادتهم على حساب دماء شعبهم في أول مواجهة حقيقية يحتاج فيها الشعب السوداني لحمايتهم واختبار شعاراتهم على أرض الواقع”.
واكدت قوى الميثاق الثوري، أن استمرار هذه الوضعية لا يعني سقوطهم في نظر شعبهم فقط بقدر ما يعني تحملهم لفاتورة هذه الانتهاكات جنباً إلى جنب مع مليشيا الدعم السريع “الجنجويد” وتؤاطهم المباشر معها.
وناشدت كل القوى المدنية الوطنية الشريفة المؤمنة بإرادة الجماهير والعمل وسطها وتغليب خيار الحل الوطني من داخل السودان بالاصطفاف وتنسيق الجهود وتكوين أوسع جبهة جماهيرية قاعدة حقيقية لوقف وإنهاء الحرب، واسترداد مسار الثورة وقطع الطريق على كل سيناريوهات التسوية وإعادة إنتاج قادة طرفي الحرب في المعادلة السياسية، والتمسك بشعار الثورة الخالد “العسكر للثكنات والجنجويد يتحل”.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 4 / 5. Total : 2

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *