‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار سجن 38 شابا من برنامج “أعمال الشباب” وملاحقة آخرين متعسرين
أخبار - اقتصاد - 9 يناير 2023, 19:24

سجن 38 شابا من برنامج “أعمال الشباب” وملاحقة آخرين متعسرين

الخرطوم: مداميك

أعلنت لجنة رواد أعمال برنامج تمكين الشباب في الأعمال الزراعية، أن عدد المتعسرين من رواد ورائدات أعمال الشباب بلغ 140 رائدا، وتم سجن 38 لفشلهم في السداد، ودخل عدد كبير من رواد ورائدات الأعمال السجون بسبب تعسرهم بعد فشل المشاريع وعدم تمكنهم من سداد أقساط التمويل للبنوك، والبقية مهددون بالقبض عليهم ويتلقون تهديدات بصورة مستمرة.
وانتقدت رائدة الأعمال هديل عبدالمنعم في مؤتمر صحفي اليوم، طريقة إلقاء القبض، ووصفتها بالمشينة وفيها إشانة للسمعة، خاصة وسط النساء. وعابت سياسات بنك السودان والبنوك في منح التمويل للشباب، لأن التمويل يتم بصيغة المرابحة رغم أن الوثيقة لا يوجد فيها بند ينص على ذلك، بجانب اشتراط وضع شيك ضمان.
وأكدت هديل أن التسويق كارثة كبرى على مشاريع ريادة الأعمال لجهة أنهم غير قادرين على التسويق، وليس لديهم مخازن أو ثلاجات لحفظ المنتجات، ما جعلهم عُرضة للسماسرة ويجبرونهم على البيع بأسعار أقل، وزادت ”التسويق انت وشطارتك” وانتقدت التمويل بصيغة المرابحة، مشيرة إلى مشكلة في التأمين من قبل شركات التأمين.
بدوره، أشار رائد الأعمال في مجال تسمين العجول منتصر الهادي، إلى أن البرنامج ممول من بنك التنمية الأفريقي كمنحة للسودان، ويستهدف 2 ألف شاب بحجم تمويل يقدر ب 30 ألف دولار فضلا تدريب لمدة عام مع منح نثرية.

وكشف عن تراجع حجم التمويل للمشروع لمبلغ 5 آلاف جنيه، بالإضافة لتقديم ضمان، مؤكدا عدم تلقي أعداد كبيرة من الشباب تدريبا أو الحصول على النثرية، معتبرا أن سقف التمويل غير كاف لهذا النوع من المشاريع.

وانتقد الإخلال بالشروط المتعلقة بالأرباح من 9 إلى 12%، وطالبوا بعدم معاملتهم معاملة العملاء العاديين لأنهم مشروعات تنموية، ولفت إلى تأثير الأوضاع السياسية في السودان في التواصل بينهم وبنك التنمية الأفريقي خاصة بعد 25 أكتوبر التي جمد فيها الاتحاد الأفريقي عضوية السودان وبالتالي كل الأنشطة بالسودان،

واستتنكر رفع تقارير لبنك التنمية تعكس صورة مشرقة غير حقيقية وواقعية، في ظل ما يعيشه الرواد من أوضاع سيئة.
ودعت الناطق الرسمي للجنة رواد أعمال هيام محمد بشرى بشدة وقف سجن الرواد بصورة عاجلة لعدم وجود نص في الوثيقة بذلك، وكشفت عن تعرض إحدى الرائدات لتهديدها وأسرتها وملاحقتها من القسط الأول، من قبل أحد البنوك، واضطرت لمغادرة ولايتها لتصبح لاجئة بالخرطوم متوقعة إلقاء القبض عليها، وطالبت بالتمويل كاملا كحد أقصى 30 ألف دولار حسب الوثائق والنصوص وتمديد فترة السداد.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *