‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار معارك عنيفة بالفاشر.. ومناوي يتهم جهات تحاول جر الحركات إلى الحرب
أخبار - 26 مايو 2023, 9:43

معارك عنيفة بالفاشر.. ومناوي يتهم جهات تحاول جر الحركات إلى الحرب

الفاشر: مداميك
تجددت الاشتباكات العنيفة بين الجيش وقوات الدعم السريع بمدينة الفاشر حاضرة ولاية شمال دارفور منذ العاشرة من مساء الأمس الخميس ولا تزال مستمرة بشكل متقطع حتى هذه لحظة كتابة هذا التقرير ولم تستطع المصادر والمستشفيات الافادة بإحصاءات عن الإصابات أو الضحايا حتى الآن في الوقت الذي رصدت (مداميك) حركة نزوح واسعة للمواطنين في مدينة الفاشر من الأحياء الشمالية الشرقية إلى الجنوبية بعد اشتداد المعارك  واستخدام المدفعية الثقيلة.
وأفاد شهود عيان بمدينة الفاشر  باشتباكات عنيفة دارت مساء امس الخميس حول السوق الكبير وأحياء متفرقة استخدمت فيها المدفعية الثقيلة مما ادي لسقوط مدنيين، ولاحقا أعلنت القُوات المسلحة بمدينة الفاشر ‏تصديها لهجوم من قوات الدعم السريع على الفرقة السادسة مشاة وبنك السودان المركزي فرع الفاشر. وقالت “تم دحر الهجوم وتم أسر عناصر القوة المهاجمة”. فيما لم تصدر قوات الدعم السريع أي تعليق على الاشتباك.
وقال أحمد الدومة لمداميك “عاش سكان  الفاشر أوقاتا عصيبة ومروعة لنحو ساعتين من دوي المدافع وتساقط الدانات أزيز الرصاص في الأحياء السكنية نتج عنها إصابات وقتلى سط المدنيين جراء الذخيرة الكثيفة التي تم تبادلها”. وأضاف “توقفت الآن أصوات الرصاص مع أنباء عن تقدم عناصر الدعم السريع لنهب السوق”، مشيرا إلى استمرار عمليات النهب وسرقة سيارات وممتلكات المواطنين تحت التهديد السلاح.
وفي سياق آخر اتهم حاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي  “الخميس”  جهات لم يسمها بمحاولة جر الحركات المسلحة إلى هذه الحروبات في تعليقه على مقُتل أربعة من أفراد القوة المشتركة بولاية غرب دارفور. بعد أن نصبت عناصر من الدعم السريع كمينا لمتحرك من الحركات المسلحة في طريق الجنينة.
وأكد في لقاء مع الإعلاميين والصحافيين  بمقره بالفاشر، علي حيادية حركات الكفاح المسلح في هذه الحروبات وقال: “إننا لسنا جزءا منها ونحن ضحاياها.” في الوقت ذاته أكد عدم وقوفهم مكتوفي الأيدي حال قتل ونهب المدنيين العزل، والهجوم على المؤسسات العامة من أية جهة. وكشف عن وجود مكاتبات مع وسطاء اتفاقية جدة لمراقبة الخروقات التي تحدث بدارفور عبر الأقمار الاصطناعية، وأشار إلى عدم وجود مشكلات في فتح معابر مع دول الجوار عكس المشكلات الفنية التي تواجه فتح المطارات بدارفور.
وطالب مناوي طرفي الصراع بتخفيف المعاناة عن المواطنين، والابتعاد عن الأعيان المدنية. وأشار إلى أن الحركات- بالرغم من شح إمكانياتها- حددت مهام تأمين الطرقات الرئيسة لإيصال المساعدات الإنسانية العالقة ببورتسودان حتى إقليم دارفور بالتنسيق مع طرفي الصراع.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال